الاتحاد

عربي ودولي

188 قتيلا وجريحا في تفجيرات انتحارية وهجمات بالعراق

بغداد - وكالات الأنباء: واصل الانتحاريون والمسلحون أمس هجماتهم القاتلة على المساجد، وقوات الأمن في أنحاء العراق، واغتالوا عالما سنيا كرديا، فيما تم اعتقال قائدين ارهابيين ومسؤول 'بعثي' بارز، و4 متمردين·
فقد فجر انتحاري كان يقود دراجة نارية نفسه قرب مسجد 'فتاح باشا' في بغداد ، بين حشد من المشاركين في جلسة عزاء لتأبين امرأة قتلت في تفجير انتحاري استهدف مسجد 'علي البياع' أمس الأول، مما أسفر عن مقتل 4 أشخاص، وإصابة 37 آخرين بجروح·
وقد تمزقت خيمة العزاء وتطايرت الكراسي حولها· وأفادت الشرطة بأن 17 شخصا قتلوا، كما أصيب 41 آخرون بجروح اثر تفجير مهاجم انتحاري نفسه داخل حافلة ركاب حافلة مفخخة قرب حاجز لمنع المركبات من الاقتراب من مزار ديني في منطقة الكاظمية·
وقُتل 4 مدنيين وأصيب 19 آخرون بجروح عندما سقطت قذائف هاون قرب مسجد 'النداء' في حي الاعظمية في بغداد أمس· وكان قد قتل 7 عراقيين، وأصيب 10 آخرون بجروح عندما فجر انتحاري سيارة مفخخة على مسجد 'الهادي' في الاسكندرية مساء أمس الأول· كما صد جنود عراقيون، مسلحين أطلقوا النار على مشيعي عدد من قتلى اعتداءات أمس الأول، واعتقلوا أحدهم· وقتل انتحاري آخر نفسه فقط عندما استهدف جنودا يحرسون مسجدا في شمال بغداد·
كما اغتال مسلحون أمس رئيس 'اللجنة الكردية لهيئة علماء الدين' السنية في إقليم كردستان الشيخ ملا محمد رستم عبد الرحمن كاكا، وجرحوا أحد مرافقيه عندما وجهوا نيران اسلحتهم نحو سيارته قرب نقطة تفتيش في ليلان جنوب مدينة كركوك· وكان القتيل قياديا في 'الحزب الديموقراطي الكردستاني'·
وقد حمل المسؤول في الحزب نجاة حسن كريم، قوات الأمن، والادارة الكردية في كركوك، مسؤولية الاغتيال، وقال: إن الضحية 'ناضل من اجل الهوية الكردية، والطابع الكردي لكركوك'· وصد جنود عراقيون هجوما شنه مسلحون بالأسلحة الخفيفة على مركز العمليات المدنية والعسكرية التابع للقوات الأميركية في كركوك، واعتقلوا ثلاثة من المهاجمين·
كما قتل جنديان عراقيان، وأصيب 3 مدنيين بجروح، عندما فجر انتحاري سيارة مفخخة في اللطيفية جنوب بغداد· وفجر مهاجم انتحاري سيارة مفخخة أمام مقر قيادة الحرس الوطني العراقي في بعقوبة أمس فقتل معه جنديا ومدنيا وأصيب جندي ومدني بجروح· وقد أعلنت شبكة الزرقاوي مسؤوليتها عن الهجوم· وقتل مدنيان وجرح خمسة آخرون بينهم امرأة ومصري في سقوط قذائف على مساكن في سامراء· واسفر سقوط قذائف هاون على مصفاة بيجي عن مقتل عاملين · كما قتل شرطيان جراء انفجار قنبلة في منطقة الإسحاقي جنوب سامراء· وعثرت الشرطة على جثث سبعة جنود قتلوا بالرصاص في الفرحاتية قرب مدينة بلد وفي الموصل ، وقد كانت ايادي كل الجثث موثوقة·
واعلنت الحكومة العراقية توقيف قائدي مجموعات ارهابية يوم الاربعاء الماضي بالقرب من الموصل احدهما يدعى حربي عبد الخضير وكنيته ابو انور كان قائدا سابقا في سلاح الجو وكان يقود مجموعة تسمى نفسها المجموعة السلفية الجهادية ·
وتؤكد وثائق تم ضبطها بمنزله مشاركته في هجمات في الموصل وفي كل ارجاء العراق·
واضافت في بيان رسمي ان معاونه فارس عدول يونس المكنى ابو يونس اعتقل معه على اساس معلومات قدمها بعض الاهالي·
واعتقلت القوات الأميركية في مدينة الرمادي أمس أمين سر فرع 'حزب البعث' وقائد 'جيش القدس' السابق في محافظة الأنبار، هاني نصار خلال حملة مداهمات تشهدها المدينة منذ أربعة ايام، وعلى مدار الساعة· وكانت القوات الأميركية قد اعتقلت نصار بعد سقوط النظام السابق مباشرة، ومكث في الاعتقال أكثر من ثمانية أشهر ثم أفرج عنه·
ومن جهة أخرى، أفاد قائد شرطة الموصل اللواء محمد احمد خلف الجبوري بأن طائرات حربية أميركية قصفت قرية يارمجة الواقعة شرقي المدينة، بنيران الأسلحة الرشاشة، مستهدفة مسلحين لم يستجيبوا لمهلة حددها بأسبوعين، لتسليم اسلحتهم ابتداء من الثاني من شهر فبراير الجاري·
وقد هاجمت مجموعة كبيرة من المسلحين رتلا اميركيا على الشارع العام، بين مناطق الاسكندرية والحصوة والقرية العصرية جنوب بغداد، كان ينوي اقتحام تلك المناطق صباح أمس، وأسفر تبادل إطلاق النار عن مقتل 5 مدنيين وجرح 9 آخرين· وقُتِل أربعة مدنيين خلال اشتباكات دارت الليلة قبل الماضية بين القوات الأميركية ومسلحي قاعدة أميركية في الحصوة·

اقرأ أيضا

رئيس البرلمان العربي يدعو برلمانات العالم للاعتراف بدولة فلسطين