الاتحاد

الاقتصادي

إطلاق أول مركز عمليات لمراقبة التهديدات الإلكترونية

دبي (الاتحاد)

كشف سيف السويدي، المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، اعتزام الهيئة إنشاء مركز عمليات لمراقبة الهجمات والتهديدات الالكترونية في قطاع الطيران المدني، وذلك كخطوة مبكرة لمواجهة القرصنة الالكترونية في ظل تزايد ارتباط القطاع بشبكة الانترنت وحفظ البيانات على السحابة الالكترونية. وقال السويدي، «إن المركز الجديد سيقام بالتعاون مع الجهات المختصة بالأمن الإلكتروني في الدولة، التي تقوم حالياً بدور محوري في مراقبة التهديدات الإلكترونية بالتنسيق مع شركات الطيران»، مشيراً إلى سعي المنظمة الدولية للطيران المدني«ايكاو» أن يكون لديها مثل هذا المركز للمراقبة الدولية. وتابع السويدي خلال تصريحات للصحفيين اعتزام الهيئة تطوير منظومة إدارة الحركة الجوية في الدولة من خلال استبدال المنظومة الحالية بنظام أحدث تطوراً بتكلفة تصل إلى 120 مليون درهم، لافتاً إلى أنه تم طرح مناقصة المشروع متوقعاً أن يتم توقيع العقد خلال شهر يونيو المقبل وإنجازه خلال عام. وتوقع، أن تشهد حركة المسافرين عبر مطارات الدولة خلال العام الجاري بنسبة تصل إلى 6% ليرتفع إلى 132 مليون مسافر، مقارنة مع نحو 124.3 مليون مسافر في العام 2016.

وفيما يتعلق بقمة الإيكاو للأمن الإلكتروني، أوضح السويدي، أن القمة التي تعد الأولى من نوعها جاءت بناء على اقتراح قدمته دولة الإمارات للمنظمة الدولية للطيران المدني، والتي سارعت على تبنيه، خاصة وأن هذا الموضوع لم يحظ حتى الآن باهتمام أي من المنظمات الدولية ذات الصلة بصناعة الطيران، ولا يوجد لوائح تنظيمية دولية له، وذلك لأن أنظمة وشبكات الطيران المدني ظلت لسنوات طويلة بمعزل عن الأنترنت ومحصنة بالشكل الملائم، لكن مع تزايد ارتباط هذه الشبكات في الآونة الأخيرة بشبكة الأنترنت والارتباط بالسحابة الإلكترونية، يحتم على العاملين في الصناعة سواء من حكومات منظمات دولية أو شركات الاستعداد مبكراً لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحماية من أي تهديدات لعمليات قرصنة إلكترونية. وقال السويدي، «إن الهدف من القمة التي تستضيفها دولة الإمارات هو تحريك هذا الملف عالمياً والبدء في تنظيمه بشكل دولي»، مؤكداً أن دولة الإمارات مستويات الأمن الإلكتروني في دولة الإمارات عالية للغاية، وأن الهيئة في اجتماع دائم مع شركات الطيران لضمان الالتزام بمعايير الحماية الإلكترونية، مشيرا إلى أن الناقلات الوطنية تمتلك أنظمة متقدمة للحماية من المخاطر الإلكترونية، وتعمل بشكل مباشر مع الجهات المسئولة عن الأمن الإلكتروني في الدولة والهيئة العامة الطيران المدني.

وأكد السويدي أن تصدر دولة الإمارات كافة بلدان العالم في سلامة الطيران يعكس ما تتمتع به منظومة الطيران المدني في الدولة من بنية تحتية وتشريعية وكوادر احترافية جعلتها الأكثر أمناً وسلامة في تاريخ الطيران المدني العالمي، وهو الإنجاز الذي لم تصل إليه أي دولة أخرى في العالم حتى الآن، حسب المنظمة الدولية للطيران المدني.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: دبي ملتقى رجال المال والأعمال