الاتحاد

عربي ودولي

مصر: قرار سحب السفراء يعكس رفض سياسات قطر

القاهرة (وام) - رأى المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي أن قرار دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين سحب سفرائها من الدوحة يعكس رفض هذه الدول الشقيقة وتحفظاتها على مواقف وسياسات قطرية، وأنها رأت توجيه رسالة مماثلة لما سبق أن طالبت به مصر مراراً بضرورة الالتزام الكامل بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادة الدول وإرادة شعوبها. وأضاف ردا على استفسارات حول مستوى التمثيل الدبلوماسي المصري في قطر «إن السفير المصري بالدوحة موجود بالفعل في القاهرة منذ بداية فبراير الماضي وإن قرار استبقائه في مصر قرار سياسي وسيادي جاء نتيجة لأسباب موضوعية من بينها استمرار التدخل في الشأن الداخلي لمصر وعدم تسليم المصريين المطلوبين جنائياً لمحاكمتهم فضلاً عما تبثه قنوات فضائية من أكاذيب وافتراءات تتعلق بتطورات الأوضاع في البلاد».وقال عبد العاطي تعليقاً على القرار الذي اتخذته كل من الإمارات العربية المتحدة والسعودية والبحرين سحب سفرائها من الدوحة «إن هذا الموقف إنما يعكس ما سبق أن أشارت إليه مصر مراراً من أن الخلاف القائم ليس بينها وبين قطر وإنما بين قطر وغالبية الدول العربية وأنه يتعين على قطر أن تحدد موقعها وموقفها بوضوح من المصالح العربية المشتركة والتضامن العربي وهو ما يتطلب الابتعاد عن السياسات والمواقف التي تؤجج الفرقة وتفتت وحدة الصف العربي والارتقاء إلى مستوى التحديات والمخاطر الجسيمة التي تحيط بأمتنا العربية في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها».
إلى ذلك، نسبت وكالة «رويترز» إلى مصادر مسؤولة في مصر قولها «إن القطريين سيخضعون لإجراءات فحص أمني إضافي لضمان عدم ضلوعهم في أعمال عدائية ضد مصر سواء من خلال وسائل الإعلام او الشركات. وأضافت أن الدبلوماسيين القطريين وحاملي جوازات السفر الخاصة لا يمكنهم الآن دخول مصر دون تأشيرة طبقا لمبدأ المعاملة بالمثل.

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. ممثلو جوايدو ومادورو يجتمعون في أوسلو