الاتحاد

الرياضي

افتتاح تراثي للنسخة الثانية لـ «دولية» فزاع للقوس والسهم

أسامة أحمد (دبي)

برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، دشن نادي دبي للمعاقين، مساء أمس الأول بقرية البوم السياحية، النسخة الثانية لبطولة فزاع الدولية للقوس والسهم لذوي الإعاقة بشراكة مع مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وبالتعاون مع الاتحاد الدولي للقوس والسهم والهيئة العامة للشباب والرياضة، ومجلس دبي الرياضي، واللجنة البارالمبية الإماراتية، وجمعية الإمارات للقوس والسهم، بمشاركة 50 لاعباً ولاعبة يمثلون 15 دولة هي: الإمارات، كندا، بريطانيا، التشيك، فنلندا، الهند، هولندا، رومانيا، إيران، فرنسا، تايلاند، العراق، منغوليا، روسيا وكوريا الجنوبية.
واشتمل حفل الافتتاح على العديد من الفقرات التراثية التي تجسد الماضي والحاضر من ضمنها اليولة، والتي تفاعل معها ضيوف النسخة الثانية، فيما أدى محمد الشحي لاعب منتخبنا الوطني للقوس والسهم قسم اللاعبين نيابة عن «فرسان الإرادة» المشاركين في البطولة.

حضر حفل الافتتاح خالد المدفع الأمين المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وكارول هيكس رئيس اللجنة الدولية للرماية بالقوس والسهم لذوي الإعاقة، وثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي للمعاقين رئيس اللجنة المنظمة، وذبيان المهيري أمين عام اتحاد المعاقين، ومحمد عبد الكريم جلفار نائب رئيس مجلس إدارة نادي دبي للمعاقين، وماجد العصيمي مدير بطولات فزاع لذوي الإعاقة.
ووجه ثاني جمعة بالرقاد، في كلمته، الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، على دعمه لبطولات فزاع لذوي الإعاقة.
وقال: «بطولات فزاع باتت من البطولات العالمية، نظراً للنجاح الكبير الذي حققته واتساع دائرة المشاركة، حيث فرضت نفسها على الخريطة العالمية، وإن الحدث ظل يستقطب نخبة من الأبطال الأولمبيين والعالميين».
وأضاف: «بطولات فزاع لذوي الإعاقة تُقام في إطار اهتمام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بفرسان الإرادة، وأن النسخ الماضية ظلت تحقق النجاح تلو الآخر بالأرقام، وأن اعتماد البطولة ضمن التصنيف الدولي يعد بكل المقاييس مكسباً جديداً».
ووجهت كارول هيكس رئيس اللجنة الدولية للرماية بالقوس والسهم لذوي الإعاقة، في كلمتها، الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على دعمه لبطولات فزاع لذوي الإعاقة، والذي يصب في مصلحة رياضة المعاقين بالإمارات، والتي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، مبينة أن الاعتماد الدولي لبطولة القوس والسهم وحصول جمعية الإمارات للقوس والسهم على العضوية الكاملة للاتحاد الدولي يصب في مصلحة اللعبة بالإمارات. من ناحيته، أكد سعيد حارب أن رسالة المعاقين وصلت، مشيراً إلى أن اهتمام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بالمعاقين كان له المردود الإيجابي في تبوء بطولات فزاع لذوي الإعاقة مكانة مرموقة في الخريطة العالمية.
وأشار حارب إلى أن بطولات فزاع باتت محط أنظار العالم في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده، مبيناً أن سمعة البطولة العالمية تعد بكل المقاييس مكسباً لـ «فرسان الإرادة».
وأكد أن وصول أبطالنا إلى منصات التتويج ثمرة دعم القيادة الرشيدة لرياضة المعاقين بالدولة، خاصة أن معظم الميداليات التي حققتها الدولة كانت من نصيب المعاقين.
وأشار خالد المدفع إلى أن بطولات فزاع لذوي الإعاقة أفزرت مواهب استفادت منها المنتخبات الوطنية المختلفة للمعاقين، ونتطلع لتحقيق المزيد من النجاحات خلال الفترة المقبلة، خصوصاً أن دورة الألعاب شبه الأولمبية المقامة بمدينة ريو دي جانيرو في سبتمبر المقبل تمثل التحدي المقبل لفرسان الإرادة، من أجل المحافظة على المكتسبات التي تحققت في الدورة السابقة «لندن 2012».
من ناحية أخرى تنطلق اليوم المسابقات المختلفة للقوس والسهم بنادي دبي للمعاقين، حيث يحمل محمد الشحي وغلوم خورشيد لاعبا منتخبنا الوطني طموحات «فرسان الإرادة» في هذا الحدث المهم، والذي يعد محطة تأهيلية للنسخة الجديدة لدورة الألعاب شبه الأولمبية.
وتشتمل المسابقات على 3 فئات، الأولى تتمثل في الكراسي المتحركة المخصصة لذوي الإعاقة ممن يعانون من شلل رباعي أو مشاكل في الذراعين والقدمين، فيما تتمثل الفئة الثانية في الكراسي المتحركة مما يعانون من شلل أو مشكلة أساسية في القدمين، أما الفئة الثالثة فتضم «فرسان الإرادة» على الكراسي الثابتة، حيث تمارس هذه الفئة الرماية وقوقاً، أو من خلال مقعد أو كرسي عادي.

فاطمة البناي: التصنيف الدولي يعكس أهمية الحدث
دبي (الاتحاد)

أثنت فاطمة البناي مدير المكتب الإعلامي بمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، على الجهد الذي قامت به اللجنة المنظمة، ما أثمر حصول البطولة على الاعتماد الدولي، ويعكس الصورة المشرقة لبطولات فزاع لذوي الإعاقة وأهميتها في الخريطة العالمية لرياضة المعاقين، حيث تبوأت الريادة على صعيد الأجندة العالمية لرياضات ذوي الإعاقة، وباتت محطة يتطلع جميع أبطال العالم للمشاركة فيها والاستفادة منها، وجعلت من دولتنا محوراً لتطوير رياضة ذوي الإعاقة، ومهدت الطريق أمام أبنائنا وفتياتنا للتنافس مع أقوى الرياضيين العالميين، وتسجيل حضورهم بنجاح على منصات التتويج والتفوق في مختلف الألعاب والمنافسات على مدار السنوات الماضية.

العصيمي: «فزاع» من أقوى البطولات المؤهلة للألعاب البارالمبية
دبي (الاتحاد)

وجه العصيمي مدير بطولات فزاع لذوي الإعاقة، الشكر لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، لدعمه ورعاية سموه لبطولات ذوي الإعاقة، حتى وصلت للعالمية وباتت من أقوى البطولات المؤهلة للألعاب البارالمبية.
وقال: «إن توجيهات سموه، بتطوير رياضات ذوي الإعاقة على المستوى المحلي، وزيادة عدد البطولات لتشمل أكبر شريحة من الجنسين في مختلف الرياضات حتى يتم تأهيلهم بهدف الاحتكاك واكتساب الخبرات من أجل الوصول إلى المنتخبات الوطنية، تصب في مصلحة «فرسان الإرادة»، وأن تنوع البطولات مكسب لرياضة المعاقين بالدولة».
وتابع: «بطولات فزاع تعد رافداً قوياً لدعم منتخباتنا الوطنية المختلفة التي تمثل حافزاً كبيراً للاعبين لتحقيق المزيد من الإنجازات، خاصة أن البطولات السابقة أفرزت العديد من اللاعبين الذين تألقوا في المنتخبات الوطنية المختلفة، حيث مثلت البطولات المحلية بوابتهم للمنتخبات الوطنية المختلفة من أجل رفع علم الدولة عالياً خفاقاً في المحافل القارية والدولية كافة».
وأشار العصيمي إلى أن بطولات فزاع ظلت تحقق النجاح تلو الآخر، ما انعكس إيجاباً على مسيرة «فرسان الإرادة» في حصد النتائج الإيجابية في المحافل القارية والدولية كافة، ولن نفرط في جميع المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية حتى نعزز هذه النجاحات ببصمة جديدة خلال المرحلة المقبلة.

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا