الاتحاد

الرياضي

«الجو جيتسو» يحتفل بتجاوز الـ 1000 لاعبة في حدث محلي

جو جيتسو الإمارات يواصل هوايته في تحطيم الأرقام القياسية (تصوير عادل النعيمي)

جو جيتسو الإمارات يواصل هوايته في تحطيم الأرقام القياسية (تصوير عادل النعيمي)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

انطلقت أمس بطولة أبوظبي المفتوحة لصغار الجوجيتسو تحت 17 سنة، والتي خصص يومها الأول لمنافسات الفتيات، وحظيت برقم كبير في عدد اللاعبات المشاركات، حيث شهدت الانطلاقة مشاركة 1005 فتيات لأول مرة في بطولة محلية، بعد أن كان الرقم مسجلاً باسم بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو للصغار بالنسخة السابعة والتي شهدت مشاركة 950 فتاة، وهو ما اعتبره اليوناني تيودوريس بانايوتوس رئيس الاتحاد الدولي للعبة رقماً ضخماً في حينها فيما يتعلق بمشاركة الفتيات في حدث عالمي.
واعتبر مسؤولو الاتحاد يوم أمس تاريخياً بعدما شهد تخطي حاجز الـ 1000 لاعبة في بطولة واحدة بالإمارات.
وحضر المنافسات التي أقيمت أمس على صالة أيبيك أرينا بمدينة زايد الرياضية، كل من عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحاد رئيس الاتحاد الآسيوي نائب رئيس الاتحاد الدولي، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد، ومحمد بن دلموك الظاهري عضو مجلس الإدارة، وفهد علي الشامسي المدير التنفيذي للاتحاد وعضو مجلس الإدارة، وطارق البحري مدير البطولة، وفؤاد درويش مدير عام شركة بالمز الرياضية الذراع الفنية للاتحاد، ورودريجو فاليرو مساعد مدير الإدارة الفنية بالاتحاد.
وجرت المنافسات في 6 أحزمة هي الأبيض، والرمادي، والأصفر، والبرتقالي، والأخضر، والأزرق على 9 أبسطة، وأدارت البطولة 14 محكمة معتمدة من قبل الاتحاد.
من ناحيته، أكد عبدالمنعم الهاشمي أن اتحاد الجوجيتسو يطبق إستراتيجية الدولة في نشر الرياضة النسائية، وتوفير البيئة المناسبة للفتيات لممارسة الرياضة كحق من حقوقهن مثل الرجل تماماً، مبدياً سعادته بالرقم الجديد الذي تحقق مع انطلاقة بطولة الأمس، خاصة أن اتحاد الجو جيتسو أصبح اتحاد الأرقام الصعبة ليس على المستوى المحلي فحسب، ولكن على المستوى الدولي أيضاً، بعد أن حطم الأرقام القياسية في أكبر حصة تدريبية في التاريخ يوم 25 نوفمبر الماضي، بمشاركة 2482 لاعباً في حصة واحدة، وذلك بحضور مسؤولي موسوعة الأرقام القياسية جينيس الذين سجلوا الرقم في سجلهم الرسمي.
وقال الهاشمي: «بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه اللعبة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تحول الحلم إلى حقيقة فيما يخص ممارسة الفتيات للرياضة بشكل عام، ورياضة الجوجيتسو التي تعتبر لعبة قتالية صعبة على وجه الخصوص، واعتبر مشاركة 1005 فتيات مؤشراً على أن اللعبة تسير في الاتجاه الصحيح، وللعلم، فإن عدد الفتيات اللائي لم تسمح لهن الظروف بالمشاركة يتساوى مع الذين شاركن في الحدث، وهذا مؤشر في النهاية على أن اللعبة تنتشر بشكل واسع في الدولة».
وقال: «الاتحاد كمؤسسة ينظر دائماً للأمام، وفي البطولات القادمة سوف نركز أكثر على الكيف، بمعنى أننا قررنا في الاجتماع الأخير لمجلس الإدارة أن تقام جولات تأهيلية للبطولات الكبرى المقررة في أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة، والفجيرة، وما يلفت انتباهي في بطولة أبوظبي للصغار باليوم الأول المخصص للفتيات ليس المشاركة فقط، ولكن أيضاً الحضور الجماهيري، حيث إن بطولاتنا أصبحت عائلية، تحظى بحضور كبير، يملأ المدرجات، ونحرص في كل مرة على أن نقدم قيمة مضافة للحدث، والقيمة المضافة اليوم هي إقامة منصات لهيئة الصحة ومركز امبريال كوليدج لندن للسكري، ومستشفى هيلث بوينت لعلاج أمراض السكر، والتوعية ضد كل أمراض العصر الناتجة عن السمنة، والتأكيد على قيم انتهاج أسلوب حياة صحي.
وتابع الهاشمي: إذا ظن البعض أن ممارسة أكثر من 1000 فتاة للرياضة في بطولة واحدة بالدولة إنجاز، فنحن تخطيناه بمسافة كبيرة، وتخطيطنا يتجاوز ذلك بكثير، لدينا قناعة راسخة بتمكين المرأة، ونملك إستراتيجية واضحة في ذلك تستلهم رؤيتها من توجهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» التي تصب في نفس الاتجاه، بدليل أننا نظمنا بطولة في السابق تحمل ميدالياتها اسم «أم الإمارات»، وشعارنا هو المساهمة في صناعة جيل قوي، قادر على الحفاظ على مكتسبات الوطن، وتحقيق الإضافة عليها في المستقبل.
وعن الهدف من إقامة البطولات التأهيلية في المدن المختلفة بالدولة لتصعيد النخبة للبطولات المحلية الكبرى، وكيف سيتم تنفيذ ذلك بعد اعتماد أجندة الموسم؟، قال: «الهدف هو المساهمة في نشر اللعبة والوصول بها لكل مكان في الإمارات، وتوفير الإمكانات لممارستها لكل من يرغب، حتى لا تكون محصورة على فئة أو مدينة بعينها، أما عن الآلية فهي سهلة، حيث نقيم بطولة محلية كل شهر تقريباً، ونود أن تكون هناك بطولة كل أسبوع، وسنضمن من خلال البطولات التأهيلية أن تكون هناك منافسات في كل مكان».

الظاهري: الإقبال الكبير دليل النجاح والتطور
أبوظبي (الاتحاد)

أكد محمد سالم الظاهري أن الإقبال الكبير على المشاركة أكبر دليل على تطور اللعبة ونجاح استراتيجية الاتحاد، خصوصاً مع الوصول إلى الثلث الأول من أجندة الموسم، حيث شارك في بطولاتنا المحلية ما يزيد على 8 آلاف لاعب ولاعبة في مختلف الأوزان والأحزمة في مدن العين وأبوظبي ورأس الخيمة.
وقال: «لدينا استراتيجية تقوم على خطين متوازيين، أحدهما يركز على توسيع قاعدة الانتشار، والثاني يرتكز على الجودة بتأهيل الأبطال والبطلات وفقاً للمعايير والمعادلات العالمية، وهذا حتى نضمن العمل على الكيف والكم معاً».
وعن مشاركة أكثر من 1000 لاعبة في بطولة واحدة وما إذا كان يعتبر حلماً وتحقق، قال الظاهري: «ما دام دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وراء لعبة الجو جيتسو فلا يوجد مستحيل، ويمكن أن نقول اليوم إن اللعبة منتشرة في كل مدارس أبوظبي، ولحسن الحظ أن الفتيات يمارسن تلك اللعبة بحب، وليس بشكل إلزامي».

ابن دلموك: أفضل إعداد لـ «عالمية أبوظبي»
أبوظبي(الاتحاد)

قال العميد محمد بن دلموك الظاهري، إن بطولة أبوظبي المفتوحة للصغار تحت 17 سنة تعد أفضل إعداد لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، وأن الهدف الأساسي والاستراتيجية المعتمدة من قبل الاتحاد طموحة بشكل كبير، بالوصول لقاعدة ممارسة اللعبة إلى 100 ألف لاعب ولاعبة في عام 2020، وأن يكون لدينا أكثر من 1000 لاعب ولاعبة حزام أسود، ولحسن الحظ بدأنا نجني الثمار الأولية من خلال ما وصلت إليه أبوظبي، بعد أن أصبحت عاصمة الجو جيتسو العالمية.
وتابع: «نشكر وسائل الإعلام التي تساعدنا في توفير الفرص لأولياء الأمور لمتابعة أبنائهم في كل النزالات، ومعرفة ما وصلوا إليه بعد برامج التدريب التي يخضعون لها، ولعبتنا تساعد على نشر ثقافة الرياضة بمفهومها الواسع الذي يحقق السعادة للمجتمع، وكل من يتابع لعبة الجو جيتسو يستطيع أن يكتشف بسهولة أن لاعب الجو جيتسو أكثر انضباطاً وتركيزاً وتواضعاً من كل مناظريه في الألعاب الأخرى، أو ممن لا يمارسون الرياضة.

اقرأ أيضا

ديوكوفيتش يسقط أمام ميدفيديف في دور الثمانية لبطولة مونت كارلو للتنس