الاتحاد

الرياضي

روزنامة موحدة لبطولات السلة العربية

علي معالي(دبي)

يشهد الاتحاد العربي لكرة السلة طفرة تنظيمية ربما تكون الأولى في تاريخه، حيث أكدت الاجتماعات التي جرت في دبي، أن هناك تحولا كبيرا ستشهده السلة العربية بعد التطورات الكبيرة التي بدأت في مجال اللعبة على المستوى الدولي، ولعل القرار الأهم والأخطر الذي تم الاتفاق عليه في الاجتماعات هو توحيد الدوريات، ومثل هذا القرار لم يتم الاستقرار عليه في أي اتحاد عربي للعبة أخرى، والذي يمنح المنتخبات والأندية العربية الفرصة للمشاركة بفعالية بالبطولات العربية والقارية والدولية.
ولم يكن هذا القرار هو الوحيد، بل هناك اجتماع خليجي تم للجنة التنظيمية اُتّفق خلاله على رفض اعتماد أهلية اللاعبين في بطولات التعاون على أساس جواز السفر بصرف النظر عن الجنسية في الجواز، وذلك طبقا للوائح الاتحادين الآسيوي والدولي، حيث يتم الاحتكام على قرار من الاتحادين الدولي والآسيوي حتى لا تكون هناك أي تجاوزات.
وأكد اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي أنها من أهم النقاط التي تم اتخاذها، كونها تصب في مصلحة اللعبة في الوطن العربي، والاهتمام بالقاعدة.
وقال: كنت حريصا على دعوة الجميع بالوطن العربي، مع المسؤولين بالاتحاد الآسيوي الشيخ سعود بن علي رئيس الاتحاد وهاكوب الأمين العام وهي المرة الأولى التي يكون فيها اتفاق بين الاتحادين الآسيوي والعربي لمناقشة الروزنامة بشكل يخدم اللعبة، كما أن ورشة العمل وقيام د.منير بن الحبيب المدير الفني للاتحاد بشرح الكثير من التفاصيل جعل الجميع يقف على حجم التحديات التي تواجهنا مستقبلا.
وقال د.مجدي أبوفريخة رئيس الاتحاد المصري نائب رئيس الاتحاد العربي: التجربة الجديدة في تجميع اللجان جميعها في لجنة فنية ومعي عضو من كل منطقة من مناطقنا الأربعة، هدفها تقديم الأفضل والتغيير مطلوب في اللعبة، وفي ورشة العمل تم شرح التفاصيل الخاصة بالاتحاد الآسيوي، وكيفية صعود الفرق وتصفيات كأس العالم والخريطة بالكامل، وحددنا الفراغات الخاصة لإقامة بطولات الاتحاد العربي بشكل يناسب الجميع.
وقال حسن يوسف نائب رئيس الاتحاد السوداني نائب رئيس الاتحاد العربي: أفضل ما خرجت به اجتماعات دبي هو توحيد نظم المنافسات في الوطن وتم تحديد جدول لأول مرة، سوف نلتزم به جميعا، يبدأ من شهر سبتمبر من كل عام، وينتهي في أواخر أبريل أو بداية مايو، حسب ظروف كل دولة.
ووصف السعودي عبد الرحمن المسعد نائب رئيس الاتحاد العربي عن منطقة الخليج أن ما حدث من قرارات وتوصيات، نقلة نوعية جديدة فتحت أبوابا وأفكارا جديدة كانت غائبة عن الاتحادات العربية، كما أظهرت الورشة مدى التفاف أقطاب اللعبة في الوطن العربي وحرصهم على تطوير السلة العربية لاحتلال
مكانتها على الساحتين القارية والدولية .

اقرأ أيضا

«الناشئين» يضع البصمة الأولى على «العالمية» بـ «جائزة الأفضل»