الاتحاد

الرئيسية

مصدر تنشئ أول محطة لتوليد الطاقة الكهروضوئية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الألواح الشمسية الدقيقة التي يتم من خلالها توليد الطاقة في محطة انفايرومينا والتي بدأ  مصدر  بإنشائها مؤخراً

الألواح الشمسية الدقيقة التي يتم من خلالها توليد الطاقة في محطة انفايرومينا والتي بدأ مصدر بإنشائها مؤخراً

بدأت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل''(مصدر)، المبادرة الاستراتيجية متعددة الأوجه التي أطلقتها أبوظبي من خلال شركة مبادلة للتنمية، بهدف تطوير حلول الطاقة النظيفة والمتجددة، في بناء أول وأكبر محطة لإنتاج الطاقة الكهروضوئيــــــــة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي ستربط بشبكة الكهرباء المحلية·
وقالت الشركة في بيان صحفي أمس إن محطة ''إنفايرومينا''، التي تقدر تكلفة إنشائها بـ185 مليون درهم (50 مليون دولار أميركي)، وتبلغ طاقتها الإنتاجية 10 ميجاواط، ستكون أحد أكثر مشاريع الطاقة الكهروضوئية كفاءةً وأقلها تكلفةً على مستوى العالم، إذا ما أخذ بالاعتبار حجم إنتاجها المتوقع من الطاقة·
وأضاف أن هذه المحطة ستولد في المرحلة الأولى، الكهرباء النظيفة لدعم أعمال البناء الحالية في ''مدينة مصدر''، على أن تغذي لاحقاً حرم ومنشآت ''معهد مصدر'' المزمع افتتاحه في نهاية العام الجاري ·2009
وأوضح أن هذه المحطة الكهروضوئية المتطورة ستوفر الطاقة للمرافق الإدارية في موقع ''مصدر''، وستحول الطاقة الزائدة لصالح الشبكة التابعة لأبوظبي مما يتيح للمستهلكين في إمارة أبوظبي استخدام الطاقة البديلة للمرة الأولى·
ويتوقع أن تولد المحطة باستطاعة قدرها 10 ميجاواط والتي تتألف مناصفة من الألواح الشمسية الرقيقة والكريستالين بسعة 17,5 ألف ميجاواط في الساعة من الطاقة النظيفة في السنة، مع خفض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بمقدار 15 ألف طن سنوياً، حيث أن كل كيلو واط من الطاقة النظيفة يعادل انخفاضاً قدره 0,8 كيلو جرام في انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وذلك تبعاً لشبكة المنطقة المعنية ومصدر إنتاج الطاقة المستخدم فيها· وستربط المحطة بالشبكة العامة بعد تركيب 87777 من الألواح الشمسية الرقيقة وخلايا السيليكون المتبلور الضوئية، بحسب البيان·
ويتم تصميم وإنشاء المحطة الجديدة من قبل شركة ''إنفايرومينا باور سيستمز'' المتخصصة في دمج ومكاملة أنظمة الطاقة الشمسية والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها·
وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لـ''شركة أبوظبي لطاقة المستقبل''(مصدر): ''تشكل هذه المبادرة خطوة طموحة في مسيرة تبني الطاقة البديلة في المنطقة· وسيوفر ذلك القاعدة الأساسية لبناء مدينة مصدر كما يؤكد جدوى التوسع في إنشاء المحطات المماثلة وتطبيق تكنولوجيا الطاقة الكهروضوئية في المنطقة''·
وأضاف'' تدعم هذه المبادرة جهود ''مصدر'' الرامية إلى عقد المزيد من الشراكات العالمية ونقل المعرفة العلمية، الأمر الذي يشكل جزءاً مهماً من الخطة الإستراتيجية لعام 2030 والتي أرستها قيادتنا الرشيدة''·
ومن جهته، قال سامي خريبي، الرئيس التنفيذي لشركة ''إنفايرومينا'': ''نحرص في تصميم وإنشاء هذه المحطة على استخدام مكونات عالمية المستوى، والاستعانة بمقاولين محليين من أجل دعم تطور ونمو هذه الصناعة في دولة الإمارات العربية المتحدة''· واضاف انه تماشياً مع أهداف ''مصدر''، فإن هذا النظام الاقتصادي سيشجع تطبيق واستخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية في المنطقة والعالم على حد سواء· وبصفتنا شركة محلية، نثمن عالياً الفرصة التي أتاحتها لنا ''مصدر'' من خلال هذه المنشأة المتميزة، والثقة الكبيرة التي وضعتها فينا''·
وكانت ''مصدر'' اعلنت في وقت سابق أنها ستستثمر 7,34 مليار درهم ''2 مليار دولار امريكي'' في التقنيات الكهروضوئية الشمسية لتمويل استراتيجية تصنيع ثلاثية المراحل تبدا بانشاء مصنعين في ابوظبي والمانيا بتكلفة 2,2 مليار درهم ·
وكان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة وضع حجر الأساس لمدينة'' مصدر'' في فبراير العام الماضي إيذانا ببدء الاعمال الانشائية والتنفيذية لتشييد اول مدينة على مستوى العالم خالية من الانبعاثات الكربونية والسيارات والنفايات ، باستثمارت قدرت بنحو 22 مليار دولار وسيتم تنفيذها على 7 مراحل·
وتم توليد الكهرباء في حفل التدشين بالطاقة الشمسية التي أنتجتها الألواح الكهروضوئية التجريبية الخاصة بمدينة مصدر·
وتحتاج ''مدينة مصدر'' إلى نحو 200 ميجاواط من الطاقة النظيفة، مقابل أكثر من 800 ميجاواط بالنسبة لمدينة تقليدية بنفس الحجم، فيما تحتاج الى نحو 8000 متر مكعب من مياه التحلية يومياً، مقارنةً بأكثر من 20 الف متر مكعب يومياً بالنسبة لمدينة تقليدية·بحسب الشركة·
وتبلغ مساحة مدينة ''مصدر'' 6 كيلومترات مربعة، وتقع بالقرب من مطار ابوظبي الدولي، ومن المتوقع أن يتم إنجازها في عام 2016 وذلك في إطار ''خطة أبوظبي ·''2030 وستكون ''مدينة مصدر''، التي ستتمتع بصفة المنطقة الحرة والتي ستحتضن 1500 شركة و50 ألف نسمة، مقراً لكبريات الشركات العالمية وأبرز خبراء الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة·
وسيتم تخصيص 30% من مساحة ''مدينة مصدر'' للسكن، و24% لمنطقة الأعمال والأبحاث، و13% للمشاريع التجارية بما فيها الصناعات الخفيفة، و6% لـ ''معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا''، و19% للخدمات والمواصلات، و8% للفعاليات المدنية والثقافية·
وتمثل مبادرة ''مصدر'' استثماراً بمليارات الدولارات واستجابة متعددة الجوانب تهدف أبوظبي من خلالها إلى تطوير مصادر وتقنيات تجارية للطاقة المتجددة والبديلة، بالإضافة إلى التصاميم المستدامة· وتقف من وراء هذه المبادرة الرائدة ''شركة أبوظبي لطاقة المستقبل'' (أدفيك)، المملوكة بالكامل لحكومة أبوظبي، من خلال ''شركة مبادلة للتنمية''· وفي يناير ،2008 أعلنت أبوظبي أنها تعتزم توظيف 15 مليار دولار في ''مصدر''، وهو أكبر استثمار حكومي من نوعه على الإطلاق· وتواصل ''مصدر''، التي تعمل مع عدد من شركات ومشاريع الطاقة المتجددة المبتكرة، بحثها المستمر عن المزيد من الفرص الاستثمارية

اقرأ أيضا

الهدنة لا تكفي