الاتحاد

صحة

معجزة طبية..شفاء طفلة ولدت مصابة بالأيدز

شفيت طفلة صغيرة ولدت مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (إيدز) بعد أن خضعت لعلاج بمضادات الفيروسات القهقرية.

ولم تعد الطفلة تحمل أي أثر للفيروس بعد 11 شهرا، بحسب ما كشف باحثون أشادوا بهذا الإنجاز الثاني من نوعه الذي يحيي آمال الشفاء من المرض في حال عولج مبكرا.

وقد تلقت الطفلة، مضادات الفيروسات القهقرية بعد أربع ساعات على ولادتها من أم إيجابية المصل.

ولم توقف الطفلة، العلاج منذ ذلك الحين، بحسب إيفون برايسن طبيبة الأطفال المحاضرة في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس التي شاركت في علاج الطفلة.

وقد أشرفت طبيبة الأطفال أودرا ديفيكيس المتخصصة في الأمراض المعدية في مستشفى الأطفال في لونغ بيتش (ولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة) على هذه التجربة التي قدمت نتائجها خلال مؤتمر عن الفيروسات القهقرية والأمراض الانتهازية عقد هذا الأسبوع في بوسطن.

وقالت الطبيبة برايسن إن "اللافت في هذه الحالة هو سرعة القضاء على الفيروس، فقد كانت نتائج الفحوصات سلبية عندما كانت في يومها السادس. وهي بقيت على هذه الحال منذ تلك الفترة"، مشيرة إلى أن الطفلة لا تزال تخضع لعلاج بمضادات الفيروسات القهقرية.

لكنها أضافت "لا يمكننا التحدث بعد عن شفاء كامل ... والطريقة الوحيدة للتأكد من شفائها هي وقف العلاج".

وتم الإعلان عن أول حالة شفاء مبدئية لطفلة ولدت إيجابية المصل في مارس 2013.

وكانت الطفلة المولودة من أم إيجابية المصل قد خضعت لعلاج بعد أقل من 30 ساعة على ولادتها استمر لغاية شهرها الثامن عشر.

ولم يعثر بعد الأطباء على أي أثر لفيروس "الايدز" منذ توقيف العلاج قبل عشرة أشهر.

اقرأ أيضا