الرياضي

الاتحاد

المباراة نهاية عصر العملاق

الفريق أصبح عجوزا ومغرورا ويحتاج إلى تجديد جذري
لم يكد الحكم الالماني ماركوس ميرك يطلق صفارته معلنا نهاية مباراة يوفنتوس الايطالي مع ريال مدريد الاسباني على استاد 'دل ألبي' بمدينة تورينو الايطالية في إياب الدور الثاني (دور الستة عشر) لدوري أبطال أوروبا حتى بدأت وسائل الاعلام في التأكيد على أن هذه المباراة كانت 'نهاية عصر' لفريق ريال مدريد العملاق· ومن المؤكد أن فريق يوفنتوس لا يضم نفس الاسماء الكبيرة التي تلعب في صفوف ريال مدريد ولكن الفريق الايطالي كان يمتلك بالفعل الروح المعنوية الكبيرة والتنظيم الذي يؤهله للصعود إلى الدور التالي (دور الثمانية)· وفي الوقت الذي بدأت فيه جماهير 'السيدة العجوز' وهو لقب يوفنتوس احتفالاتها بالفوز الثمين والتأهل على حساب ريال مدريد كان الفريق الاسباني في طريق العودة 'إلى مدريد بعد أن تلقى الطعنة القاتلة وبعد أن دق مهاجم أوروجواي الذي سجل الهدف الثاني ليوفنتوس قبل نهاية الوقت الاضافي الثاني بأربع دقائق فقط المسمار الاخير في نعش ريال مدريد· وقال خوليو مالدونادو الناقد الرياضي المعروف في قناة 'كانال بلس' التلفزيونية 'إن ذلك بوضوح هو نهاية عصر ريال مدريد·· وستفجر هذه الهزيمة أزمة هائلة في النادي·· وسيكون تأثيرها عميقا للغاية'· أما خوان كارلوس نيتو المعلق في قناة 'اسبانيولا' التلفزيونية التابعة للحكومة فقد أوضح أن الهزيمة هي 'نهاية الطريق' لفريق ريال مدريد الذي بناه فلورينتينو بيريز رئيس النادي· وقال نيتو 'كل عام·· يجلب بيريز مزيدا من النجوم لصفوف الفريق·· ولكن في كل عام يخرج الفريق مبكرا من دوري أبطال أوروبا·· وقد أصبح هذا الفريق عجوزا ومغرورا ويحتاج إلى تجديد جذري'·
وفي نفس الوقت·· أوضحت محطة 'أوندا سيرو' الاذاعية أن بيريز قد يبدأ الان البحث عن مبرر لتقديم استقالته عندما يجد أن فريقه العامر بالنجوم ' يتهاوى بوضوح'· أما محطة 'كادينا سير' المنافسة فقد تنبأت بأن الموسم الحالي سيكون موسما جديدا للفريق بدون أي بطولة على الرغم مما أنفق من أموال طائلة لتدعيم صفوف الفريق· وبدأت المحطة أيضا في مقارنة الحالة التي 'يرثى لها' لفريق ريال مدريد في مباراته أمام يوفنتوس والعرض 'المثير للافتخار' الذي قدمه برشلونة أمام تشيلسي في لندن قبلها ب24ـ ساعة فقط وخروج برشلونة غير العادل من البطولة· وأعربت جميع المحطات الاذاعية والقنوات التلفزيونية عن حسرتها الشديدة بعد أن خلا دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا للمرة الاولى منذ عام 1993 من أي فريق أسباني· واختارت وسائل الاعلام اللاعب البرازيلي رونالدو مهاجم ريال مدريد لتوجه إليه أغلب انتقاداتها وذكرت أنه 'طرد من الملعب لتصرفات صبيانية' كما صبت غضبها على راؤول برافو مدافع الفريق الذي تسبب خطأه في الهدف الثاني ليوفنتوس في الوقت القاتل من الوقت الاضافي· وأوضحت محطة 'أنتينا '3 أن برافو لم يكن أبدا جيدا بالدرجة الكفية ليرتدي القميص الابيض لريال مدريدو أشارت إلى أنه كان أضعف ظهير أيسر في بطولة كأس الامم الاوروبية الماضية لكرة القدم (يورو 2004) التي جرت العام الماضي في البرتغال· ولم يسلم المدرب البرازيلي واندرلي لوكسمبورجو المدير الفني للفريق من الانتقاد الاعلامي اللاذع حيث اتهمته قناة 'تيلي '5 ومحطة 'كادينا سير' بأنه 'فشل في تحفيز لاعبيه في أهم مباراة في الموسم·· وكانت خطته في المباراة ساذجة·· ولم تكن تبديلاته فعالة'· وأشارت وسائل الاعلام الاسبانية إلى أن الهزيمة أمام يوفنتوس ستؤدي إلى تغييرات جذرية في ريال مدريد وذكرت صحيفة 'اس' في عددها الصادر أمس الأول أن 'السكاكين في طريقها للظهور بسرعة في نادي ريال مدريد حيث أن هناك العديد من الاتهامات·· وسيرحل العديد من اللاعبين من الفريق في مايو المقبل في نهاية الموسم الحالي'·

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية