الاتحاد

كرة قدم

«الأبيض» يواجه آيسلندا في «التجربة الجادة» الليلة

مهدي علي يتحدث إلى لاعبي المنتخب الوطني (من المصدر)

مهدي علي يتحدث إلى لاعبي المنتخب الوطني (من المصدر)

معتصم عبدالله (دبي)

يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم اختباراً جاداً، حينما يواجه في الساعة السادسة والربع من مساء اليوم، على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، ضيفه منتخب آيسلندا، وهي التجربة الودية الأولى التي تجمع المنتخبين، في مطلع العام 2016، حيث تدخل المواجهة ضمن تحضيرات «الأبيض» لمباراتي فلسطين والسعودية في مارس المقبل، ضمن التصفيات المشتركة والمؤهلة لنهائيات كأس العالم «روسيا 2018» وكأس آسيا«الإمارات 2019»، في حين تستعد آيسلندا لخوض غمار نهائيات كأس الأمم الأوروبية في فرنسا منتصف العام الحالي.
ويعول الجهاز الفني لمنتخبنا على المواجهة المرتقبة أمام آيسلندا المصنف في المركز 36 على مستوى العالم، من أجل الوقوف على مستوى اللاعبين، والاطمئنان على جاهزية العناصر العائدة إلى تشكيلة «الأبيض»، أمثال المهاجم أحمد علي والحارس ماجد ناصر وحمدان الكمالي وفارس جمعة، بجانب الوجه الجديد ومدافع النصر أحمد الياسي، الذي يستعد لخوض تجربته الرسمية الأولى مع المنتخب.
وستكون مباراة الليلة الأولى في إطار استعدادات منتخبنا قبل مواجهة منتخب بنجلاديش في الودية الثانية 19 مارس المقبل، والتي تسبق مباراتي الجولتين التاسعة والعاشرة في المجموعة الأولى، ضمن التصفيات المشتركة والمؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، حيث يحتل «الأبيض» المركز الثاني في ترتيب المجموعة الأولى بفارق ثلاث نقاط خلف السعودية المتصدر.
وأكمل منتخبنا تحضيراته لمواجهة الليلة، بخوض سلسلة من التدريبات على ملعب ذياب عوانة، بمقر الاتحاد في دبي، والذي استضاف تجمع المنتخب للمرة الأولى، قبل أن يقرر الجهاز الفني نقل التدريب الأخير أمس إلى استاد آل مكتوم بنادي النصر، والذي يستضيف مباراة الليلة، من أجل وضع اللمسات الأخيرة على طريقة اللعب والتشكيلة التي يدفع بها المدرب مهدي علي في الشوط الأول.
وتبدو الفرصة سانحة أمام الجهاز الفني، لتجربة أغلب العناصر التي ضمتها قائمة منتخبنا، والتي شملت 22 لاعباً، عطفاً على الجاهزية الفنية والبدنية لجميع اللاعبين، إضافة إلى اعتماد التبديلات المفتوحة خلال المباراة، حيث من المتوقع أن تضم تشكيلة الشوط الأول ماجد ناصر، محمد فايز، مهند العنزي، حمدان الكمالي، محمد فوزي، عمر عبد الرحمن، عامر عبد الرحمن، ماجد حسن، خميس إسماعيل، أحمد خليل، وعلي مبخوت.
في المقابل، يتطلع منتخب آيسلندا إلى تحقيق فوز ثانٍ على التوالي خلال معسكره الحالي بالإمارات، بعد الأول على حساب نظيره منتخب فنلندا 1- صفر في المباراة الودية التي أقيمت الأربعاء الماضي في أبوظبي، ويعد الفوز على فنلندا الأول لمنتخب آيسلندا منذ التأهل لنهائيات أمم أوروبا 2016 في أكتوبر الماضي، حيث خاض بعدها المنتخب مباراتين وديتين، خسر في الأولى أمام بولندا 2-4 والثانية أمام سلوفاكيا 1- 3.
ويعتمد السويدي لارس لاجرباك المدير الفني لمنتخب آيسلندا، والمدرب همير هالجريمسون، خلال التجمع الحالي للمنتخب، على مجموعة من العناصر التي تنشط في الدوري المحلي، في ظل غياب أغلب المحترفين في الدوريات الأوروبية، ويبرز في قائمة آيسلندا القائد ايدور جوديونسون لاعب برشلونة السابق بين عامي 2006- 2009، حيث يقود هجوم المنتخب، علاوة على 6 من نجوم الدوري المحلي، بداية من حارس أوسترسوند بيورنسون، ومدافع مالمو كاري آرانسون، ولوجي الظهير الأيسر لفريق أوريبرو، وهاكور الظهير الأيمن لآيك، رونار مار لاعب سوندسفال، وآرنور لاعب وسط نوركونبينج.

طاقم التحكيم من صربيا
يدير المباراة طاقم تحكيم من صربيا، ويضم سردجان جوفانوفيتش، وأوروس ستوكوفيتش، وسردجان ميلوتينوفيتش، ومعهم سلطان عبد الرزاق حكماً رابعاً.

بطاقة المباراة
المباراة: الإمارات - آيسلندا
التاريخ: السبت 16 يناير 2016
المناسبة: ودية
التوقيت: 18:15
الملعب: ستاد آل مكتوم بنادي النصر

الياسي: مشاعر مختلطة بين الفرحة والتكليف
دبي (الاتحاد)

عبر أحمد الياسي، مدافع منتخبنا، عن سعادته بالانضمام للمرة الأولى لقائمة «الأبيض»، وقال: «مشاعري مختلطة ما بين فرحة الاستدعاء الأول ورهبة التكليف، وبالتأكيد فإن اللعب إلى جانب هذه المجموعة من لاعبي «الأبيض» التي أسعدت جمهور الإمارات على مدى السنوات الماضية، أمر مشجع ومحفز لأي لاعب»، ولفت إلى أن الأجواء الإيجابية التي تجمع الجهازين الفني والإداري مع اللاعبين ساعدته كثيراً في سرعة الانسجام رغم قصر فترة التجمع الحالي.
وحول مباراة الليلة، ذكر الياسي أن التباري أمام منتخب قوي بحجم آيسلندا الذي نجح في تأكيد أفضليته، من خلال التأهل المستحق إلى نهائيات أمم أوروبا 2016، وعلى حساب منتخبات عريقة، مثل هولندا وتركيا، يمثل تحدياً قوياً للاعبين، واحتكاكاً جيداً يساعد في التحضير بشكل جيد لمباراتي فلسطين والسعودية، علاوة على اختبار الجاهزية الفنية والتكتيكية، وقال: «بالتأكيد نسعى للخروج بنتيجة إيجابية تسهم في تعزيز الجوانب المعنوية قبل مباراتي الحسم في الدور الحالي للتصفيات المشتركة».


فوزي: المنافسة ترفع درجة الحماس
دبي (الاتحاد)

اعتبر محمد فوزي، ظهير منتخبنا الوطني، أن المنافسة مع الوافد الجديد أحمد الياسي في التشكيلة الأساسية لـ «الأبيض» أمر جيد للغاية، وتعود بالنفع على المنتخب، وقال: «الياسي قدم مستويات متميزة للغاية خلال مشواره في المنافسات المحلية مع النصر، خلال أكثر من موسم، وهو يستحق الظهور ضمن قائمة المنتخب الأول، ويستحق أيضاً الثقة والاحترام، عطفاً على ما يقدمه داخل الملعب، وبالتأكيد فإن المنافسة بين أكثر من لاعب على مركز واحد أمر جيد للغاية، وتزيد من درجة حماس اللاعبين، وأتمنى التوفيق للياسي في الظهور الأول، وأن يحظى بثقة الجهاز الفني والجمهور، وواجبنا كلاعبين قدامى تقديم العون والمساندة لكل من يقع عليه اختيار الجهاز الفني، وبالتأكيد، فإن مصلحة المنتخب هي الأهم في المقام الأول، بغض النظر عن هوية من ينجح في حجز مقعده في التشكيلة الأساسية». وأكد فوزي الاستفادة الكبيرة من التجمع الحالي للمنتخب رغم قصر الفترة، وقال: «رغبة الجهاز الفني كانت واضحة في تطبيق بعض أساليب اللعب الجديدة، ونتطلع إلى أن نكون على قدر تطلعات المدرب وجمهور «الأبيض»، ونأمل الظهور بشكل إيجابي في مباراة الليلة، وتحقيق نتيجة معنوية قبل العودة إلى التجمع مجدداً في مارس المقبل».


الكمالي: المرحلة المقبلة الأصعب في مشوار المنتخب
دبي (الاتحاد)

وصف حمدان الكمالي، مدافع منتخبنا العائد إلى تشكيلة «الأبيض»، الفترة المقبلة في مشوار المنتخب بالصعبة، نظراً لأهمية مواجهتي فلسطين السعودية في طريق التأهل نحو الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، وقال: «سعيد بثقة المدرب والجهاز الفني، ووجودي مع المنتخب بعد غياب فترة طويلة، وأعتقد أن الفترة الحالية هي الأهم للمنتخب لزيادة التركيز والتحضير بالشكل الأمثل لمباراتي فلسطين والسعودية».
وأثنى الكمالي على الأجواء المهيأة في التجمع الحالي للمنتخبات، مشيداً بأرضية ملعب ذياب عوانة الذي احتضن تدريبات المنتخب للمرة الأولى، وعبر عن أمله في أن يكون الملعب «فأل خير» على المنتخب مع مطلع العام الجديد 2016.
وأضاف معلقاً على مواجهة الليلة: «نلعب أمام منافس قوي فاجأ الجميع بأدائه الباهر في تصفيات أمم أوروبا، وأعتقد أن اللعب أمام المنتخبات القوية يزيد من خبرات اللاعبين، خاصة أننا لم نلعب أمام منتخب أوروبي منذ فترة طويلة، وبالتأكيد، فإن الاحتكاك القوي سيكون أبرز إيجابيات مواجهة الليلة بغض النظر عن النتيجة».

الفردان: اللعب أمام المنتخبات الأوروبية ممتع ومحفز
دبي (الاتحاد)

لم يخف حبيب الفردان، لاعب وسط منتخبنا، سعادته بتباري «الأبيض» أمام نظيره منتخب آيسلندا في التجربة الودية التي يحتضنها ستاد آل مكتوم بنادي النصر الليلة، وقال: «المباراة تكتسب أهمية كبيرة بالنسبة لنا، رغم أنها ودية، وأعتقد أن اللعب أمام المنتخبات الأوروبية القوية، أمر محفز للغاية، ويدفعنا لتقديم الأفضل، والاستفادة من التجربة، من خلال الاحتكاك القوي، خاصة أن المنافس برهن على أفضليته في سباق تصفيات أمم أوروبا، بعد نجاحه في التأهل على حساب منتخبات عريقة».
وأشار الفردان إلى أن عودة بعض اللاعبين السابقين إلى قائمة المنتخب، ترفع من درجة الحماس، لافتاً إلى الانسجام الكبير بين القدامى والعائدين.

ماجد ناصر: لا خوف على «الأبيض»
دبي (الاتحاد)

أشار ماجد ناصر، حارس مرمى منتخبنا الوطني الأول، إلى أن العودة لقائمة «الأبيض» وللمرة الثانية مع الجيل الحالي، تعزز من ثقته في إمكاناته الفنية، وتدفعه للسعي لتقديم أفضل ما لديه، من أجل التأكيد على أحقيته في المنافسة على مركز حراسة المرمى في التشكيلة الأساسية للمنتخب، وقال تعليقاً على المواجهة الودية القوية أمام آيسلندا: «لا خوف على المنتخب الحالي، وثقتنا كبيرة في المدرب والجهاز الفني، وفي أنفسنا كلاعبين، لتقديم أفضل ما لدينا، والخروج بنتيجة إيجابية أمام منافس قوي مثل آيسلندا».

اقرأ أيضا