الاتحاد

كرة قدم

نيفيل.. عــدو البلــوز

محمد حامد (دبي)

يواصل جاري نيفيل نجم مانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي السابق، والمحلل الكروي الحالي، تحليلاته النارية، ولا يتردد في إصدار الآراء التي تثير الجدل، والغضب في كثير من الأحيان، والمصادفة أن غالبية تحليلاته في الفترة الأخيرة ضد تشيلسي وجماهيره وجهازه الفني، مما أثار غضب عشاق النادي اللندني.
نيفيل قال: إن أرسنال يظل أكبر وأفضل من تشيلسي، وشدد على أن البلوز ليس لهم تاريخ، بل هو مجرد كيان كروي لم يظهر للعالم بصورة واضحة إلا في آخر 10 سنوات، وعلى الرغم من أن هذه الرؤية قد تكون صحيحة من زاوية ما، فإنها تسببت في غضب كبير بين جماهير النادي اللندني الذي يتصدر البريميرليج في الوقت الراهن، وسبق له الفوز بدوري الأبطال، وهو ما لم يحققه أرسنال.
وواصل نيفيل طلقاته ضد تشيلسي، قائلاً: إنه لا يرى أن أنتونيو كونتي هو مدرب العام في الدوري الإنجليزي، فهو يفضل ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لتوتنهام، وثار عشاق البلوز ضد نيفيل هذه المرة أيضاً، فهو في كل مناسبة يفضل شيئاً ما في فريق لندني منافس، ومن المعروف أن جماهير تشيلسي يرتبطون بالمدرب الإيطالي الذي أعاد للفريق هيبته، كما أنه يتصدر الدوري بعد موسم التراجع مع مورينيو.
النجم الإنجليزي أصبح عرضة للانتقادات الجماهيرية العنيفة في الفترات الأخيرة، فهو دائم الظهور والتحدث عبر سكاي سبورتس، باعتباره أحد نجوم التحليل، لكن تجربته التدريبية الفاشلة مع فالنسيا الإسباني تجعله عرضة للانتقادات القاسية، باعتباره مجرد شخص يجيد الحديث «نظرياً» عن كرة القدم، ولم يحقق نجاحاً تدريبياً فيها.
فقد استخدم جمهور تشيلسي مواقع التواصل الاجتماعي للهجوم على نيفيل، حيث يرون أنه يقلل من شأن النادي ومديره الفني، وكان الرد الغاضب على نيفيل يرتكز حول فشله التدريبي مع الفريق الإسباني، فقد كان على رأس الجهاز الفني في 28 مباراة، لم يعرف الفريق خلالها الفوز إلا في 10 مباريات، واستسلم للهزيمة في 11 مباراة.
اللافت في مسيرة نيفيل أنه كان لاعباً جيداً، فقد خاض مع اليونايتد أكثر من 600 مباراة، ومع منتخب الأسود الثلاثة 85 مباراة، وحصل على 20 بطولة أهمها لقب الدوري الإنجليزي 8 مرات، ودوري الأبطال عامي 1999 و 2008، كما أنه أحد أكثر المحللين نجاحاً وإقناعاً، لكن تجربته التدريبية مع فالنسيا تظل نقطة ضعفه الكبرى ومصدر الانتقادات والهجوم الدائم عليه.

اقرأ أيضا