الاتحاد

الرياضي

سابينا يكشف عن رشى حكم في تصفيات مونديال 2010

برلين (د ب أ) - كشف شاهد في قضية تلاعب بنتائج مباريات كرة القدم في ألمانيا، أمام محكمة أمس الأول عن كيفية التلاعب بنتيجة مباراة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010، بمساعدة الحكم الذي أدارها.
ومثل أنته سابينا، الذي أدين في 2005 وعوقب بالحبس في فضيحة التلاعب التي شهدتها ألمانيا، أمام القضاء أمس الأول حيث اعترف لمحكمة بوخوم بالمراهنة بمبالغ كبيرة على مباريات جرى التلاعب في نتائجها منذ أواخر 2006 بخلاف قيامه لاحقا بدفع رشى للاعبين.
وكرر سابينا ادعاء قدم الشهر الماضي في المحاكمة من قبل واحد من الأربعة الذين اتهموا بالتلاعب في نتيجة مباراة ليشتنشتاين وفنلندا في تصفيات كأس العالم 2010. وقال سابينا البالغ من العمر 34 عاماً، وهو من برلين، إنه التقى الحكم نوفو بانيتش من البوسنة والهرسك في ساحة انتظار سيارات بفندق في سراييفو للاتفاق حول التلاعب بنتيجة المباراة والتوقيت الذي ستسجل فيه الأهداف.
وقال سابينا: “سألته عما إذا كان يمكنه التحكم في ذلك من أجل هدفين في الشوط الثاني”، وأضاف أنه لم يكن يصدق قدرة الحكم على ذلك في ظل المخاطر الكبيرة.
ومع ذلك قام الحكم بتنفيذ الخطة وقال سابينا إنه منحه 40 ألف يورو (52 ألفا و600 دولار) عقب المباراة التي أقيمت في فادوز في سبتمبر 2009 وانتهت بالتعادل 1-1، وقد جاء الهدفان في الشوط الثاني كما كان مخططا له.
ومنح الحكم ضربة جزاء لمنتخب فنلندا، قال سابينا إنها لم تكن مستحقة بوضوح. وأضاف سابينا أن الحكم لم يفعل شيئا يساعد على إنهاء المباراة بالتعادل، ولكن الأمر جاء كما كان مأمولا. وسجل جاري ليتمانين هدف المنتخب الفنلندي من ضربة الجزاء في الدقيقة 74 من المباراة لكن منتخب ليشتنشتاين تعادل بعد دقيقة واحدة عن طريق ميكايل بولفيرينو.
وفازت ألمانيا حينذاك بصدارة المجموعة الرابعة ولم يتأهل أي من منتخبي فنلندا وليشتنشتاين إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا. وعوقب بانيتش بعدها بالإيقاف مدى الحياة من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا)، فيما يتعلق بمحاولة التلاعب بنتيجة مباراة بين سويسرا وجورجيا في تصفيات البطولة الأوروبية للشباب (تحت 21 عاما).
وقال سابينا إنه التقى حكما آخر في مطعم بمدينة كييف. وحصل الحكم على 30 ألفا أو 40 ألف يورو مقابل محاولة التلاعب بنتيجة مباراة بين بازل السويسري وسيسكا صوفيا البلغاري عام 2009 في بطولة الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا).
ويخضع أربعة أشخاص للمحاكمة بتهمة التلاعب في 32 مباراة كرة قدم في عدة دول أوروبية.
وتفيد ادعاءات بوجود تلاعب بنتائج إجمالي نحو 300 مباراة في 15 دولة أوروبية.
وفي وقت سابق أمس الأول اعتذر الحكم السابق روبرت هويتسر، بشكل شخصي، إلى ثيو تسفانتسايجر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم عن دوره في فضيحة التلاعب في نتائج المباريات التي تفجرت قبل ستة أعوام.
وصرح هويتسر لصحيفة “بيلد شبورت” الأسبوعية اليوم بأنه التقي تسفانتسايجر قبل أعياد الميلاد وأنه قبل اعتذاره. كان هويتسر أوقف عن مزاولة التحكيم طوال حياته كما تم سجنه لمدة سنتين وخمسة أشهر لتلاعبه في نتائج العديد من المباريات في ألمانيا لمصلحة شبكة مراهنات للحصول على مقابل مادي. كما سجن المتهم الرئيسي في تلك القضية، أنته سابينا، عدة أشهر.
ومثل سابينا أمام المحكمة بصفته شاهداً أمس الأول في القضية ولكن الادعاء أوضح أنه سيواجه اتهامات في قضية التلاعب في نتائج المباريات في أوروبا بعد هذه الاعترافات.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»