الاتحاد

عربي ودولي

فريقا بوش وأوباما يتدربان على مواجهة هجمات إرهابية

متظاهرون أمام مكتب أوباما في واشنطن أمس الأول يطالبون بإغلاق سجن جوانتانامو

متظاهرون أمام مكتب أوباما في واشنطن أمس الأول يطالبون بإغلاق سجن جوانتانامو

نظمت إدارة الرئيس الاميركي المنتهية ولايته جورج بوش وفريق خلفه باراك أوباما أمس الأول تدريباً على مواجهة هجمات إرهابية محتملة في أنحاء الولايات المتحدة·
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي سكوت ستانزل إن مسؤولين كباراً في الجانبين تمرنوا معاً على كيفية التصدي لاعتداءات بمتفجرات يدوية الصنع على وسائل الاتصال وأهداف اقتصادية أخرى في عدة مدن اميركية· وذكر أن مسؤولي فريق أوباما تلقوا شرحاً موجزاً في ''مركز ادارة الحالات الطارئة'' في البيت الابيض، ثم انضم اليهم كبار معاوني بوش لإجراء الاختبار الفعلي لمدة ساعتين ونصف الساعة· وعلى الفريقين الآن التفكير في الردود الحكومية على أزمات أخرى مثل هجمات بأسلحة نووية أو كيماوية أو جرثومية أو كوارث طبيعية وغيرها·
وأشاد أمين عام البيت الابيض الجديد رام ايمانويل بجهود إدارة بوش في هذا المجال· وقال ''هذا مجرد تمرين ضمن إجراءات عديدة اتخذتها ادارة بوش لتسهيل مهمة فريق أوباما''· وأضاف ''لدينا خلافاتنا السياسية، غير أنه لا يوجد خلاف سياسي بشأن حماية الشعب الأميركي''·
في غضون ذلك، صرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية ''البنتاجون'' جيف موريل بأن 61 معتقلاً سابقاً في سجن قاعدة جوانتانامو الأميركية في كوبا استأنفوا القتال بعد الإفراج عنهم· وقال لصحفيين في واشنطن مساء أمس الأول ''من بين 520 معتقلاً أعيدوا إلى بلدانهم، منهم نشاطات إرهابية تم إثباتها ببصمات أصابع وصور وتقارير استخبارات، وهناك 43 آخرون مشتبه بأنهم عادوا إلى القتال''· وأضاف ''هذه أعمال إرهابية قد تكون في العراق وأفغانستان وقد تكون في أنحاء العالم''·
في السياق نفسه، كشفت المفتشة السابقة في''البنتاجون'' سوزان جيه كروفورد، التي كانت مكلفة بالبت بشأن تقديم أو عدم تقديم المعتقلين في جوانتانامو إلى المحاكمة، أنه جرى تعذيب مشتبه به سعودي يدعى محمد القحطاني·
وقالت في تصريح لصحيفة ''واشنطن بوست'' نشرته أمس إنها رفضت محاكمة القحطاني لأنه تبين أن استجوابه ينطبق عليه التعريف القانوي للتعذيب· وأوضحت أنه تعرض للسجن الانفرادي لمدة طويلة والحرمان من النوم وتجريده من ملابسه وتركه في العراء وسط جو قارس البرودة، مما عرض حياته للخطر، وإطلاق كلب بوليسي عليه وإجباره على ارتداء الملابس الداخلية للسيدات واقتياده بمقود وهو موثق في أنحاء إحدى الغرف وإرغامه على أداء حركات الكلاب· وأضافت ''الوسائل التي استخدموها كلها مصرح بها، لكن طريقة استخدامها اتسمت بالإفراط في العدوانية والاستمرار لفترات طويلة للغاية

اقرأ أيضا

إسرائيل تغلق معابر غزة وتقلص مساحة الصيد