الاتحاد

الرياضي

6 مدربين أجانب ضحية المرحلة الأولى

عصفت المرحلة الأولى من الدوري المغربي برؤوس 6 مدربين أجانب، من بينهم أربعة يحملون الجنسية الفرنسية، ليجري تعويضهم بالعناصر المغربية التي ستكون المنافسة فيما بينها خالصة في الجولة الثانية.
ولم يعد أي فريق في الدوري تحت قيادة أي مدرب أجنبي، إذ أن جميع الأندية وضعت ثقتها في العناصر المحلية بعد فشل الأجنبية في تحقيق نتائج إيجابية.
وكان آخر ضحايا الدوري، هو الفرنسي دييجو كارزيتو، الذي قرر فريق الوداد البيضاوي، حامل اللقب، إقالته، بسبب أزمة النتائج، رغم أنه وجوده في “البيت الأحمر” لم يتجاوز الثلاثة أشهر، ليجري تعوضه بالإطار الوطني، فخر الدين رجحي.
وهذه الإقالة هي الثانية في “القلعة الحمراء”، بعد الاستغناء عن خدمات المدرب البرازيلي، جوزي دوترا دوس سانتوس، الذي ترك الفريق وهو في صدارة الترتيب.
وأضيف المدربان الأجنبيان، إلى الفرنسي، هنري ميشيل، الذي استغنى الرجاء البيضاوي عن خدماته، بعد أن عجز عن خلق الانسجام بين لاعبي الفريق، إلى جانب عدم تحقيقه نتائج إيجابية.
والمصير نفسه واجهه الأرجنتيني، أوسكار فيلوني، الذي قرر النادي القنيطري، إقالته، فضلا عن الفرنسي فرانسوا جودار، مدرب المغرب التطواني، الذي واجه بدوره المصير نفسه، بعد أن توالت نتائج الفريق السلبية.
واستغنى أولمبيك آسفي عن المدرب الفرنسي، أنيس كوجير، وعوضته بالوطني عبد الهادي السكيتوي، الذي يحقق نتائج لا بأس بها مع الفرق لحد الآن.

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو