الاتحاد

الرياضي

العين والسالمية والسد والأهلي السعودي تحلِّق فوق هامات السحاب


عبادي القوصي:
أسدل الستار على الجولة الأولى من سباق الأقوياء في النسخة الثالثة من دوري أبطال آسيا المؤهلة لبطولة العالم للأندية في اليابان خلال ديسمبر المقبل·· وبقيت خمس جولات قادمة تحدد الفرسان السبعة التي تصعد إلى الدور ربع النهائي حيث يكون الاتحاد السعودي حامل اللقب في الانتظار· جرت على مدار يومين 14 مباراة في المجموعات السبع وتمثلت النتائج في فوز باس الإيراني على الريان القطري 2/1 والسالمية الكويتي على الشرطة العراقي 3/1 في المجموعة الأولى والعين على الوحدة السوري بثلاثة أهداف نظيفة وتعادل الشباب السعودي مع أصفهان الإيراني 1/1 في المجموعة الثانية وخسر الأهلي أمام السد القطري بهدفين نظيفين بينما فاز نيفتشي الأوزبكستاني على الكويت الكويتي بهدف نظيف في المجموعة الثالثة·
بداية غير موفقة للأهلي والشرطة والزوراء والريان والوحدة والكويت
المحصلة 40 هدفا في 14 مباراة والشباك تهتز في جميع اللقاءات
وتغلب باختاكور الأوزبكستاني على الجيش السوري بهدفين نظيفين والأهلي السعودي على الزوراء العراقي 2/1 في المجموعة الرابعة وسيوان الكوري هوانج آنه الفيتنامي 5/1 وشينجن الصيني على جوبيلو إيواتا الياباني بهدف نظيف في المجموعة الخامسة وماكاسار الأندونيسي على تيرو ساسانا التايلاندي بهدف نظيف وشواندونج الصيني على يوكوهاما مارينوس الياباني بنفس النتيجة في المجموعة السادسة وتاي بنك التايلاندي على بيروسيبايا الأندونيسي 2/1 وبوسان الكوري بين دين الفيتنامي 8/صفر في المجموعة الثامنة·
كانت الابتسامة العريضة من نصيب عدد يقترب من النصف بالنسبة للأندية العربية وفي مقدمتها العين صاحب المقام الرفيع عام 2004 ومعه السالمية الكويتي والسد القطري والأهلي السعودي بينما لاحق الفشل باقي الأندية العربية المشاركة في المنافسات خاصة الأهلي الذي لقي الهزيمة أمام السد رغم أن ممثل الكرة الإماراتية قدم عرضا جيدا ولكن الفريق دفع فاتورة تسابق لاعبيه في إهدار الفرص السهلة على مدار الشوطين·· وفي الوقت نفسه سقط الريان القطري أمام باس بفارق هدف واحد جاء من ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الثاني·· وفي إطار المجموعة الأولى ذاتها خسر الشرطة العراقي أمام السالمية بثلاثة أهداف مقابل هدف ·· وتفوق العين على شقيقه الوحدة السوري بنتيجة مريحة وجيدة في المجموعة الثانية قابله بداية متواضعة للشباب السعودي الذي لعب على أرضه وبين جماهيره ولكنه فشل في الحفاظ على تقدمه أمام سباهان أصفهان واستقبلت شباكه هدفا في الدقائق الأخيرة من المباراة ليتعادل 1/1 وبالتالي يحصل كل فريق على نقطة وصبت النتيجة في مصلحة العين الذي انفرد بالقمة والزعامة··ولم يكن الكويت الكويتي أحسن حالا من شقيقه الأهلي الإماراتي في المجموعة الثالثة وفرط في النقاط الثلاث حتى لو كانت خسارته أمام نيفتشي بهدف·· والخسارة الأكبر كانت في انتظار الجيش السوري في المجموعة الرابعة لأنه خسر على ملعبه وبين جماهيره أمام باختاكور بهدفين في الوقت الذي خسر فيه الزوراء العراقي أمام الأهلي السعودي بهدفين مقابل هدف·
يحتل السالمية قمة المجموعة الأولى برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف عن باس مقابل لاشيء للريان والشرطة بينما يغرد العين منفردا على قمة المجموعة الثانية وله 3 نقاط مقابل نقطة واحدة للشباب وأصفهان ويحتل الوحدة المركز الرابع والأخير بدون رصيد·· ويحتل السد القطري قمة المجموعة الثالثة وله 3 نقاط بفارق الأهداف عن نيفتشي ثم الكويت والأهلي بدون رصيد··ويتساوى باختاكور والأهلي السعودي في رصيد 3 نقاط في المجموعة الرابعة ثم الزوراء والجيش بدون رصيد·· ويحتل سيوان قمة المجموعة الخامسة بفارق الأهداف عن شينجن··أما زعامة المجموعة السادسة فمن نصيب ماكاسار الذي يتفوق بفارق نسبة الأهداف عن شواندونج ··ويحتل بوسان قمة المجموعة السابعة بفارق الأهداف عن تاي بنك·
الملاحظ أن الأرض لعبت مع أصحابها في سبع مباريات فقط بواقع مباراتين في المجموعة الأولى ومباراة واحدة في المجموعة الثانية ومباراتين في المجموعة الثالثة ومباراة في المجموعة الخامسة ومباراة في المجموعة السابعة ولم تلعب الأرض مع أصحابها في باقي المباريات حيث سقط الشباب السعودي في دوامة التعادل وخسرت أندية الزوراء والجيش وهوانج آنه وتيرو ساسانا ويوكوهاما مارينوس وبيروسيبايا ·
ولأن حلم التأهل إلى الدور ربع النهائي يداعب جميع الفرق على حد السواء فإن الجولة الأولى كانت على موعد مع رفع شعار الكرة الهجومية لدرجة أن الشباك اهتزت في جميع المباريات وبلغت الحصيلة 40 هدفا بنسبة تقترب من 3 أهداف في المباراة الواحدة·· وكان الفوز الأكبر على الإطلاق من نصيب فريق بوسان الكوري الذي سجل 8 أهداف دفعة واحدة ويليه سيوان الكوري الذي سجل خمسة أهداف ثم العين الذي أمطر شباك الوحدة السوري بثلاثة أهداف نظيفة·
المجموعة الأولى
انتزع السالمية الكويتي قمة المجموعة الأولى مبكرا حتى وأن كان بفارق الأهداف عن باس الإيراني·· وحقق السالمية بداية جيدة بفوزه على ضيفه الشرطة العراقي 3-1 على استاد نادي الكويت ·· سجل النيجيري تشارلز داجو 'هدفين' وعلي عبد الرضا لسالمية، وقصي عباس هدف الشرطة· بدأ السالمية المباراة مهاجما من أجل الخروج فائزا بالنقاط الثلاث التي من شأنها أن تعيد للفريق توازنه بعد النتائج السلبية في الدوري المحلي وتمنح في الوقت ذاته الثقة لمدربه المجري لاسلوفاش الذي كان مصيره على كف عفريت· ولم تمض دقيقتان حتى افتتح السالمية باب التسجيل عندما قام مدافع الشرطة محمد كريم بعرقلة لاعب وسط الكويتي حيدر باقر داخل المنطقة فلم يتردد الحكم السعودي جلال الغامدي في احتساب ركلة جزاء للسالمية انبرى لها تشارلز داجو وسددها في المرمى· أراح الهدف لاعبي السالمية فانطلقوا نحو الهجوم، وقام ناصر العثمان بهجمة منظمة رفع منها الكرة داخل المنطقة فانسل داجو بين المدافعين وتابعها برأسه بقوة في الشباك عجز الحارس علي جليل عن فعل أي شيء لها في الدقيقة·56 وقام لاعبو الشرطة بردة فعل لم تشكل خطورة على مرمى السالمية، وحسم الفريق الكويتي الأمور بتسجيله الهدف الثالث في سيناريو مشابه للثاني عندما انطلق العثمان بالكرة ورفعها إلى حافة منطقة الجزاء لتجد المدافع المتقدم علي عبد الرضا غير المراقب فسددها برأسه في مرمى الشرطة في الدقيقة61 وقلص الشرطة الفارق بعد أن وصلت الكرة إلى قصي عباس الذي لم يجد مضايقة من دفاع السالمية أطلق الكرة في شباك الحارس صالح مهدي في الدقيقة80 ·
فوز السالمية العريض قابله هزيمة الريان أمام باس وكان الريان في طريقه لحصد نقطة لولا الهدف الذي جاء في وقت قاتل من ركلة جزاء ليمنح باس النقاط الثلاث ·· وسجل جواد نيكونام هدفي باس، والهولندي فرانك دي بوير هدف الريان·
المجموعة الثانية
من البداية تربع العين على قمة المجموعة منفردا بعد الفوز المريح والعريض على الوحدة السوري بثلاثية نظيفة حملت توقيع شهاب أحمد والبرازيلي اديلسون · وفي المقابل سقط الشباب السعودي في فخ التعادل أمام ضيفه اصفهان الايراني 1-1 على استاد الملك فهد الدولي في الرياض ··وسجل الغيني جودين اترام 'من ركلة جزاء' هدف الشباب، ومحمود كريمي هدف اصفهان· وجاءت المباراة متوسطة المستوى ولم يقدم الشباب مستواه برغم سيطرته على أغلب فتراتها· وضغط الشباب منذ البداية مستغلا تراجع الايرانيين إلى الدفاع، ولاحت أول فرصة حقيقية في الدقيقة 12 عندما مرر أحمد عطية كرة لريتشارد مانجا ومنه إلى اترام الذي انفرد بالحارس رحمتي وسددها بقوة ارتدت من الاخير وتهيأت امام أحمد عطيف الذي سددها فوق المرمى· وتعرض مانجا إلى عرقلة داخل المنطقة فاحتسب الحكم الكويتي سعد كميل ركلة جزاء انبرى لها اترام بنجاح ·
وتلقى عطيف كرة ذهبية لإضافة الهدف الثاني بيد انه تباطأ في التسديد وفضل المراوغة فتدخل الدفاع في توقيت مناسب وأبعد الخطر · وتحسن أداء الفريق الايراني مطلع الشوط الثاني وحاول إدراك التعادل من خلال هجمتين سريعتين تصدى لهما سعيد الحربي· وكاد اترام يضيف الهدف الثاني اثر انفراد بالحارس رحمتي بيد انه تباطأ في التسديد ليشتت الدفاع الكرة ، ثم سدد اللاعب نفسه كرة بطريقة اكروباتية علت العارضة · وهدأ اللعب وانحصر في وسط الملعب حتى الدقيقة 85 عندما استغل البديل محمود كريمي كرة خلف المدافعين ولعبها بقوة على يسار الحارس الحربي مدركا التعادل·
المجموعة الثالثة
في سيناريو لم يعكس مجريات الأمور خسر الأهلي أمام السد القطري بهدفين وسجل حسين ياسر الهدفين·· وهي أول مباراة يخوضها اللاعب مع السد بعد أن انتقل إليه من ايل ليماسول القبرصي·· وكان حسين ياسر تألق على نفس الملعب أواخر العام الماضي حين ساهم مع زملائه في إحراز قطر لقب 'خليجي ··'17 كما شهدت المباراة عودة المهاجم الاكوادوري تينوريو إلى صفوف السد وتحديدا في الشوط الثاني بعد غياب طويل بسبب الإصابة كان له اثر واضح على تراجع مستوى السد في الدوري المحلي وتراجعه في الترتيب·· شهدت المباراة تسابق لاعبي الأهلي في إهدار الفرص كما أن الحكم أظهر تحاملا على الفريق الأهلاوي بتغاضيه عن عدم احتساب ضربة جزاء صريحة في الشوط الثاني ·· وعموما الهزيمة ليست نهاية المطاف فالأهلي لديه فرصة كبيرة لتعديل أوضاعه في ظل المشوار الطويل حيث تبقى 15 نقطة في الملعب·· وفي المقابل حقق نيفتشي الاوزبكستاني على ضيفه الكويت الكويتي 1-صفر· وسجل هيلماتوف هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 52 من تسديدة قوية من 27 مترا عانقت شباك حارس الكويت خالد الفضلي الذي عجز عن التصدي لها·
المجموعة الرابعة
بداية قوية لباختاكور والأهلي السعودي في المجموعة الرابعة حيث نجح الفريقان في الفوز خارج ملعبيهما على الجيش والزوراء··فاز الأهلي على الزوراء العراقي 2/1 على ملعب رشيد كرامي بمدينة طرابلس اللبنانية ·· وسجل تيسير الجاسم وماجد ابو يابس هدفي الأهلي، وأحمد عبد الجبار ' من ركلة جزاء' هدف الزوراء· وشهدت المباراة في شوطها الأول مستوى متكافئا من الفريقين حيث تمكن الأهلي من استثمار فرصتين سجل منهما هدفين، في حين سيطر الزوراء على معظم أحداث الشوط الثاني لكن جميع هجماته لم يكتب لها النجاح في ظل تألق دفاع الفريق السعودي بقيادة الحارس عبده بسيسي· وجاءت بداية الشوط الأول قوية من جانب الزوراء الذي حاول مباغتة منافسه بهدف مبكر، غير أن الأخير فاجأه بهدف ملعوب وسريع بواسطة تيسير الجاسم الذي استثمر الكرة المرتدة من الحارس العراقي احمد علي اثر تسديدة البرازيلي روجيرو وأعادها بكل سهولة داخل المرمى · وكاد فهد الزهراني أن يضاعف النتيجة اثر كرة لولبية، إلا أن احمد علي أبعدها بأطراف أصابعه بصعوبة ، وتألق عبده بسيسي وتصدى لرأسية حيدر محمود وأمسكها على دفعتين · ومن هجمة عراقية منسقة تعرض سالم زكي لاعاقة من الحارس الاهلاوي عبده بسيسي لم يتردد الحكم اللبناني محمد منصور في احتسابها ركلة جزاء تقدم لتنفيذها أحمد عبد الجبار الذي لعبها بنجاح على يسار عبده بسيسي معلنا هدف التعادل · ولم تدم فرحة الزوراء أكثر من خمس دقائق إذ انطلق ماجد ابو يابس خلف كرة ساقطة وراء المدافعين ليتجاوز الحارس الذي خرج لمواجهته ويلعبها ساقطة داخل المرمى الخالي مسجلا الهدف الثاني ·
وفي الشوط الثاني هاجم الزوراء بضراوة منذ البداية ولكن الهجمات الاهلاوية المرتدة شكلت خطورة حيث لاحت فرصة لفهد الزهراني لتعزيز تقدم فريقه اثر كرة عرضية واجه على أثرها المرمى ولكنه لعبها سهلة في أحضان احمد علي · وكاد احمد عبد الجبار أن يعادل النتيجة إلا أن كرته القوية التي سددها من مسافة بعيدة مرت بجوار القائم الأيسر للحارس بسيسي ·
ولاحت فرصة أخرى بواسطة عباس حسن الذي لعب كرة رأسية علت العارضة بقليل أهدر علي جواد هدفا محققا عندما واجه عبده بسيسي ولعب الكرة فوق العارضة · وواصل مهاجمو الزوراء إهدار الفرص السهلة عندما هيأ عباس حسن كرة لنفسه وصوبها في جسم الحارس ، ووقفت العارضة العراقية لرأسية البرازيلي روجيرو قبل أن تعود ويشتتها الدفاع ·
وحقق باختاكور الاوزبكستاني فوزا صريحا على مضيفه الجيش السوري 2-صفر في دمشق· وسجل سيرفر ' من ركلة جزاء' وسيانوف الهدفين· وأخفق الجيش في الشوط الأول في تحقيق خطورة حقيقية وغاب هدافاه زياد شعبو ومحمد زينو واقتصرت محاولاته على جهة اليمين عبر اختراقات لرغدان شحادة ونهاد الحاج مصطفى وعرضيات لم تجد المتابع· في المقابل، كان باختاكور اكثر تنظيما وهجوما واقلق مهاجماه الكسندر وسولييف راحة دفاع الجيش بتحركاتهما المزعجة، وكان أول تهديد له بكرة رأسية لتيمور فوق المرمى· ورد نهاد الحاج بكرة من ركلة حرة تحولت من الحائط البشري الى ركنية لم يستفد منها قبل أن يحتسب الحكم محمد عمر ركلة جزاء لباختاكور اثر خشونة لمدافع الجيش باسل شعار على الكسندر سجل منها سيرفر هدف فريقه الأول في الدقيقة ·22 واندفع الجيش للهجوم في محاولة للتعديل وبقي معتمدا على عكس الكرات من الجهة اليمنى وذهبت رأسيتان لخلف وفراس دون خطورة مكان تواجد الحارس في الوقت الذي كاد يرتد الضيوف بخطورة فسدد الكسندر مكان تواجد بيروتي· وأخرج مدرب الجيش كوستيكا هدافه شعبو غير الموفق والذي أصيب في كرة مشتركة واشرك بدلا منه المهاجم الشاب ماجد الحاج، وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع أرسل سيرفر كرة في عمق الدفاع السوري لسيانوف الذي هرب من ظله وواجه بيروتي وسجل دون مضايقة هدف فريقه الثاني·
ألقى الجيش بثقله في الشوط الثاني وهاجم بكثافة وسط تراجع الضيف للدفاع والاعتماد على المرتدات التي لم تخل من خطورة، أتيحت لماجد الحاج فرصة مناسبة لتقليص الفارق أهدرها متسرعا داخل المنطقة قبل أن يعود نفسه ويهدر فرصة سهلة وهو في مواجهة المرمى لكنه سدد مكان تواجد الحارس نيستروف الذي عاد وتصدى لكرة قوية سددها نهاد الحاج· وكاد سولييف يعزز في مناسبتين من هجمتين معاكستين فسدد في الأولى كرة قوية من خارج المنطقة أبعدها بيروتي بصعوبة، وفـــــي الثانية واجه المرمى منفردا لكن بيروتي تدخل بنجاح·
المجموعة الخامسة
نجح سيوان الكوري الجنوبي في تحقيق الفوز الكبير 5/1على مضيفه هوانج جيا لاي الفيتنامي ليتصدر المجموعة برصيد ثلاث نقاط بفارق الأهداف فقط أمام شينجن جيانليباو الصيني الذي تغلب على جوبيلو إيواتا الياباني بالهدف الذي سجله لي يي في الدقيقة 56 ·
المجموعة السادسة
كالعادة وفي مواصلة عروضه السيئة منذ الموسم الماضي خسر تيرو ساسانا التايلاندي على ملعبه أمام ماكاسار الإندونيسي بهدف نظيف أحرزه اوسفالدو مورينو في الدقيقة 33 من الشوط الثاني ليقتسم ماكاسار صدارة المجموعة مع شواندونج الصيني الذي تغلب على يوكوهاما مارينوس الياباني بهدف نظيف أيضا حمل توقيع جاو ياو في الدقيقة 23 من الشوط الثاني ·
المجوعة السابعة
أعلن نادي بوسان من كوريا الجنوبية عن نفسه بقوة وحقق فوزا ساحقا على نادي بين دين الفيتنامي ليتصدر مجموعته ·ولم يمنح بوسان ضيفه أي فرصة حيث بدأ التسجيل في المباراة في الدقيقة 28 بهدف أحرزه اللاعب البرازيلي لوسيانو اثر تمريرة متقنة من لي يونج كوان بعد انطلاقة رائعة من ناحية اليسار· ولم يهدد الفريق الفيتنامي مرمى بوسان وحارسه الشاب كيم يونج داي إلا في الدقيقة 38 ولكنه ندم كثيرا على محاولته الهجومية التي استغلها الفريق الكوري وصنع منها هجمة مرتدة سريعة جاء منها الهدف الثاني الذي سجله المهاجم الكاميروني فيليكس· ومع نهاية الشوط الأول نجح المدافع الكوري باي هيونج سونج في تسجيل الهدف الثالث لفريقه اثر ارتباك في دفاع الفريق الفيتنامي ليحسم بوسان المباراة تماما في الشوط الأول· وفي الشوط الثاني نجح بوسان في إضافة خمسة أهداف أخرى بدأها لوسيانو في الدقيقة 51 اثر تمريرة من فيليكس ثم أضاف البرازيلي الاخر بوبو الهدف الخامس في الدقيقة 53 ثم سجل فيليكس الهدف الثاني له والسادس للفريق في الدقيقة·63 ونجح اللاعب البديل الشاب كيم يو جين في تسجيل الهدف السابع للفريق في الدقيقة 71 قبل أن يحرز دو شوان هيونج مدافع الفريق الفيتنامي الهدف الثامن لبوسان عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 83 ليختتم التسجيل في المباراة· وتصدر بوسان المجموعة السابعة برصيد ثلاث نقاط بفارق الأهداف فقط أمام كرونج تاي بنك التايلاندي الذي تغلب على مضيفه بيرسيبايا سيورابايا الاندونيسي 2/1 في المباراة الثانية للمجموعة· وسجل سارون برومكيو هدفي كرونج تاي في الدقيقتين 20 و53 ليحول تخلفه بالهدف الذي سجله راهيل تواسالاموني لفريق بيرسيبايا في الدقيقة 18 إلى فوز ثمين2/1 ·

اقرأ أيضا

بوروسيا دورتموند يضم ثورجان هازارد من مونشنجلادباخ