الاتحاد

الرياضي

«ربشة» تهدي العامري أول الرموز وكأس «الحقايق أبكار»

رضا سليم (دبي)

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، منافسات الفترة المسائية لليوم الأول من المهرجان السنوي للهجن العربية الأصيلة «ختامي المرموم 2017»، آخر الختاميات هذا الموسم، والذي يشارك فيه 13 ألف مطية من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، تتنافس في 359 شوطاً، ويستمر حتى 17 أبريل الجاري.

وتابع سموه الأشواط الرئيسية في سباقات الحقايق لأبناء القبائل، والتي شهدت 15 شوطاً، كما حضر الانطلاقة الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس اتحاد البادل تنس، الذي قام بتتويج الفائزين بالرموز في الأمسية الأولى من المهرجان، في حضور علي سعيد بن سرود المدير التنفيذي لنادي دبي لسباقات الهجن، عقب انتهاء الشوط السادس، كما حضر السباقات الشيخ زايد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم.

وأهدت «ربشة» مالكها مبارك مظفر محمد العامري أول الرموز في المهرجان عندما عانقت كأس الحقايق أبكار إنتاج، بعدما قطعت مسافة السباق البالغة 4 كلم في زمن قدره 5:53:4 دقيقة، حيث كانت على الموعد في أقوى الأشواط، وجاءت في المركز الثاني «العنود» لماجد أحمد مطر الخييلي، فيما حصلت على المركز الثالث «الذيبة» لحمد محمد سعيد الغفيلي العامري.

وضرب «زعفران» موعداً مع بندقية الجعدان إنتاج، بعدما فاز بالشوط الرئيسي الثاني في الأمسية، ليهدي مالكه مطر سلطان مرخان الكتبي ثاني الرموز ويعطر الميدان الذكي، مسجلاً زمناً قدره 5:45:4 دقيقة، وحقق أفضل توقيت، ليكشف شعار ابن مرخان عن استعداداته للدخول بقوة على الرموز في المهرجان الكبير، وحصل «مهدي» لسيف سهيل نخيرات العامري على المركز الثاني، و«ما يهاب» لسعيد سيف علي بن كليب الكتبي على المركز الثالث.

وظهرت «شفا» لهزاع عبدالهادي محمد نايفة الهاجري في الشوط الثالث للأبكار إنتاج، وحصدت الصدارة مسجلة زمناً قدره 5:50:8 دقيقة، وحصلت «بشاير» لعمران محمد حمد العامري، على المركز الثاني، و«أعياد» لناصر حمودة حمد العفاري على المركز الثالث.

وفاز «سمحان» لسالم محمد بن حران الفهيدي بالمركز الأول للجعدان إنتاج، مسجلاً زمناً قدره 5:36:4 دقيقة، ونال «وضاح» لحميد عبد الله فارس الدرعي المركز الثاني و«مغادر» لمحمد سعيد بوحقب الشامسي، المركز الثالث.

وحققت «النايفة» لسالم سعيد ناصر حريك المنهالي الفوز بالشوط الخامس للأبكار، بتوقيت قدره 5:50:2 دقيقة، و«الضبوح» لسالم علي مكتوم الجنيبي في المركز الثاني و«تغروده» لراشد سالم سعيد بن حلوكه في المركز الثالث.

واعتلى «الكايد» لسيف سهيل نخيرات العامري قمة الشوط السادس للجعدان، بزمن قدره 5:56:1 دقيقة، وحل ثانياً «الشهم» لحمد محمد راعي الشيجة العامري، وفي المركز الثالث «عزام» لأحمد سهيل دري الفلاحي.

ورسمت «زاهية» خط النهاية السعيدة لمالكها سعيد عبيد محمد المنصوري، بعدما فازت بالشوط السابع للأبكار، بزمن 5:54:8 دقيقة، وحلت «غازيه» لمحمد غانم يافرو المنصوري في المركز الثاني و«روعة» لسعيد محمد الشرقي العفاري في المركز الثالث.

