الاتحاد

الاقتصادي

ساكسو ماركتس: الإمارات مهيأة لتكون عاصمة التكنولوجيا المالية في منطقة الخليج

دبي (الاتحاد)

أكدت «ساكسو ماركتس»، الذراع المؤسسية لساكسو بنك والمختصة في الأسواق، أن الإمارات مهيأة لتكون عاصمة التكنولوجيا في منطقة الخليج، مشيرة إلى أن منطقة الخليج بمكانة مثالية لاعتماد حلول وخدمات التكنولوجيا المالية في جميع جوانب السوق، وتبذل أسواق المال الطموحة في منطقة الخليج جهوداً طيبة للانخراط في ثورة التكنولوجيا المالية، مع بقاء بيئة التكنولوجيا المالية الخليجية أقل تطوراً من مثيلاتها في الأسواق العالمية الأخرى، بحسب جنيفر هانسن، الرئيس العالمي للمبيعات والاستراتيجية والتنفيذ لدى «ساكسو ماركتس».

وخلال الكلمة التي ألقتها في &rsquoملتقى الاستثمار السنوي 2017&lsquo في دبي، علقت هانسن على مناخ التكنولوجيا المالية الخليجي بالقول: «في حين تتحرك دول منطقة مجلس التعاون الخليجي نحو الاستفادة من إمكانات التكنولوجيا المالية، يمكن للنهج المجزأ الخاص بالأسواق المالية الخليجية أن يؤخر مسألة بروز الاقتصادات القائمة على تبادل الخبرات في المنطقة، ويحتاج الخليج العربي للتمتع بسهولة ممارسة الأعمال عبر الحدود على غرار ما تتمتع به الشركات في المناطق الجغرافية الأخرى».

وأضافت هانسن: «يعتبر الانفتاح على أشكال جديدة من التعاون بمثابة جزء مهم من عملية إعادة التقييم التي تجريها البنوك على عمليات الإنتاج وسلاسل التوريد والمهارات بغية تعزيز تجربة المستخدم أثناء امتلاك عدد أقل من الأصول التي تقدم القيمة».

وبحسب هانسن، في ظل المناخ الحالي الذي يعاني مع هبوط أسعار النفط وتباطؤ النمو الاقتصادي وتقليص الإنفاق الحكومي وضغوط السيولة وأسعار الفائدة المنخفضة التي تؤثر على الأرباح، سوف يتعين على البنوك خفض التكاليف وتعزيز مكانتها في الأسواق التي تعمل ضمنها &ndash ويمكن أن يكون هذا الاتجاه نحو التوحيد بمثابة الحل المثالي.

وتابعت هانسن: «نعتقد في &rsquoساكسو&lsquo بأن التعاون بين شركات التكنولوجيا والمؤسسات المالية يمثل أكثر السبل فاعلية للحصول على ميزة تنافسية في إطار توفير حلول الخدمات المالية، وسوف تكون استراتيجيات البنوك مدفوعةً بتصورها لعمليات تكوين القيمة في المستقبل بالنظر مع تحول مستهلكي خدمات هذه البنوك إلى أشخاص أكثر درايةً بالتقنيات الرقمية.

وفي حال كانت هذه البنوك تمتلك المقاييس اللازمة لتحديد نمو الإيرادات وحجم التعاملات وتفاعلات العملاء عبر القنوات الجديدة قياساً بالفروع أو الشبكات التقليدية، فإنها ستبحث بكل تأكيد عن إبرام شراكة مع شركات يمكن لها تقديم قدر أكبر من المساعدة في إطار تحسين برامج التحول الرقمي الخاصة بهذه البنوك».

اقرأ أيضا

"طيران الإمارات" توقع طلبية لشراء 30 طائرة "بوينج 787"