الاتحاد

كرة قدم

اللاعبون يرفعون شعار «لا أفراح قبل التأهل»

سلطان سيف مهاجم منتخبنا الأولمبي يحاول السيطرة رغم رقابة مدافع أستراليا (تصوير عادل النعيمي)

سلطان سيف مهاجم منتخبنا الأولمبي يحاول السيطرة رغم رقابة مدافع أستراليا (تصوير عادل النعيمي)

معتز الشامي (الدوحة)

تحقق الهدف الأول في بداية رحلة الحلم، بالفوز الغالي على أستراليا، في مستهل المشوار الصعب لـ «الأبيض»، بنهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة المؤهلة إلى «أولمبياد ريو 2016 بالبرازيل، وحصد منتخبنا أهم 3 نقاط، ورغم حالة الفرح والاحتفال التي حضرت بقوة في أرض الملعب، عقب النجاح في المهمة الأولى، فإن اللاعبين خرجوا مساء أمس الأول من غرفة خلع الملابس، في طريقهم إلى مقر الإقامة بفندق راديسون بلو، وارتسمت على وجوههم الجدية والتركيز، وغابت ملامح الاحتفال والفرحة التي أعقبت مباراة القبض على «الكانجارو»، ما يعكس ارتفاع الشعور بالمسؤولية لديهم، بالإضافة إلى تشديد أفراد الجهازين الفني والإداري على أن «الأبيض» لم يحقق شيئاً بعد، وأن لديه محطة ثانية مهمة ومؤثرة، بلقاء الأردن غداً في الجولة الثانية بالبطولة.
وأعلن اللاعبون بشكل جماعي، عقب المباراة، أنهم تعاهدوا على غلق ملف الفوز على أستراليا تماماً، وتأجيل الأفراح حتى التأهل إلى المربع الذهبي، ومن بعده حسم بطاقة التأهل إلى «الأولمبياد»، لأنه حتى لو تحقق الفوز على الأردن في المباراة المقبلة، وهذا هو طموح وإصرار المنتخب، لا يضمن أحد تحقيق الإنجاز ونيل بطاقة الظهور في «أولمبياد ريو»، إلا باستمرار التركيز، وزيادة الرغبة في تحقيق إنجاز يُسعد الشارع الرياضي الإماراتي.
وهذا ما ركز عليه أكثر من لاعب خلال التصريحات التي أدلوا بها، وكلها تحمل بين طياتها معاني التحدي والإصرار والجدية وارتفاع الطموح، بالتوازي مع زيادة الشعور بالمسؤولية التي أصبحت على عاتق المنتخب الآن، بعدما عبر محطة صعبة أمام «الكانجارو».

دفعة هائلة
من جانبه، أكد عبد الله كاظم لاعب وسط منتخبنا الأولمبي، أن الفوز على أستراليا يمنح «الأبيض» دفعة هائلة لاستكمال باقي المشوار الذي وصفه بالصعب، وقال: أجبرنا المنتخب الأسترالي على أن يلعب بطريقتنا في معظم فترات المباراة، حيث أغلقنا المساحات كافة أمام لاعبيه، ولذلك لم يتهدد مرمى محمد بوسندة إلا نادراً، وهو ما تطلب جهداً كبيراً من اللاعبين، ولابد أن نشكرهم على سعيهم لإسعاد جمهورنا في كل مكان.
وأضاف: الفوز على أستراليا لم يأت بسهولة، ولكنه بجهد كبير من اللاعبين على مدى الشوطين، لأن الجانب التكتيكي غلب على المباراة، مما جعل اللاعبين يبذلون جهداً مضاعفاً، والآن أذكر نفسي وزملائي بأننا مطالبون بضرورة استثمار الفوز وارتفاع المعنويات، وتوظيفه بصورة سليمة في زيادة التركيز خلال اللقاء المقبل أمام الأردن، حيث إن الفوز يمنح الفريق فرصة التأهل إلى دور الثمانية، وبعدها يكون لكل حادث حديث.
ولفت كاظم إلى أن التأهل إلى «الأولمبياد» هو الهدف الأهم بالنسبة للمنتخب، وهو ما يحلم به جميع اللاعبين، وهم قادرون على تحقيق هذا الحلم وتحويله إلى واقع ملموس، على حد وصفه.

