الاتحاد

كرة قدم

ابن غليطة: توقعت الأداء القوي والثقة في «الأبيض» بلا حدود

منتخبنا بدأ مشوار الحلم للتأهل إلى الأولمبياد بالفوز على أستراليا (تصوير عاد النعيمي)

منتخبنا بدأ مشوار الحلم للتأهل إلى الأولمبياد بالفوز على أستراليا (تصوير عاد النعيمي)

معتز الشامي (الدوحة)

أبدى مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة نادي النصر، عضو المكتب التنفيذي للجنة دوري المحترفين، سعادته بتخطي «الأبيض» واحدة من أصعب المحطات في كأس آسيا، ولفت إلى أن أكثر ما أثلج صدره، ليس الفوز فقط، ولكن الأداء الجميل، والرغبة الواضحة بضرورة الانتصار، وعدم الخوف من فريق يضم محترفين عدة في أوروبا، ويمتاز لاعبوه بالطول والقوة الجسمانية اللافتة.
وحضر ابن غليطة صباح يوم المباراة، لتقديم المساندة والدعم للمنتخب الوطني بصحبة قيادات رياضية، تقدمها محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية، وقال: «توقعت الأداء الجميل، وعندما نثق في قدراتنا تكون هذه هي الحال، ووثق اللاعبون في قدراتهم، وكانوا على قدر المسؤولية».
وفيما يتعلق بشكوى بعض اللاعبين بأنهم لا يشعرون بأن الشارع الرياضي يثق فيهم، كما كان يثق في الجيل الذي سبقهم، وطالبوا بزيادة الالتفاف حول الفريق، قال: «هذا بالفعل ما تقوم به القيادات الرياضية، وأيضاً بعض الجماهير التي حرصت على الزحف خلف «الأبيض الأولمبي»، وحضور أولى مبارياته، وهي كلها مؤشرات تؤكد أننا نثق في هؤلاء اللاعبين، وهم الآن نجوماً في أنديتهم، وليسوا لاعبين مغمورين، بل أرى أن أداءهم وقدراتهم امتداد لأداء وقدرات لاعبي المنتخب الوطني الأول».
وأضاف: «وجود جزء من الجماهير، بالإضافة إلى القيادات الرياضية في المدرجات، مشهد سوف يتكرر مع كل مباراة، وأتوقع زيادة الحضور حال نجح اللاعبون في السير بعيداً في البطولة، وهم قادرون على ذلك بالفعل، لذلك فإن الثقة موجودة في اللاعبين والجهازين الفني والإداري، ولولا تلك الثقة لما زحفنا خلفهم إلى الدوحة».
وفيما يتعلق بتوقعاته بالنسبة لبقية المشوار، وما إذا كان «الأبيض» قادراً على تكرار «إنجاز 2012»، قال: «المنتخب قادر على السير بعيداً في البطولة، إذا وثق اللاعبون في أنفسهم بالشكل الكافي، كما فعلوا في المباراة الأولى أمام أستراليا، وهم قادرون على استكمال المشوار بالشكل الأمثل، وأيضاً رسم البسمة على وجوه الشارع الإماراتي، كما فعلها «جيل 2012» الذي حسم التأهل إلى أولمبياد لندن».
ورداً على سؤال يتعلق برأيه في المواجهة المرتقبة أمام الأردن، قال: «لن تكون سهلة، بل على العكس تماماً، هي اختبار صعب للغاية لا يقل عن الامتحان الأول أمام أستراليا، وعلى اللاعبين أن يدركون، صعوبة كل مباراة يخوضها المنتخب، حتى يتعاملوا بجدية مع جميع المواقف، والبطولة تضم أفضل 16 منتخباً في آسيا، ويتطلب الفوز بها وحسم بطاقة التأهل إلى «ريو 2016»، أن يكون التركيز حاضراً في جميع المباريات، كذلك رغبة الفوز، لذلك أرى أن مواجهة الأردن، أصعب من أستراليا، لأنها محطة يعني الفوز بها حسم التأهل إلى ربع النهائي بالنسبة للمنتخبين، بعد فوز الأردن على فيتنام».
وأشاد ابن غليطة بإدارة الدكتور عبد الله مسفر مدرب منتخبنا الوطني، المباراة، والتبديلات الفنية التي أجراها في الشوط الثاني، وقال: «مسفر أدار المباراة جيداً، وأثبت أن لديه الكثير ليقدمه للمنتخب، واستغل الأوراق الرابحة فنياً في التوقيت المناسب، كما كان الجميع على قلب رجل واحد، وهو ما ظهر في تحركات اللاعبين، ودعم كل منهم لزميله في الملعب».

محمد عمر: إلغاء هدف لـ «الأبيض» قرار صحيح
الدوحة (الاتحاد)

قال محمد عمر رئيس لجنة الحكام، إن المنتخب قدم مباراة كبيرة، وظهر بمستوى فني متطور على مدار الشوطين، واستحق الفوز الثمين، والحصول على النقاط الثلاث، في بداية مشواره بكأس آسيا، وأن قرار الحكم القطري عبد الرحمن الجاسم، بإلغاء هدف للمنتخب الأولمبي في الشوط الثاني، بإيعاز من الحكم المساعد، كان صحيحاً، لوجود حالة تسلل، والحكم موفق في قراراته، خصوصاً إلغاء هدف لمنتخبنا الوطني، لوجود تسلل
وأوضح أن لاعبي المنتخب قدموا مباراة كبيرة، وظهروا بمستوى فني متطور، وكانوا على قدر المسؤولية الكبيرة، خاصة أنهم حققوا الفوز على منافس قوي، ويعد من أفضل المنتخبات في آسيا والبطولة، ورغم أن المنتخب أهدر أكثر من فرصة محققة في الشوط الأول، إلا أنه تمكن من تعويص ذلك في الشوط الثاني بتسجيل هدف الفوز.
وأشار محمد عمر إلى الدور الكبير الذي قام به الجهازان الفني والإداري للمنتخب في عملية التحضير جيداً، ودعا لاعبي المنتخب إلى مواصلة الأداء بالروح نفسها المسؤولية التي خاضوا بها مباراة أستراليا.