وأنهى «مخوف» لسالم سيف غدير العرياني مسيرة الشوط الثامن للجعدان في المقدمة، بعدما سجل زمناً 5:54:8 دقيقة، وجاء «هملول» لحمد محمد بالسم المنصوري في المركز الثاني و«غزيلان» لفيصل عبد الله علي البطين المري في المركز الثالث.

وأهدت «ذخر» مبارك راشد الهاجري صدارة الشوط التاسع للأبكار، بتوقيت 5:52:9 دقيقة، وجاءت «طلايب» ملك حبروت سلطان سيف الكتبي في المركز الثاني، و«مواله» لمبارك حمد محمد طرشوم العامري الثالث.

وقال «ناصي» لناصر بخيت النوبي العامري كلمته في الشوط العاشر للجعدان وحصد الصدارة، مسجلاً 5:51:3 دقيقة، والثاني «نسناس» لعبد الرحمن سيف غدير العرياني، والثالث «غياث» لحمدان محمد حمد الأحبابي.

وكانت «معزة» عند حسن ظن مالكها عبدالله حمود ثعلوب الدرعي، بعدما خطفت المركز الأول في الشوط الحادي عشر للأبكار بتوقيت 5:54:3 دقيقة، ونالت «حوشة» لسيف علي سالم العامري المركز الثاني و«راهية» لسعيد مسلم سعيد المنهالي المركز الثالث، وأهدى «مهدئ» مالكه محمد عبدالله بالطير العامري، ناموس الشوط الثاني عشر للجعدان، مسجلاً 5:56:5 دقيقة، والثاني «ملفت» لبطي علي محمد بنواس الكتبي، والثالث «النايف» لحمد سعد حمد حمرور العامري.

وفازت «مربوشة» لسيف مظفر محمد العامري بصدارة الشوط الثالث عشر للأبكار بتوقيت 5:52:0 دقيقة، والثاني «بحور» لحمدان عبد الله سعيد فارس الدرعي، والثالث «الشاهينية» ملك الدحبة قنازل حمرور العامري.

ورسم «الشامخ» للخزع عبدالواحد الخزع العامري مشوار الصدارة للشوط الرابع عشر للجعدان من ضربة البداية، ونجح في السيطرة على مجريات الشوط حتى النهاية، مسجلاً 5:55:2 دقيقة، والثاني «الوسمي» لسعيد حمود ثعلوب الدرعي، والثالث «مودع» لمحمد عبد الله بالطير العامري.

وكانت «صعايب» على موعد مع آخر جوائز اليوم الأول للحقايق، بإهداء مالكها عبيد نصيب عتيق السبوسي سيارة صدارة الشوط الخامس عشر للأبكار، بعدما سجلت زمناً قدره 5:59:1 دقيقة، وجاءت في المركز الأول «الشاهينية» لعبيد خليفة عبيد الخييلي، والثالث «زعفرانة» لأحمد رغش طبازة العامري.

سعيد بن مرخان:

«زعفران» راعي إنجازات

دبي (الاتحاد)

أهدى سعيد بن سلطان بن مطر مرخان الكتبي الإنجاز الذي حققه «زعفران» بحصده لبندقية الحقايق الجعدان للإنتاج إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. وقال «البعير ينحدر من داخل عزبة صعب المضمرين حيث إن الأب هو «زعفران» بعير محمد سلطان مرخان، والأم «بنت شاهين»، لافتاً إلى أن آخر نتائج «زعفران» كانت حصوله على المركز الخامس على الرمز في مهرجان أمير قطر، بالإضافة إلى حصد المركز الأول بالمرموم ودستور وسيف العرب كما أنه سبوق وراعي إنجازات وله مستقبل كبير في عالم الهجن، وعندما راهنا عليه في شوط الرمز في المرموم كنا ندرك انه سيكون على قدر التحدي، وبالفعل لم يخذلنا وكانت البندقية من نصيبه.

الليسيلي.. قبلة الملاك والمضمرين

دبي (الاتحاد)

يحتفل أهالي منطقة الليسيلي بالمهرجان التراثي في المرموم الذي يقام سنويا، وتعد هذه المنطقة الأشهر في دول الخليج التي تزخر بالتراث وتربية الهجن، ليس فقط لأن المرموم تدخل في دائرتها، بل أيضاً لأنها مقصد الملاك والمضمرين لاقتناء أفضل السلالات من الهجن.

