الإمارات

الاتحاد

أبوظبي توفر 181 ميجاواط من الكهرباء خلال "ساعة الأرض"

 برج كابيتال جيت في أبوظبي

برج كابيتال جيت في أبوظبي

سجلت شركة أبوظبي للتوزيع - إحدى شركات مؤسسة أبوظبي للطاقة - انخفاضاً في استهلاك الكهرباء في إمارة أبوظبي قدره 181 ميجاوات وذلك خلال "ساعة الأرض 2019".
وتعتبر ساعة الأرض إحدى المبادرات التي تهدف لرفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع ومؤسساته من خلال استهداف القطاعات المختلفة للحد من استهلاك الطاقة حيث يتم اطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية للمحافظة على البيئة ولتعزيز سلوكيات الاستهلاك الرشيد وذلك لبناء مستقبل أكثر استدامة.

وأكد سعادة سعيد محمد السويدي مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع أن مشاركة الشركة في ساعة الأرض تأتي في إطار حرصها على ضرورة الحفاظ على البيئة والسعي لترسيخ معايير متفوقة في هذا المجال لتوعية فئات وشرائح المجتمع المختلفة والعمل على تحسين كفاءة استهلاك الطاقة الكهربائية والموارد الطبيعية، ونشر رسالة الحفاظ على البيئة وتشجيع مختلف فئات المجتمع على المساهمة بشكل فعّال في ترشيد الاستهلاك.

وأضاف السويدي أن الشركة اتخذت خطوات إيجابية وجادة للحد من معدلات الاستهلاك ووقف الهدر في الموارد الطبيعية من خلال الخطة التي نفذتها وساهمت في توفير كميات كبيرة من الكهرباء وخفض الانبعاثات الكربونية التي تعدُّ واحدة من أكبر التحديات التي تواجه العالم، كما وضعت الشركة ضمن أولوياتها الحفاظ على البيئة في جميع المشروعات التي تنفذها.

ودعت الشركة موظفيها وكافة شرائح المجتمع إلى إطفاء الأضواء لمدة ساعة واحدة، بهدف ترشيد استهلاك الطاقة، وتوعية المجتمع حول أهمية حماية مواردنا الطبيعية والحفاظ على البيئة.

وأطفأت الشركة أنوار مبناها الرئيسي يوم 30 مارس لمدة ساعة والتي بدأت من الساعة الثامنة والنصف وحتى التاسعة والنصف مساءً تزامناً مع الحدث العالمي "ساعة الأرض" وهو نفس التوقيت الذي تحتفل فيه جميع دول العالم بهذه المناسبة.

ونظمت شركة أبوظبي للتوزيع بالتعاون مع بلدية مدينة أبوظبي عرضاً ضوئياً يروي قصة ترشيد الكهرباء والماء والأساليب الصحيحة في الحفاظ على هذه الثروة للأجيال القادمة وذلك في ميدان الساحل على كورنيش أبوظبي، كما تضمنت فعاليات الشركة إقامة مسابقات مخصصة للجمهور وتوزيع الجوائز على الفائزين.

يشار الى أن فعالية ساعة الأرض قد بدأت من مدينة سيدني الأسترالية عام 2007 فاستخدمت المطاعم شموعاً للإضاءة وأطفئت الأنوار في المنازل والمباني البارزة بما فيها دار الأوبرا وجسر هاربور وبعد نجاح الحملة ومشاركة 2.2 مليون شخص من سكان سيدني انضمت 400 مدينة لساعة الأرض عام 2008.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان: الإرادة والمثابرة عوامل رئيسة للنجاح