الاتحاد

الإمارات

حمدان بن محمد لأم الشهيد: شباب الإمارات جميعهم أبناؤك

حمدان بن محمد يتحدث مع ابنة الشهيد البطل طارق الشحي

حمدان بن محمد يتحدث مع ابنة الشهيد البطل طارق الشحي

رأس الخيمة (وام) - قدم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي واجب العزاء في شهيد الوطن والواجب الملازم أول طارق محمد الشحي.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه بعد ظهر أمس إلى منزل أسرة الشهيد في منطقة شعم برأس الخيمة، إذ قدم صادق عزائه ومواساته إلى أم الشهيد، مؤكداً لها سموه أنه وشباب الوطن جميعا أبناؤها، وأشاد بمناقب الشهيد طارق وتضحياته من أجل الوطن والواجب والشرف راجيا الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه مع الأبرار والصديقين.
كما قدم سموه عزاءه إلى أشقاء وذوي المغفور له بإذن الله تعالى سائلا المولى عز وجل أن يلهمهم جميعا جميل الصبر وحسن العزاء «إنا لله وإنا إليه راجعون» .
رافق سمو ولي عهد دبي في تقديم واجب العزاء، الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي.
كما قدم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان أمس، واجب العزاء إلى أسرة فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت في مملكة البحرين الشقيقة.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى خيمة العزاء بجانب منزل الأسرة في منطقة شعم برأس الخيمة، حيث التقى خالي الفقيد سليمان عبدالله القاضي، وعلي عبدالله القاضي، وأشقاءه خالد وعلي وراشد ونجله محمد وذويه.
وأعرب سمو ولي عهد عجمان عن صادق العزاء والمواساة في هذا المصاب الجلل، سائلا الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان.
وقدم سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين مساء أمس واجب العزاء إلى أسرة فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي، الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت أول أمس في مملكة البحرين الشقيقة.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه يرافقه الشيخ أحمد بن سعود بن راشد المعلا نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين إلى خيمة العزاء بجانب منزل الأسرة في منطقة شعم برأس الخيمة، حيث التقى خالي الفقيد سليمان عبدالله القاضي وعلي عبدالله القاضي وأشقاءه خالد وعلي وراشد ونجله محمد وذويه.
وأعرب سمو ولي عهد أم القيوين عن صادق العزاء والمواساة في هذا المصاب الجلل سائلا الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان.
وقدم سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة أمس، واجب العزاء إلى أسرة فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت في مملكة البحرين الشقيقة.
وقدم سموه خلال الزيارة التي قام بها إلى خيمة العزاء في منطقة شعم في رأس الخيمة تعازيه إلى خالي الفقيد سليمان عبدالله القاضي، وعلي عبدالله القاضي، وأشقائه خالد وعلي وراشد ونجله محمد وذويه.
وأعرب سمو ولي عهد رأس الخيمة عن صادق العزاء والمواساة في هذا المصاب الجلل، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان.
كما قدم واجب العزاء إلى أسرة الفقيد الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس الدائرة المالية، والشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الجمارك رئيس هيئة المنطقة الحرة وعدد من المسؤولين وأبناء القبائل، سائلين الله أن يتغمد فقيد الوطن بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان.
وقدم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة أمس واجب العزاء إلى أسرة فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت أمس الأول في مملكة البحرين الشقيقة. وقدم سموه خلال الزيارة التي قام بها إلى خيمة العزاء في منطقة شعم في رأس الخيمة تعازيه إلى خالي الفقيد سليمان عبدالله القاضي وعلي عبدالله القاضي وأشقائه خالد وعلي وراشد ونجله محمد وذويه.
وأعرب سمو الشيخ سلطان بن خليفة عن صادق العزاء والمواساة في هذا المصاب الجلل، سائلا الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان.


الشهيد مثال للأخلاق والطيبة
قال أحمد حمدان آل مالك الشحي: الفقيد كان مثالاً في الأخلاق والمعاملة الحسنة طيلة حياته ما جعل جميع أهالي المنطقة يحيطونه بمشاعر الود طيلة حياته، معربا عن صادق العزاء والمواساة في هذا المصاب الجلل، سائلا الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.
وقال خال الشهيد سلطان عبدالله القاضي: نحتسب الشهيد طارق عند الله من الشهداء الأبرار، لأنه استشهد وهو يؤدى الواجب ومهامه الوطنية بحفظ الأمن في مملكة البحرين، مثمناً وقوف القيادة الرشيدة مع أبناء وعائلة الشهيد منذ عودة جثمانه الطاهر إلى أرض الوطن، مبينا أن التلاحم بين القيادة والشعب ليس غريباً على قيادتنا الرشيدة التي تقف مع أبنائها في مختلف المناسبات، موجها الشكر لجميع من قدم العزاء في المصاب الجلل. أما محمد القاضي خال الشهيد فقال: نحتسب الفقيد طارق من الشهداء الأبرار، فقد نال الشهادة وهو يؤدي واجبه الوطني، مبينا أن الشهيد كان محبا لقيادته ووطنه، مؤكداً أن أهل الإمارات ملتفون حول قيادتهم. وقال سليمان على سليمان القاضي خال الشهيد: نعبر عن صادق اعتزازنا وفخرنا بالتضحية الوطنية التي قدمها الشهيد طارق لأداء الواجب، معرباً عن امتناني لقيادة الوطن، ووقفتهم الكريمة التي خففت عنا ألم المصاب وإشاعة السكينة في النفوس الحزينة، سواء من أبناء الشهيد أم أشقائه وأقاربه وزملائه والمواطنين. وقال فهد عبدالرحمن، إن الفقيد قدم حياته فداء للواجب وللوطن وهذا ليس بغريب على أبناء الإمارات الذين عرفوا بالتضحيات والفداء، مؤكداً أن الجميع يضعون روحهم فداء للواجب.


