الاتحاد

الرياضي

فاطمة علي تحمل طموحات راميات الإمارات

شمسة سيف (أبوظبي)

أكدت فاطمة محمد علي، إحدى المشاركات في بطولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك العالمية لرماية السيدات، أنها ستسعى جاهدة مع جميع اللاعبات الإماراتيات اللاتي يتواجدن في البطولة لبذل أقصى ما لديهن لتمثيل الدولة بالبطولة، مشيرة إلى أن الوجود مع نخبة من بطلات الرماية من حول العالم فرصة لتبادل واكتساب الخبرات في هذه الرياضة، التي بدأت ممارستها كهاوية في عام 2012، عند التحاقها بنادي العين للفروسية والرماية والجولف، أما الآن، فهي لاعبة ضمن فريق فزاع للرماية.
وقالت: أشكر كل الداعمين لنا للوجود في هذه البطولة الأولى من نوعها في العالم للسيدات، والأغلى قيمة من حيث الجوائز، وفي مقدمتهم الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم بطلنا الأولمبي، الذي حرص على تقديم كل الدعم لنا، سواء من ناحية توفير الذخائر، ودفع تكاليف رسوم التسجيل، لمجموعة من اللاعبات الإماراتيات، حتى ينافسن في البطولة التي تحمل اسماً غالياً على قلوبنا، بطولة «أم الإمارات»، التي تقام منافستها في نادي العين للفروسية والرماية والجولف.
وتابعت: انقطعت عن ممارسة اللعبة ما يقارب الـ 6 أشهر لظروف مختلفة، ولكن اتصال بطلنا الأولمبي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، وكلماته التشجيعية لخوض غمار المنافسة ضمن 100 رامية من مختلف دول العالم، أعادني إلى أجواء البطولات من جديد، وأطمح بأن أحقق الإنجاز الأول في مسيرتي في رياضة الرماية، حيث إني خضت العديد من البطولات الدولية، ولكن لم يحالفني الحظ في تحقيق أي إنجاز يذكر، نظراً لقلة التدريب والخبرة.
وأضافت الرامية الواعدة: أعتقد بأنه حان الوقت بأن نحقق نتائج إيجابية من البطولة التي تقام على أرض الوطن، مما يضاعف من حجم المسؤولية في تقديم قصارى جهدنا حتى نرفع علم الإمارات عالياً في هذا المحفل العالمي، والذي تمتد منافساته في أكثر عن دولة.
وقالت: فاجئني حضور الإيطالية ديانا باكوس، صاحبة ذهبية دورة الألعاب الأولمبية في ريودي جانيرو 2016، في رماية الأطباق من الأبراج، والرامية اللبنانية ري باسيل بطلة آسيا والعالم في التراب، والكثيرات غيرهن من محترفات اللعبة من مختلف أنحاء العالم، بلا شك إن الجوائز القيمة للبطولة والتي تعتبر الأغلى في بطولات رماية السيدات، هي أحد الأسباب التي حفزت على حضور الراميات الدوليات في بطولة «أم الإمارات» العالمية لرماية السيدات، وسعيدة جداً لوجودي مع هذه الكوكبة، والاحتكاك بهن طوال فترة المنافسات، مما يكسبنا الخبرات للبطولات، ويطور من مستوانا في رياضة الرماية.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» ينعش الأمل بـ«السابعة»