الاتحاد

الرياضي

بني ياس ينتزع ألقاب كأس رئيس الدولة للرجال

أبطال بني ياس فوق منصة التتويج بألقاب الرجال  (من المصدر)

أبطال بني ياس فوق منصة التتويج بألقاب الرجال (من المصدر)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

حلق نادي بني ياس بالمركز الأول في منافسات الرجال لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة للمبارزة، التي اختتمت أمس الأول في صالة الشيخة فاطمة بنت مبارك بمنطقة الكرامة في العاصمة أبوظبي، برعاية شركة الحصن للغاز، وذلك بحضور المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، رئيس اتحاد المبارزة، ومحمد غانم المنصوري، عضو مجلس الإدارة، وسهيل العامري، رئيس مجلس إدارة شركة بني ياس للألعاب المصاحبة، وإبراهيم خالد، المدير التنفيذي لاتحاد المبارزة، وخالد عمر المنهالي، مدير الألعاب الفردية في شركة بني ياس للألعاب المصاحبة.
وفي منافسات الفلوريه سيطر لاعبو بني ياس على المراكز الأولى، حيث فاز ماجد المنصوري بالمركز الأول، وحل وصيفاً عبد الرحمن فتحي أبو الفتوح، وفاز بالمركز الثالث والثالث مكرر حمد النقبي، ونهيان العزعزي.
وفي منافسات الايبيه أحرز ياسر محمود الدرواني من أكاديمية دبي للمبارزة المركز الأول، فيما احتل المراكز التالية عبد الله الحمادي (الثاني)، وخليفة الزرعوني وماجد المنصوري(الثالث والثالث مكرر)، وكلهم من بني ياس.
وفي منافسات سيف الحسام (السابر) فاز خليفة العبري من نادي بني ياس بالمركز الأول، بعد تغلبه على زميلة بالنادي أيضاً الحمادي في المباراة النهائية بنتيجة 15/‏‏‏ 11، وحل كل من صلاح سمير من نادي سيدات الشارقة، وعبد الرحيم الخياري من نادي بني ياس في المركزين الثالث والثالث مكرر.
شاركت في منافسات البطولة 7 أندية ومراكز هي بني ياس، والعين، والشارقة، واتحاد كلباء، ودبي، والظفرة الوافد الجديد المنضم حديثاً لأنشطة الاتحاد، وجامعة الإمارات، وأدار منافسات البطولة الحكام عامر الناطور، وعلاء لبيب، وحمد المنصوري، والعنود مبروك، ودانا شطاف، وسيف الجابري.
من ناحيته أشاد محمد غانم المنصوري، عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس اللجنة المالية، بالمستوى الفني للبطولة في ظل مشاركة واسعة ضمت 82 لاعباً، بواقع 45 في سلاح الايبيه، و15 في السابر، و22 في الفلوريه، مشيراً إلى أن الأدوار النهائية كانت حماسية ومثيرة، وأنها أثبتت لكل متابع للعبة أنها في تطور مستمر، وأن الأمل كبير في تحقيق إنجازات إقليمية وقارية في السنوات القليلة المقبلة، خاصة في ظل الاهتمام الكبير باللاعبين الصاعدين، وهو الأمر الذي انعكس على تحقيق ميداليات قارية للناشئين والناشئات.
وقال: من أهم المفاجآت التي أسعدتني في تلك البطولة المستوى الكبير الذي ظهر به نادي الشارقة، خصوصاً على مستوى السيدات، حيث إنه عكس اهتماماً كبيراً باللعبة، وترجم الجهود التي تبذلها الإدارة المشرفة على رياضة النبلاء إلى إنجازات وميداليات، وفي هذا الصدد فنحن سعداء بالكم والكيف من اللاعبين واللاعبات، لأن المهارات في تصاعد مستمر.
وقال: اتحاد المبارزة يعمل على محورين متوازيين، المحور الأول هو الاهتمام بالمنتخبات وتطوير اللاعبين وزيادة الإنجازات، وهو الذي يحدث بالفعل عاماً بعد عام، على كل المستويات، والثاني هو الاهتمام بتأهيل الكوادر الفنية من مدربين وإداريين، وقد نجحنا أيضاً في ذلك من خلال منح العديد من الكفاءات المواطنة الرخص والشهادات الدولية، حتى أصبح لدينا عدد وفير له وجود مهم على المستوى القاري، والعالمي، ولدينا خطة أيضاً في المستقبل القريب لاحتلال المناصب الدولية على كل المستويات، لأننا بحاجة لمن يتبنى قضايانا ومطالبنا في المحافل الدولية، ولا سيما أن الإمارات تربطها علاقات قوية بالاتحاد الدولي للعبة من خلال النجاح في استضافة بطولة آسيا العام الماضي، وهي التي تركت أثراً كبيراً على كل مسؤولي الاتحادين الآسيوي والدولي.
وأضاف: في ظني أن بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة حققت نجاحاً كبيراً فاق التوقعات على المستويات التنظيمية والفنية والتحكيمية، وأنا أقول بأن التحكيم الجيد يسهم في تحقيق الحد الأقصى من أهداف البطولة، وفي ظني أيضاً أن المرحلة المقبلة سوف نبدأ فيها جني الثمار أكثر، لأننا نملك جيلاً واعداً من اللاعبين واللاعبات يدعو للتفاؤل، ويبشر بالخير.

اقرأ أيضا