غانم أحمد: على قدر التحدي
الدوحة (الاتحاد)

أكد غانم أحمد غانم عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، أن الفوز الباهر لمنتخبنا الأولمبي على أستراليا، جاء في وقته المناسب تماماً، لأنه يمنح دفعة معنوية كبيرة للغاية للاعبين خلال مباراتهم المقبلة أمام الأردن، وأن لاعبي المنتخب كانوا على قدر التحدي وروح المسؤولية الكبيرة.
وقال: المنتخب حقق أهدافاً عدة من الفوز على منتخب كبير مثل أستراليا، حتى تكون الانطلاقة قوية منذ البداية.

علي حمد: «النشامى» منافس صعب
الدوحة (الاتحاد)

وجه علي حمد مدير عام اتحاد الكرة رسالة تحذير للاعبين بعدم الإغراق في الفرحة بالفوز على أستراليا، ولفت إلى أن المنتخب استحق الفوز عن جدارة، وقال: المنتخب الأردني منافس لا يستهان به، ويتطلب تركيزاً واستعداداً جيداً.
وعن مباراة أستراليا، قال: التفوق على منتخب قوي مثل أستراليا، والحصول على النقاط الكاملة يمثل بداية انطلاقة قوية للمنتخب في البطولة، والفوز خطوة على طريق التأهل إلى ربع النهائي.

الطنيجي: دفعة معنوية
الدوحة (الاتحاد)

أشار سعيد الطنيجي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، إلى أن الفوز دفعة قوية للمنتخب واللاعبين على المستوى النفسي قبل الفني، لاستكمال المشوار في بقية البطولة، والتي تشهد منافسة حامية بين جميع المنتخبات، لأن الهدف ليس المنافسة على اللقب وحده، ولكن ضمان التأهل إلى «أولمبياد ريو 2016» بالبرازيل، وهو ما يعني أن الوصول إلى المربع الذهبي هدف يرفع طموح المنتخبات، ويشعل المنافسة في جميع المجموعات للتأهل إلى المرحلة الثانية.

الدوسري: متفائلون ولكن البطولة متواصلة
الدوحة (الاتحاد)

أشاد عبد المحسن الدوسري، الأمين العام المساعد لشؤون الرياضة في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بالمستوى المرتفع الذي قدمه اللاعبون أمام أستراليا في أول وأصعب اختبار مر به «الأبيض»، وقال: «البداية طيبة للغاية لمنتخبنا، والثقة حاضرة في هؤلاء اللاعبين، كما أنني توقعت الفوز والخروج بـ «العلامة الكاملة» بعد الشوط الأول، بصورة أظهرت أن منتخبنا نداً لنظيره الأسترالي، ويملك حلولاً فردية وجماعية، ويؤدي بوعي تكتيكي، حيث كنا الأفضل من حيث الأداء والجدية والمستوى الطيب، وعلينا أن نتعامل مع هذا الأمر من جولة إلى أخرى بذكاء شديد، عبر إغلاق ملف المباراة السابقة والنظر فقط لما هو قادم، والبطولة لم تنته، وبطاقتا التأهل لم يتم حسمهما بعد».
وعن مواجهة «النشامى» في الجولة الثانية، قال: «لا شك أن المباراة المقبلة أمام الأردن صعبة للغاية على الطرفين، لأنهما حققا الفوز في ضربة البداية، والمطلوب الآن هو مواصلة الفوز، أو الخروج بنتيجة إيجابية، وانتظار الحسم في الجولة الثالثة والأخيرة».
وأبدى الدوسري ثقته في قدرة «الأبيض» على عبور المحطات الصعبة، في ظل وفرة المواهب بين صفوفه، ووجود لاعبين أساسيين مع أنديتهم بدوري المحترفين.

النعيمي: رجال المهام الصعبة
الدوحة (الاتحاد)

وجه محمد سعيد النعيمي، عضو المكتب التنفيذي للجنة دوري المحترفين، التهنئة لجماهير الكرة الإماراتية، واتحاد الكرة، بالفوز في افتتاح مشوار منتخبنا الأولمبي على نظيره الأسترالي، وشدد على أن ضربة البداية جاءت قوية أمام منافس مرشح للفوز باللقب، ولكن لاعبي «الأبيض» أثبتوا أنهم رجال المهام الصعبة، وقال: «نبارك لمنتخبنا واتحاد الكرة، وللاعبين والجهازين الفني والإداري، وكان هناك عمل حقيقي خلال الأيام الماضية، وهي بداية حقيقية لمسيرة نأمل أن تكون ناجحة بشكل كامل، عبر بلوغ الأدوار النهائية للبطولة».
وأضاف: «الآن حققنا المطلوب، وحصدنا أول 3 نقاط، بما يمنح مؤشرات بأن «الأبيض» يملك القدرة، والقوة للمنافسة في البطولة، لكن حتى الآن لا تزال أمامنا محطة أصعب، بمواجهة الأردن، وهو منتخب لا يستهان به، ويضم عناصر متميزة، ويتطلب أن يحذر اللاعبون، وأن يستعيدوا التركيز سريعاً.




اقرأ أيضا