وتحولت المنطقة التي تبعد 40 كلم عن قلب دبي إلى قبلة للسائحين والباحثين عن التراث، خاصة مع اهتمام حكومة دبي بهذه المنطقة، والتي باتت مزاراً تراثياً رائعا، بالإضافة إلى أن سباقات الهجن والقدرة تضفي على المكان نشاطاً وزخماً خلال فترات معينة من العام.

ويرجع بعض سكانها المواطنين سبب تسميتها بـ «الليسيلي» إلى بئر قديمة في المنطقة تحمل الاسم نفسه، وكان سكانها يعتمدون عليها كمصدر رئيس للمياه العذبة النقية، فيشربون منها، ويروون أنعامهم، ويسقون زروعهم.

وتنقسم منطقة الليسيلي حالياً إلى ثلاث شعبيات؛ تضم جميعها نحو 200 بيت، ويقطنها أكثر من 1000 مواطن، فضلاً عن الوافدين المقيمين بها والعاملين في سباقات الهجن والقدرة، إضافة إلى ذلك تكثر فيها المزارع والعزب ومتاجر بيع العلف.

وتشتهر الليسيلي بقربها من الغابات، وتتوافر فيها المدارس ومركز طبي ومساجد، مع وجود بنية تحتية مميزة من الطرق المعبدة، إلا أن عدداً من سكانها طالبوا بتوفير خدمات إضافية فيها، وكانت أهمها، توفير المراكز التجارية الكبيرة وفروع لجمعية الاتحاد التعاونية، لعدم وجودها، وناد رياضي.

كما تشتهر المنطقة بسوق الليسيلي للجمال، ويتألف من محال، ودكك، ومستودعات. وتمارس المحال أنشطة بيع الأعلاف، والأدوية البيطرية، ومعدات وأدوات تربية الإبل، وتجارة السياج والأسلاك، ومعدات سباقات الهجن والفروسية، وعيادات ومختبرات التحاليل البيطرية، بالإضافة إلى الأنشطة المساندة، كتجارة الخضراوات والتمور، المواد الغذائية والمشروبات، ويجذب السوق مربي الجمال والإبل.

«منحاف» تحلق بـ «نجمة الصباح»

دبي (الاتحاد)

أهدت «منحاف» مالكها فرج سالم حفيظ النابت المري، أول الأشواط الرئيسة للحقايق لأبناء القبائل، للأبكار في المهرجان السنوي للهجن العربية الأصيلة «ختامي المرموم 2017»، وقطعت مسافة 4 كم في زمن قدره 5:57:1 دقيقة، وجاءت في المركز الثاني «رأي» لمهير علي دري المنصوري، وحصلت على المركز الثالث «الشاهينية» لعلي محمد الجرحب المري.

وهاجم «الأسد» صدارة الشوط الرئيس للجعدان بقوة، ووضع مالكه عبد الله صالح عبد الله المنهالي في المقدمة، وأهداه ناموس وصدارة الشوط بزمن قدره 5:55:8 دقيقة، وجاء في المركز الثاني «شاهين» لجبر جاسم ربيعة عيسى الكواري والثالث «جلمود» ملك فهد جابر آل مرسال الهاجري.

وحسمت «سرابة» لسعيد سالم راشد العمري الشوط الثالث للأبكار، مسجلة زمناً قدره 5.59.0 دقيقة، وجاءت «أثير» لمسلم الزفنة مسلم العامري في المركز الثاني، وحصدت «جباره» لفرج راشد فرج عتيق المهيري المركز الثالث، وحقق «سليل» لمحمد عبدالله بن حميدان الفلاسي المركز الأول في الشوط الرابع للجعدان، مسجلاً زمناً قدره 5:59:9 دقيقة، وجاء «لهيب» لسيف مبارك بن هواش الخييلي في المركز الثاني و«غزيلان» لعبدالله محمد بالحب العامري ثالثاً.

وضربت «مياسة» لسعيد رغش طبازة العامري كل التوقعات، وحسمت لقب الشوط الخامس للأبكار، مسجلة 6:01:1 دقيقة، وجاءت «خيال» لمحمد راشد محمد آل حباب الهاجري في المركز الثاني و«خيال» ملك نايد مسلم الزفنة العامري في المركز الثالث، وتفوق «وضاح» لجاسم محمد دغيميل العمري في الشوط السادس للجعدان واعتلى القمة مسجلاً 6:00:9 دقيقة، فيما جاء «عجيب» لمعتوق رغش طبازة العامري في المركز الثاني و«شمردل» لعلي سعيد علي عبيد الكتبي ثالث. وتوجت «نشبه» لعبدالله سعيد مصبح المسافري بصدارة الشوط السابع، للأبكار مسجلة 6:00:2 دقيقة، وحصلت «قناعة» لمعضد الصغير علي دري المنصوري في المركز الثاني و«العبور» لحمد مبارك حميد النعيمي في المركز الثالث، ووصل «الباز» لعبدالعزيز جاسم ربيعة الكواري للصدارة في الشوط الثامن للجعدان مسجلاً (6:02:9) دقيقة، يليه «هملول» لراشد سالم سعيد حلوكه في المركز الثاني، و«كفو» لعبيد راشد الشاوي الغفلي ثالث.

وضربت «محبة» لسالم حموده باروت العامري موعداً مع الصدارة في الشوط التاسع للأبكار مسجلة 5:58:4 دقيقة، وتلتها «النايفة» لسالم محمد حريك المنهالي ثم «الهايلة» لياسر حمد سبعين المحرمي ثالثا، وفاز «هملول» لسعيد ناصر سلمان الرشيدي بالمركز الأول للشوط العاشر للجعدان بزمن 5:59:9 دقيقة، والثاني «مغذي» لبدر سلمان دعيفس الوهيبي، والثالث «نسناس» لسهيل مبارك حمد الكتبي.

وحققت «تسلل» ملك سعيد عتيث سعيد المقعودي الفلاسي المركز الأول للأبكار في الشوط الـ 11 بتوقيت 5:59:2 دقيقة، وجاءت «زعفرانة» لحميد علي حمد الشامسي في المركز الثاني و«العين» لحمد محمد راعي الشيجه العامري ثالث.

وأحدث «مفجر» لمسلم أحمد حمد المزروعي، دوياً عالياً في الشوط الـ 12 للجعدان واعتلى الصدارة مسجلاً 5:59:7 دقيقة، وجاء «الخلاوي» لسالم حمد بالدليلة العامري في المركز الثاني، و«مدلل» ملك سهيل سالم سعيد الخييلي في المركز الثالث، واعتلت «الظبي» لمبارك مظفر محمد العامري قمة الشوط الـ 13 للأبكار مسجلة 6:02:3 دقيقة، وتلتها «الحذره» لمحمد سعيد محمد البريص المري ثم «صعايب» لناصر راشد سعيد سالم النعيمي.

وفاز «الشهم» لسالم راشد بالضبيعة الكتبي بصدارة الشوط الـ 14 للجعدان، مسجلا 5:57:8 دقيقة، وجاء «شاهين» ملك هناد سيف علي الجابري في المركز الثاني و«السعر» لعبدالله مطر ضابط الدوسري في المركز الثالث.

وحققت «طيف» ملك راشد حمد بالأصلي الشامسي المركز الأول في الشوط الـ 15 للأبكار بزمن 5:57:4 وجاءت «جود» ملك محمد خليفة زاهرة الخييلي في المركز الثاني و«ندى» لمحمد راشد بالضبيعة الكتبي في المركز الثالث، ونال «زهرمان» لحمود سليم مسلم الوهيبي صدارة الشوط الـ 16 للجعدان مسجلاً 5:56:1 دقيقة، وهو ثاني أفضل زمن في الفترة الصباحية، وجاء «مبلش» لمحمد عوض حمد حلفان المري، في المركز الثاني، و«الحصان» لمحمد الصغير بالصايغ المزروعي الثالث.

اقرأ أيضا

التانجو بقيادة ميسي يحلم بالثأر من السامبا