أغلى 3 نقاط
وأبدى أحمد العطاس مهاجم الأولمبي سعادته بحصد أغلي 3 نقاط مع بداية مسيرته في نهائيات آسيا، مما أسهم في رفع معنويات اللاعبين قبل لقاء الأردن غداً، والذي يعتبر حاسماً لفض شراكة صدارة المجموعة الرابعة، كما يسعى اللاعبون لحصد بطاقة التأهل إلى الدور الثاني مبكراً، وقال: نسينا الفوز على أستراليا، وهدفنا مواصلة الأداء بالقوة نفسها والجدية في المباريات المقبلة، خصوصاً أمام الأردن، ولا توجد مباراة سهلة في البطولة.
وعن المباراة، قال: الدكتور عبدلله مسفر طلب مني رقابة برايت، الذي يعتبر من أفضل لاعبي أستراليا، وألا أجعله يشكل خطورة على دفاع منتخبنا، وقمت بالمهمة على الوجه الأكمل، ولم يمثل اللاعب أي خطورة، وانقطعت كراته، وبالتالي أتيحت لنا الفرصة للسيطرة على مجريات المباراة، وتهديد مرمى المنافس، من خلال الكرات العالية والثابتة، ومنها جاء هدف الفوز، والذي منحنا أغلى 3 نقاط.

جهد كبير
ووجه عبد الله النقبي، كابتن المنتخب، الشكر والتقدير إلى اللاعبين على جهدهم الكبير طوال مباراة أمس الأول، وقال: بذل «الأبيض» جهداً كبيراً على مدى الشوطين، من خلال أداء فني عالٍ، وقمة في التركيز، مما رجح كفة المنتخب، وتحقيق فوز غالٍ، من شأنه أن يعزز من فرص التأهل إلى الدور الثاني للبطولة.
وقال النقبي: سعينا لعدم منح الفرصة لمنتخب أستراليا بأن يهز شباكنا، لذلك غلف الأداء الجانب التكتيكي، حيث التزمنا بتعليمات الجهاز الفني بكل دقه، ولعبنا بأسلوب وطريقة المنافس، مما وضعه في موقف صعب، ولم يستطع تهديد مرمى بوسندة، وهذا يعود إلى الالتزام الكبير من اللاعبين، بتطبيق تعليمات الجهاز الفني بقيادة الدكتور عبدالله مسفر.
وعن سر تحدثه بشكل مستمر مع القطري عبدالرحمن الجاسم، قال: من واجبي التحدث مع الحكم في الأمور المتعلقة بالمباراة لأنني الكابتن، حيث تعرض عدد من لاعبينا للضرب من لاعبي أستراليا، ولم تكن هناك قرارات حاسمة من الحكم، وعموماً مثل هذه الأمور تحدث عادة في المباريات.
وطالب النقبي زملاءه اللاعبين بالمحافظة على تركيزهم العالي خلال المباراة المقبلة أمام الأردن، والتي لا تقل أهمية عن اللقاء الأول، لأنها حاسمة في صراع التأهل، خاصة أن الفريقين حققا الفوز في الجولة الأولى.

محطة وانتهت
وأكد محمد العكبري مهاجم «الأبيض» أن الفوز على أستراليا يعتبر محطة وانتهت، وأصبح المنتخب مطالباً بالمزيد من النتائج الإيجابية الآن، حيث تنتظره جماهير الإمارات، وتبحث معه عن إنجاز جديد، يعيد إلى الأذهان إنجاز «جيل 2012».
وقال: حصدنا 3 نقاط أمام أستراليا، والآن هدفنا الوصول إلى «النقطة 6»، وذلك لن يتحقق إلا بمزيد من الجهد والعرق والتركيز، من أجل الفوز على الأردن في المواجهة المصيرية مساء غدٍ في ثاني مبارياتنا بالبطولة، والتي لن تكون سهلة على الإطلاق.

مسؤولية مضاعفة
ولفت يوسف سعيد لاعب وسط منتخبنا إلى أن المسؤولية أصبحت مضاعفة على جميع اللاعبين، وهم مطالبون بأن يثبتوا أنهم رجال على قدر المسؤولية، وقال: الصعوبات تزيد من مباراة إلى أخرى، وضربة البداية جاءت صعبة، لأننا لعبنا أمام منافس مرشح للفوز باللقب، لكن حصلنا على أول وأغلى 3 نقاط، وحصلنا أيضاً على دفعة معنوية هائلة، ستكون سبباً في الأداء بقوة وتركيز في المباريات المقبلة، واللعب بثقة كبيرة في النفس.

اقرأ أيضا