الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

خبراء يستعرضون أبرز تحديات «الأدلة الجنائية» في مؤتمر الإمارات

5 ابريل 2017 22:54
دبي (الاتحاد) أجمع خبراء عالميون من رؤساء المنظمات العالمية للعلوم الجنائية ومتخصصين ومديري مختبرات، خلال مشاركتهم في مؤتمر ومعرض الإمارات الدولي للأدلة الجنائية وعلم الجريمة الذي أطلقته القيادة العامة لشرطة دبي وشركة اندكس للمؤتمرات والمعارض في دورته الأولى تحت شعار «علوم الأدلة الجنائية الإلكترونية»، على أن الدقة في اتخاذ الإجراءات والمعايير العالمية لرفع الأدلة واستخراج البصمات والحمض النووي، وتطويع التكنولوجيا المتقدمة وأحدث البرامج وتسخيرها في خدمة العلوم الجنائية، تتصدر أبرز التحديات التي تواجه علوم الأدلة الجنائية، إضافة لتحقيق الموازنة بين كم المعلومات المتدفقة والتقنيات المتداخلة دون التعدي على خصوصية الأفراد، ووجوب تأهيل الخبراء في الأدلة الجنائية وعلم الجريمة للإدلاء بشهاداتهم في المحاكم، وخلق ترابط بين المختبرات الجنائية والقضاء والطب الشرعي والمحققين ورجال الشرطة في مسرح الجريمة والجهات المعنية كافة، إضافة لإشكالية أن الدليل الجنائي لايزال أمام القضاء دليلاً داعماً وليس قاطعاً لإدانة الجناة. وأشاد الخبراء والمتخصصون بأهمية المؤتمر والمعرض وأوراق العمل الثرية بالمعلومات الدقيقة، وعدد المشاركين والضيوف المستقطبين من أهم منظمات الأدلة الجنائية وعلم الجريمة في العالم، إلى جانب الأكاديميين والطلبة، مؤكدين أن هذا التجمع العلمي يعد منصة مهمة لتبادل الخبرات وطرح الإشكاليات والتحديات. وأوضح الخبير باري فيشر، المدير السابق لمختبر الأدلة الجنائية بلوس أنجلوس ، أن أحد التحديات التي تواجه العلوم الجنائية يتمثل في إيجاد التوازن بين كم المعلومات التي نسعى للحصول عليها في ضوء عملنا دون أن ننزلق نحو إشكالية التعدي على خصوصية الأفراد.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©