الاتحاد

الاقتصادي

اقتصاد منطقة اليورو يتراجع في نهاية 2011

مجموعة من أوراق العملة الأوروبية الموحدة “اليورو”

مجموعة من أوراق العملة الأوروبية الموحدة “اليورو”

بروكسل (رويترز، د ب أ) - تعمق تراجع اقتصاد منطقة اليورو في نهاية 2011 مع تراجع مبيعات التجزئة والمعنويات، لكن أول تحسن في مناخ الأعمال منذ عشرة أشهر جدد الأمل في أن الركود المتوقع سيكون محدودا.
وأفادت بيانات مكتب الإحصاءات الأوروبي يوروستات أمس بأن مبيعات التجزئة في منطقة اليورو تراجعت بنسبة أكبر من المتوقع بلغت 0,8% في نوفمبر بالمقارنة بأكتوبر.
وكان استطلاع أجرته “رويترز” لآراء الاقتصاديين قد توقع تراجعا بنسبة 0,2%.
وفيما يشير إلى حذر الأسر في أوروبا، قالت المفوضية الأوروبية إن ثقة المستهلكين في ديسمبر هبطت 0,7% في دول منطقة اليورو وعددها 17 دولة.
وقالت المفوضية إن مؤشرها للثقة في الاقتصاد في منطقة اليورو تراجع 0,5% إلى 93,3. وقال اليوروستات إن ارتفاع معدل البطالة يضر بمنطقة اليورو ويؤثر على المستهلكين.
وبلغ معدل البطالة في المنطقة 10,3% من قوية العمل في نوفمبر، وهي نفس النسبة المسجلة في أكتوبر وبارتفاع طفيف عن مستواه قبل عام.
وارتفع عدد العاطلين عن العمل بشكل طفيف في نوفمبر بمقدار 45 ألف شخص ليصل العدد إلى 16,372 مليون عاطل على مستوى منطقة العملة الموحدة المؤلفة من 17 دولة، وفقا لـ “يوروستات”.
وفي الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة، انضم 55 ألف شخص إلى صفوف العاطلين، ليرتفع عددهم إلى 23,674 مليون عاطل لكن معدل البطالة بشكل عام ظل ثابتا أيضا عند 9,8%.
وقال مكتب يورستات إن إسبانيا واصلت تصدر قائمة البطالة بمعدل بلغ 22,9%، تليها اليونان وليتوانيا، وكان أدنى معدل في النمسا ولوكسمبورج وهولندا.
ويقارن ذلك بمعدل بطالة عند 8,6% في الولايات المتحدة.
ولكن كانت هناك نقطة مضيئة واحدة في البيانات الصادرة أمس وهي تحسن مؤشر ثقة الأعمال الذي ارتفع لأول مرة في عشرة اشهر إذ أظهر مديرو المصانع تفاؤلا بشأن خطط الإنتاج وطلبيات التصدير في المستقبل.
وسجل المؤشر -0,31 في ديسمبر بالمقارنة مع -0,42 في نوفمبر وجاء أفضل من - 0,50 توقعها اقتصاديون استطلعت “رويترز” آراءهم قبل شهر.
وعلى عكس اقتصاد منطقة اليورو المتوقع أن ينكمش في الربع الأخير من 2011، وان ينكمش في الربع الأول من 2012، من المتوقع أن ينمو الاقتصاد الأميركي بمعدل اثنين بالمئة في 2012 مدعوما بزيادة الطلب على الصادرات في أوروبا.

اقرأ أيضا

8 أسئلة مهمة قبل الاقتراض من البنوك