الاقتصادي

الاتحاد

زيادة الوظائف الأميركية وتراجع البطالة لأدنى مستوى خلال 3 سنوات

باحثون عن الوظائف في أحد مركز التوظيف بمدينة لوس انجلوس الأميركية

باحثون عن الوظائف في أحد مركز التوظيف بمدينة لوس انجلوس الأميركية

عواصم (رويترز) - زاد التوظيف في الولايات المتحدة بوتيرة قوية في الشهر الماضي وتراجعت البطالة إلى أدنى مستوياتها في نحو ثلاثة أعوام عند 8,5%، وهو أقوى دليل حتى الآن على تسارع النشاط الاقتصادي.
وقالت وزارة العمل الأميركية امس إن الوظائف غير الزراعية زادت 200 ألف وظيفة الشهر الماضي وهي أكبر زيادة في ثلاثة أشهر وتفوق توقعات الاقتصاديين الذين كانوا ينتظرون 150 ألفا فقط.
ويحتاج الاقتصاد الأميركي لاستمرار الوتيرة الحالية لخلق الوظائف لإثبات أن هناك تعافيا قويا.
وتراجعت نسبة البطالة من 8,7% في نوفمبر وهي نسبة تم تعديلها بالزيادة من 8,6%. وأصبحت نسبة البطالة هي الأدنى منذ فبراير 2009.
لكن وزارة العمل عدلت أعداد الوظائف في أكتوبر ونوفمبر بطرح ثمانية آلاف وظيفة.
كما ارتفع التوظيف في القطاع الخاص بالولايات المتحدة الشهر الماضي، وتراجعت طلبات إعانة البطالة مما يشير إلى أن السوق قد تواصل الانتعاش في عام 2012. وأظهر تقرير مؤسسة ايه.دي.بي لخدمات التوظيف أن القطاع الخاص أضاف 325 ألف وظيفة في ديسمبر وهو ما فاجأ الخبراء الاقتصاديين الذين كانوا يتوقعون نصف هذا الرقم تقريبا.
وكان القطاع الخاص قد أضاف 204 آلاف وظيفة في نوفمبر لكن العديد من الاقتصاديين عبروا عن تحفظهم قائلين إن الرقم قد يكون متأثرا بعوامل موسمية.
وقال جويل براكن من مؤسسة ماكرو ايكونوميك ادفايزرز التي تشارك في إعداد التقرير للصحفيين إن أعداد الوظائف عادة ما تتضخم في نهاية العام لأن أصحاب العمل يبقون العاملين في جداول الرواتب لأسباب محاسبية وإن المؤسسة قد تراجع القراءة بالخفض.
إلى ذلك، ارتفع الدولار مقابل اليورو والين أمس بعد أن أظهر تقرير حكومي زيادة أكبر من المتوقع في الوظائف الأميركية في ديسمبر وانخفاضا في نسبة البطالة إلى أدنى مستوى في نحو ثلاث سنوات. وسجل اليورو 1,2757 دولار في أحدث التعاملات انخفاضا من مستوى 1,2781 دولار قبل التقرير. وهو بذلك منخفض بنسبة 0,1% على مدى اليوم. وبلغ سعر الدولار مقابل العملة اليابانية 77,27 ين مقارنة مع 77,15 ين قبل صدور البيانات.
وفي سوق النفط، عززت العقود الآجلة لمزيج برنت والخام الأميركي مكاسبها في تعاملات متقلبة أمس بعد ظهور بيانات الوظائف الأميركية.
وارتفع مزيج برنت في عقود فبراير 50 سنتا إلى 113,24 دولار للبرميل بحلول الساعة 13,38 بتوقيت جرينتش متحركا في نطاق بين 112,12 دولار و113,68 دولار. وزاد الخام الأميركي الخفيف في عقود فبراير 60 سنتا إلى 102,41 دولار للبرميل متحركا في نطاق بين 101,30 دولار و102,80 دولار.
ولم تكد تتغير أسعار الأسهم الأميركية عند الفتح أمس إذ أن تقريرا للوظائف افضل مما كان متوقعا لم يكن كافيا لإبطال حذر المستثمرين بسبب أزمة ديون منطقة اليورو. وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي، لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 2,39 نقطة أو 0,2% إلى 12413,31 نقطة. وزاد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الأوسع نطاقا 0,32 نقطة أو 2% إلى 1281,38 نقطة. وانخفض مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 0,18 نقطة أو 1% إلى 2669,68 نقطة.

اقرأ أيضا

«غرفة دبي»: خطة لدعم عمال البناء والإنشاءات