الاتحاد

حياتنا

احذر..الوزن الزائد لا يطيل العمر

لا صحة لما يُقال من أن اكتساب الجسم قدراً محدوداً من الدهون قد يكون مفيداً لصاحبه، حقيقةٌ خلصت إليها دراسةٌ جديدةٌ أجريت في الولايات المتحدة.

وألقت الدراسة -التي نُشرت في دورية معنية بالطب الباطني تصدر باللغة الإنجليزية- بظلالٍ من الشكوك على الاعتقاد الشائع بأن من يعانون من زيادة الوزن بقدرٍ ما لا يصل إلى حد البدانة، يعيشون لوقتٍ أطول من غيرهم.

لسنوات طويلة، ساد هذا الاعتقاد بين الكثيرين لاسيما في ظل دراسات سابقة أشارت إلى ما وُصِف بـ"مفارقة البدانة"، التي تتمثل في أن المعاناة من قدرٍ معتدلٍ من البدانة لا يزيد من احتمالات الوفاة، رغم وجود علاقة بين زيادة الوزن وبين الإصابة بأمراض القلب والسكري والسرطان.

ولكن الدراسة الجديدة، التي اتبع القائمون عليها منهج بحث مختلفاً، كشفت عن أنه كلما زاد وزن المرء تزايدت احتمالات وفاته في سنٍ أصغر، لأي سبب مرضي، خاصة جراء الإصابة بنوبات القلب أو السرطان أو أمراض الجهاز التنفسي.

وشملت الدراسة أكثر من ربع مليون شخص تم متابعة حالاتهم الصحية وأوزانهم على مدى 16 عاماً. وأشارت النتائج إلى أن مخاطر الوفاة زادت بنسبة 6% بين من يعانون من زيادةٍ بسيطة في الوزن، فيما وصلت نسبة زيادتها إلى 73% بين المصابين ببدانة مفرطة.

ونقلت صحيفة "يو إس آيه توداي" الأميركية عن أندرو ستوكس - وهو أحد الباحثين الرئيسيين الذين شاركوا في إعداد الدراسة - قوله إن مخاطر الوفاة المبكرة تتزايد بسبب زيادة الوزن، خاصة بين مجموعاتٍ عمرية بعينها، تشمل من تقل أعمارهم عن 70 عاماً.

لكن ستوكس، وهو كذلك أستاذٌ مساعدٌ للصحة العامة في جامعة بوسطن الأميركية، أشار إلى أن الخطر الذي تسببه زيادة الوزن على الناس بشكل عام يُصنف خطراً "من المستوى المتوسط". 

اقرأ أيضا