الاتحاد

الإمارات

«مغامرات أقدر 2019» تنطلق بمشاركة 600 من الناشئة وتستمر لمدة 10 أيام

تمكين النشء وتعزيز القيم والسلوكيات الوطنية وتطوير المهارات الحياتية والتفكير الذهني

تمكين النشء وتعزيز القيم والسلوكيات الوطنية وتطوير المهارات الحياتية والتفكير الذهني

أبوظبي (الاتحاد)

انطلقت، أمس، «مغامرات أقدر» التي ينظمها برنامج خليفة للتمكين «أقدر»، بالتعاون مع مجلس الشارقة الرياضي وتستمر لمدة 10 أيام، بمشاركة أكثر من 600 من الناشئة، وتستهدف تعزيز القيم والسلوكيات الإيجابية لدى النشء، وتعزيز قدراتهم الحياتية، وتجري فعالياتها في محمية الزوراء في عجمان.
وتعد هذه المغامرات ضمن الأنشطة الرئيسة التي ينظمها برنامج خليفة للتمكين «أقدر» في سعيه لتحقيق أهدافه الاستراتيجية في تمكين النشء، وتعزيز القيم والسلوكيات الوطنية والإيجابية، وهي تقدم الإضافة المنشودة لهم من خلال البرامج التدريبية الهادفة ومنظومة القيم والعادات والسلوكيات التي يغرسها في ذواتهم، والتي تعد هدفاً محورياً انبثق عنه المعسكر لتكريس مجموعة القيم المثلى وروح الانضباط السلوكي. وقد تم التخطيط لفعاليات المغامرات وفق برامج تتابعية تتضمن أنشطة عملية رياضية ومبارزات ومنافسات ومسابقات تثقيفية ونشاطات القوس والسباحة والتجديف وجولات في الطبيعة يليها جلسات نقاشية بين المشاركين لاستخلاص الدروس والعبر للمستقبل وبإشراف خبراء تربويين ومحاضرين يقدمون مواد وفق محاور الوثيقة الوطنية لتعزيز القيم المستفادة وتعظيم فوائدها. وترسخ مثل هذه النشاطات تمكين النشء والاستثمار في الطاقات البشرية لبناء مجتمع المعرفة، وتعميق المواطنة الإيجابية والهوية الوطنية، وتطوير المهارات الحياتية، والعمل بروح الفريق وتعلم مهارات القيادة من أجل السعادة والإيجابية والثقة والصحة الجسدية، إلى جانب العمل الجماعي، وبناء الثقة والوعي في الإجراءات والوعي بالمخاطر الجسدية والعاطفية ومهارات التواصل والتعبير عن الآراء. كما تقدم هذه النشاطات المغامرة والتحدي لتعلم كيفية العيش في وئام مع النظام البيئي البحري الطبيعي، وتعلم طرق التنقل، وتوفير المأوى ومراقبة الحيوانات والنباتات، وتعلم أهميتها العالمية، الأمر الذي يؤدي إلى تحسين الأداء وتطوير التفكير الذهني والتركيز على مهارات الاتصال، وبناء الثقة وتحسين الصحة والرفاهية.

تعزيز قيم الولاء
وأوضح الدكتور إبراهيم الدبل المدير التنفيذي لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر»، أن فعاليات المغامرات تأتي لإكساب الطالب المعرفة والمهارات المفيدة والممتعة، وتعزيز قيم الولاء والانتماء للوطن، وتعزيز وغرس مفهوم العمل الجماعي كفريق واحد من خلال الأنشطة التدريبية والرياضية، ورفع اللياقة البدنية، وزيادة المعرفة الأمنية والسلوكية، وذلك لرفع مستوى اللياقة البدنية والصحية لمختلف الفئات العمرية. وأكد أن «اقدر» يعمل على تحقيق الأهداف من مثل هذه الفعاليات من خلال مسارين متوازيين، أولهما برنامج تعريفي وتثقيفي ومحاضرات وورش عمل، وثانيهما من خلال نشاطات عملية ميدانية، بهدف بناء قدراتهم وتحفيزهم لتجهيز أنفسهم وأسرهم للمشاركة بالكفاءة والفاعلية في البناء المجتمعي التي تنشدها منا دولتنا وقيادتنا الرشيدة.

خطة طموحة
وقال عبد الرحمن المنصوري المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر»: إن «مغامرات أقدر» تأتي ضمن خطة عمل البرنامج بدعم ومتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وتأتي استكمالاً لخطة طموحة في العمل على الخروج بأفضل التصورات، وتحقيق الأهداف المتوخاة من هذا المشروع الوطني خدمة للنشء وتكريساً لتطلعات القيادة الرشيدة، مشيداً باهتمام ومتابعة كافة الشركاء عبر العمل والمتابعة لإنجاح هذا المشروع الوطني الكبير الذي يعد فريداً في رؤيته وأهدافه وغاياته.
وقال: من المتوقع في نهاية هذا النشاط أن يتعلم المشاركون مهارات العمل الجماعي، والقيادة والتربية البيئية، والالتزام بتحسين الشخصية من خلال التعامل مع الأجواء البيئية، ويكونوا قادرين على المساهمة في فريقهم بطريقة أكثر فعالية، مشيراً إلى أن المبادرة، تستهدف إلى اكتساب المعرفة العلمية والمهارات النفسية والسلوكية وتعزيز قيم الولاء والانتماء الوطني، وتقاليد الانضباط والالتزام.

ترسيخ السعادة
وقال سالم صقر نائب المنسق العام لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر»: نسير وفق خطة تتضمن فعاليات عديدة ومبادرات بالتعاون مع كافة الشركاء والمهتمين بتعزيز السلوكيات الإيجابية وترسيخ قيم السعادة والعمل المثمر لدى النشء، مشيراً إلى أن «مغامرات أقدر» إحدى وسائلنا لإيصال رسالة توعوية تثقيفية هادفة ترسخ العمل الوطني الجاد وتعمل على الإسهام بنشر ثقافة وطنية بين أجيال المستقبل.

الترفيه والاستفادة
وقال محمد عبدالله الجابر رئيس قسم تنفيذ المبادرات في برنامج خليفة للتمكين «أقدر» ورئيس فعالية «مغامرات أقدر»: إن البرنامج يأتي متناسبا مع أعمار المشاركين من حيث جمعه بين الترفيه والاستفادة، حيث إن الفعاليات الرياضية عادة جاذبة لمن هم بهذا العمر.

تنمية القدرات وبناء الشخصية الطموحة
أشار عيسى هلال، أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، إلى أن المشاركة في تنظيم مثل هذه الفعاليات الشبابية ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في استثمار أوقات الشباب في تنمية قدراتهم وبناء الشخصية الوطنية الطموحة، مشيراً أن مجلس الشارقة الرياضي برئاسة الشيخ صقر بن محمد القاسمي يهدف للإسهام في إعداد قيادات شابة من المنتمين للأندية التي تحت إشراف المجلس لخدمة الدولة وإمارة الشارقة من خلال تنظيم مثل هذه الأنشطة التثقيفية والتعليمية.وأكد أهمية تضافر الجهود بين كافة المؤسسات والهيئات الوطنية لتعزيز جهود دعم وتمكين النشء، معرباً عن اعتزازه بالمشاركة الفاعلة مع برنامج خليفة للتمكين «أقدر» في تنظيم مثل هذه الفعاليات التي من شأنها صقل وإبراز مواهب النشء.. أمل إمارات المستقبل ليسهموا في مسيرة التنمية الحضارية بالدولة.

 

 

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يفتتح جامع الشيخ سلطان بن صقر القاسمي