فجر وفاطمة: زيارة الهيلي آخر رحلة مع الوالد
قالت بنتا الشهيد فجر 10 سنوات، وفاطمة 8 سنوات، إن والدهما رحمه الله اصطحب أفراد العائلة قبل أسبوع من وفاته إلى حديقة الهيلي بمدينة العين وقام باللعب معهما واستقلوا جميعاً قطار الحديقة، في استجابة منه لرغبتهما. وأكدت الشقيقتان أن والدهما كان دائما ما يحقق أمنياتهما، وأشارت فجر إلى أنها منذ سفر والدها إلى البحرين كانت كل يوم تتحدث معه عبر الهاتف النقال، وكان يوصيها بسماع كلام أمها وإخوانها، فيما استذكرت فاطمة مآثر والدها رحمه الله بأنه كان دائما يشتري لها اللعب وكل ما تطلبه من دون تردد ودائما كانت ترافقه، مضيفة أنها تحبه كثيرا.


شقيقات طارق: فقدنا الأب مجدداً
عبرت شقيقات شهيد الواجب طارق الشحي عن حزنهن العميق لفقدان الأخ والأب الذي حل محل والدهن الذي فارق الحياة منذ ما يقارب العامين، مؤكدات فخرهن واعتزازهن بالشهيد الذي قدم حياته في سبيل خدمة مملكة البحرين.
وأشارت خلود الشحي إلى أن طارق الذي استشهد في هجوم إرهابي غادر أثناء تواجده ضمن قوة «أمواج الخليج» في مملكة البحرين الشقيقة كان بمثابة الأخ والأب والمسؤول عن كافة أمور إخوته ووالدته، حيث عرف لدى أفراد الأسرة بالطيبة والحنان ومساعيه المتواصلة لتوفير كافة متطلبات أفراد الأسرة، فقد حل طارق محل والده الذي فارق الحياة منذ العامين.
وذكرت أن فقدانه سيؤثر وبشكل كبير على مجرى حياة أسرة الفقيد، داعية الله عز وجل أن يدخله فسيح جناته ويتقبله ضمن الشهداء الأبرار الذين ضحوا وقدموا حياتهم في سبيل خدمة الوطن.
أما شقيقتها علياء التي خيم الحزن الشديد عليها لفقدها شقيقها ورب أسرتها فتذكرت بقلب محترق ما تعرض إليه الشهيد، وقالت أمر مقدر من عند الله تعالى، مشيرة إلى أن شهادته في سبيل الوطن وخدمته أمر يعتز به أهل الفقيد وكافة أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتمنت أن يتقبله من الشهداء، مؤكدة أنه خالد في القلب والذاكرة، وانه باستشهاده رفع من شأن أفراد أسرته جراء تفانيه وإخلاصه في العمل وتضحية بروحه في سبيل دفاعه وخدمته لوطنه الثاني مملكة البحرين الشقيقة.
وفي الحديث مع شقيقة الشهيد “مريم الشحي”، أشارت إلى أن الشهادة كانت من ضمن أمنيات الفقيد ونالها أثناء تواجده في قوة “أمواج الخليج “ في مملكة البحرين الشقيقة، وذكرت أن فراقه سيترك حزناً كبيراً في قلوب شقيقاته وأشقائه وبنتيه وزوجته ووالدته، مشيرة إلى أن “الشهيد” اتصف بالمسؤولية تجاههم خاصة بعد وفاة الأب، وتكفل بهم. وتقدمت “مريم” بالشكر الجزيل لكل شعب وأبناء الإمارات من مواطنين ومقيمين ممن تفاعلوا مع خبر استشهاد الفقيد وتوجهوا إلى دعم أسرته من خلال التواجد في تشييع جثمانه رحمة الله عليه، إلى جانب الآخرين ممن عبروا عن حزنهم الشديد بفقد احد أبناء الإمارات من خلال عبارات على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرهم الكثيرون، مشيرة إلى أن هذا يدل على أن الإمارات أسرة واحدة، تتشارك مع بعضها في المناسبات المختلفة وتقف جنباً إلى جنب بيد واحدة.
أما عائشة الشحي، فوصفت شقيقها الفقيد بالوالد، وتوجهت بالشكر إلى القيادة الحكيمة التي وقفت إلى جانب أسرتها من خلال تسهيل الإجراءات المتعلقة بنقل جثمان الفقيد، والتواجد بجانب أفراد أسرته لتشييع جثمانه إلى مثواه الأخير، بجانب عدد من المسؤولين وأبناء شعب الإمارات، ذاكرة أن هذه المبادرة ليست غريبة على قيادة الدولة الرشيدة، ونابعة من الحب الكبير والتلاحم الحاصل بين القيادة والشعب.

اقرأ أيضا