الاقتصادي

الاتحاد

«دبي العالمي للقوارب» يستقبل آلاف الزوار من 70 دولة

جانب من المعرض (من المصدر)

جانب من المعرض (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - شهد معرض دبي العالمي للقوارب توافد زوار من 70 دولة من أنحاء العالم، للاطلاع على 430 قارباً ويختاً، يبلغ إجمالي قيمتها التقديرية 1,8 مليار درهم، منها 19 يختاً فاخراً.
يستقطب الحدث، الذي يقام في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالميناء السياحي، المزيد من محبي عالم الترفيه البحري من الأفراد والعائلات، ممن يتطلعون إلى اقتناص الفرصة للإطلاع على أحدث اليخوت الفاخرة، والاستمتاع بالفعاليات العائلية الترفيهية، والمشاركة في المسابقات والسحوبات على الجوائز.
وقال راشد السميطي، المحامي والمستشار القانوني الذي حضر مع أصدقائه لزيارة الحدث: إنها زيارته الأولى إلى المعرض الذي يراه المكان الأمثل لإيجاد معظم أنواع القوارب التي قد يتطلع لشرائها.
وقال: «إن أجمل ما في هذه الزيارة هو مشاهدة اليخوت الفاخرة الكبيرة، لقد تبادلت الأحاديث مع العارضين الذي أدخلوني في أجواء الملاحة الترفيهية، وأنا الآن مهتم جداً بشراء قارب صغير».
فيما أعرب ماريو كوستالاس، المدير العام لإحدى شركات تنظيم الفعاليات في دبي، والذي يزور المعرض للسنة الرابعة على التوالي، عن سعادته بزيارة معرض الشرق الأوسط للغوص، والذي يحرص على زيارته في كل عام، خصوصاً وأنه من محبي وممارسي رياضة الغوص.
وقال: إن معرض الشرق الأوسط للغوص هو المكان الوحيد الذي يمكن أن يطلع من خلاله على مجموعة كبيرة من أحدث معدات الغوص، مضيفاً «كما استمتعت أيضاً بزيارة بقية أقسام المعرض. وكانت مشاهدة عرض تجربة الطيران بالماء (جيت باك)، لأول مرة، أمراً ممتعاً للغاية».
وقد بذل مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة للمعرض، مزيداً من الجهود لجعل الوصول إلى المعرض أسهل من أي وقت مضى، إذ تم ربط موقع إقامة الحدث مع أهمّ المواقع في دبي عبر خطوط مواصلات عامة برية وبحرية؛ حيث بوسع زوار معرض دبي العالمي للقوارب الوصول باستخدام خدمات التاكسي المائي التابع لهيئة الطرق والمواصلات أو استقلال الحافلات التي تتوزع في مواقع مختلفة تتضمن: «غيتواي تاورز»، عند مدخل جزيرة النخلة في منطقة الصفوح (الحافلات)، ومواقف سيارات شاطئ الصفوح، مقابل قرية دبي للمعرفة، ويتوافر من هذه النقطة خدمة التاكسي المائي والحافلات، وفي دبي مارينا مول (الحافلات)، وفي منطقة سكاي دايف دبي (خدمة التاكسي المائي والحافلات)، كما يمكن للزوار استخدام الحافلات من محطتي مترو نخيل أو مرسى دبي، للوصول إلى نادي دبي للرياضات البحرية بالميناء السياحي، حيث المعرض.
ومن بين زوار المعرض، قال الزوجان البريطانيان، المقيمان في دبي، بروس ولويس، واللذان زارا الحدث بصحبة ابنتهما ذات الخمس سنوات: «إننا من الزوار الدائمين لمعرض دبي العالمي للقوارب 2014، خصوصاً وأننا نمتلك قارباً رياضياً بقياس 31 قدماً، وتتيح لنا هذه الزيارة فرصة الإطلاع بشكل دائم على أحدث احتياجات الملاحة البحرية، وليس هناك أفضل من معرض دبي العالمي للقوارب لرؤية كل ما يمكن أن تحتاجه سواءً من المعدات أو التقنيات الجديدة وحتى القوارب الحديثة. لقد كانت زيارة جميلة واستمتعنا بأجوائها بصحبة ابنتنا الصغيرة».
من جهتها قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: إن معرض دبي العالمي للقوارب يحتفي بعام آخر من النجاح، في ضوء حضور واسع من الزوار من المهتمين والخبراء إلى الأسر والشباب، واصفة الحدث بأنه «تظاهرة عالمية تُسلّط الضوء على صعود نجم دبي كعاصمة عالمية للملاحة البحرية الترفيهية».
وتوقعت لوه ميرماند إقبالاً متزايداً على المعرض خلال عطلة نهاية الأسبوع، معتبرة أنها الفرصة الأخيرة لمشاهدة اليخوت الفاخرة، والاستمتاع بالفعاليات الترفيهية مع أفراد الأسرة، والتواصل مع العارضين القادمين من أنحاء العالم كافة.
وقال غريغور ستينير، رئيس العمليات لدى آرت مارين: إن دبي واحدة من الأسواق الملاحية الترفيهية الأسرع نمواً في العالم، مشيراً إلى أن معرض دبي العالمي للقوارب قد أكّد مجدداً مكانته كأحد أهم المعارض الملاحية، وأضاف: «شاهدنا حضوراً كبيراً عند إطلاقنا اليخت المميز (ريفا 86) الذي استحوذ على اهتمام كبير من مجموعة واسعة من المشترين والموزعين الدوليين».وكان اليختان «نيرفانا» و«كواترول» المعروضان في منطقة عرض المرسى قبالة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، واللذان يُعتبران من أكبر اليخوت التي تُعرض في معرض دبي العالمي للقوارب على الإطلاق، قد جذبا أكبر عدد من الزوار.
ويشتمل اليخت «نيرفانا»، البالغ طوله 88.5 متر، والذي بنته «أوشنكو» وتعرضه شركة ««إدمستون»، على مهبطين للطائرات المروحية وسينما ثلاثية الأبعاد ومسرح خاص، في حين يضمّ «كواترول»، البالغ طوله 88 متراً، والذي بنته شركة «لورسن آند موران» ووضعت تصميمه شركة «نيوفولاري-لينارد»، خمسة طوابق وصالة للياقة البدنية صممها بطل العدْو الجامايكي أوسين بولت، ومنتجعاً علاجياً متكاملاً.
ومن بين القوارب الجديدة المهمة التي شهد المعرض إطلاقها لأول مرة القارب «كرانشي» البالغ طوله 13.5 متر، وقارب طوله 11 متراً من «كريست كرافت»، والقارب «إفرغليد»، البالغ طوله 12 متراً من «غلف لليخوت»، والقارب «كيو إس 855 آكتف» البالغ طوله 8.9 متر من «دلما مارين»، ودراجة رباعية برمائية من شركة «غيبس سبورتس»، وقارب برمائي بعجلات من شركة «أسيس للقوارب».
وقال أحمد المهيري، مالك إحدى الشركات المحلية لتأجير اليخوت: إنه يتطلع إلى شراء يخت بحجم متوسط، وأعرب عن اهتمامه بشراء يخت بقياس 48 قدماً، والمعروض من قبل أحد العارضين المحليين.
وأضاف: «أنا في صلب قطاع الترفيه البحري وأعرفه جيداً، وعندما أتطلع لشراء قارب جديد أو معدات أو إلى التواصل مع العاملين في هذا القطاع، فإني أعرف تماماً أن معرض دبي العالمي للقوارب هو الوجهة الأمثل لذلك».
وقد لمس العارضون، من جهة أخرى، اهتماماً كبيراً بالقوارب الصغيرة والقوارب السريعة والدراجات المائية (الجت سكي)، بفضل تزايد المشاريع السكنية والتجارية والسياحية البحرية التي تشتمل على قنوات ملاحية داخلية آمنة ومراسٍ حديثة، لتستقطب السكان والسياح على السواء للاستمتاع بممارسة الأنشطة والرياضات البحرية المتنوعة.
ويشارك زوار المعرض في مسابقات تُجرى على أرض الحدث أو عبر الإذاعة للفوز بتذاكر لحضور الدورين نصف النهائي والنهائي من بطولة كأس العالم 2014 في البرازيل، علاوة على قسائم للغوص وركوب القوارب وركوب سيارات الليموزين، والإقامة وتناول الطعام في فنادق فاخرة، وكذلك الفوز بأحذية وإكسسوارات بحرية، كما يستمتع الزوار بالفقرات الترفيهية التي تضمّ موسيقى لمقدمي الأغاني المسجلة، ورقصات يؤديها راقصو كابوييرا برازيليون، وفرقة موسيقية تقدّم عروضاً مباشرة. وتشمل أقسام المعرض جناح «سابياس» لليخوت، الذي تنظمه «جمعية بناة اليخوت الفاخرة» (سايباس)، و«منطقة عرض المرسى»، ومنطقة العرض الخارجية، و«منطقة التجهيزات والخدمات الفاخرة»، و«قسم المعدات والتجهيزات والخدمات»، و«معرض الشرق الأوسط للغوص»، و«سوبركار بروميناد»، و«قرية التراث» التي تقام برعاية دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، فيما شهد المعرض يوم الأربعاء انعقاد «مؤتمر الخليج للملاحة» تحت شعار «تحقيق النمو المستدام في منطقة الخليج وما حولها».

