الاتحاد

الرياضي

العرب «ما حد يقف أمامهم» وقطر «صارت كورية»

قال الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية إن فوز الأمير علي بن الحسين يؤكد أن “العرب ما حد يقف أمامهم”، وعندما تقدمت قطر لاستضافة المونديال حصلت عليه وهو انتصار عربي، واليوم الأمير علي أرادها عربية وتحقق له ما أراد، وفي الآخر العرب حققوا كل ما يريدوه، ونهنئ العرب بهذا الفوز، وشكراً لكل من وقف مع العرب من القارة الآسيوية.
وأضاف أن مسيرة الكرة الآسيوية بقيادة محمد بن همام ولعل ما تم اختيارهم من شخصيات في المجلس الجديد يكون إضافة كبيرة لخدمة كرة القدم الآسيوية، وسيزيد من دعمنا له، ونحن لانختلف مع محمد بن همام كشخصية رياضية قائدة، ونحن ندعمه من خلال قطر قبل أن ندعمه من خلال شخص، ولدينا قناعتنا متى تطورت المؤسسة بأشخاص إيجابيين، سيكون الأداء أفضل وهذا النوع من النجاح يزيد من ابن همام، وسيكون هناك طموح أفضل ودماء جديدة وابن همام قادر على قيادة السفينة الآسيوية.
وأشار إلى أن ما تحقق يؤكد عروبتنا ويؤكد أننا تربينا في بيئة صحراوية، علمتنا أن من يريد أن يصل إلى الهدف، عليه أن يواجه الصعاب.
وحول ما إذا كانت هذه الخطوة نحو رئاسة الاتحاد الآسيوي قال: سأدعم محمد بن همام في رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حتى يقول “شبعت” وهذا الدعم أيضاً لسمو الشيخ تميم بن حمد ولي عهد قطر.
وقال إن الأمير علي طور الكرة الأردنية خلال فترة رئاسته للاتحاد وهذا الشخص الذي طورها في بلده ووصل منتخب بلاده إلى نهائيات كأس آسيا، أعتقد ان هذا الشخص قادر على ان يثري العمل والسيد شيونج شخص محترم ولكن عندما يكون هناك مواطن عربي لابد أن نقف معه، وهذا ما علمه لنا أهلنا وتاريخنا وهو ما حرصنا عليه ولكن للأسف قطر صارت كورية وكوريا وقفت مع قطر في مونديال 2022، ومن حق أهل قطر الوقوف والوفاء بالتزامهم، ولا نلوم قطر على ذلك والقاعة كانت ممتلئة بالكوريين.

اقرأ أيضا