«أسيس بوتس» تطلق قارباً ترفيهياً بقدرات برمائية

دبي (الاتحاد) - أطلقت شركة أسيس بوتس مجموعة قوارب أسيس إنبورد جت أمفيبيوس، وهي الأولى من نوعها في العالم، التي تستهدف أسواق الاستجمام والترفيه، خلال مشاركتها في فعاليات معرض دبي العالمي للقوارب. ولقد تم بناء هذا القارب ذي الأداء المرتفع والسعة العالية بهيكل قوي وأنابيب مرنة على الجوانب مدعوماً بأنظمة “سيليجز” البرمائية، التي تحتوي على عجلات آلية قابلة للسحب والتوجيه، مما يتيح للقارب قدرات برية ويمكن من قيادته خارج المياه والعودة داخل المياه دون أي مشاكل ودون الحاجة إلى رصيف، بحسب بيان صحفي أمس. تم استخدام القارب الصلب القابل للنفخ لسنوات عديدة في مجالات عسكرية وشرطية بالإضافة إلى مجالات البحث والإنقاذ، أما اليوم فيتم توفير هذا المنتج لمحبي وهواة القوارب، الذين يبحثون عن القوارب السريعة والقوية وسهلة التجهيز. وقال روي نوهرا، رئيس أسيس بوتس: “إن سوق القوارب والاستجمام والترفيه تشهد نمواً سريعاً في الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، ونحن نتوقع نمواً كبيراً محتملاً للقوارب الصلبة القابلة للنفخ هذه السنة”. وأضاف: “إننا نعتقد أن استثمارنا في بناء القوارب للحلول العسكرية ستكون له آثار إيجابية في سوق الترفيه، ذلك لأن قواربنا تتميز بأمنها وقدرتها على المناورة والسرعة والأهم من ذلك كونها برمائية”. وقال: “يمتلك قارب أسيس إنبورد جت أمفيبيوس القدرة على الزحف على منحدرات ذات صخور غير ثابتة، وعلى الرمل الناعم والعمل في المياه الضحلة، مما يجعله مركبة بحرية ترفيهية مثالية”.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا