الاتحاد

الإمارات

عبر أنشطة متنوعة في مبادرة "ساعة الأرض".. الإمارات تشارك العالم أكبر فعالية تضامنية لمواجهة التغير المناخي

هالة الخياط (أبوظبي)

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة مساء أمس أكثر من 180 دولة من مختلف أنحاء العالم، في أكبر فعالية تضامنية لمواجهة ظاهرة التغير المناخي، عبر مشاركة مختلف شرائح المجتمع في ساعة الأرض، الحدث البيئي السنوي الأضخم الذي أطلقه الصندوق العالمي للطبيعة في العام 2007 لتسليط الضوء على الإجراءات التي من الممكن اتخاذها للحفاظ على البيئة وحماية كوكب الأرض.

أطفأت مؤسسات حكومية وخاصة وشركات وفنادق في مختلف إمارات الدولة أمس الأضواء ساعة كاملة تفاعلاً مع مبادرة ساعة الأرض، موجهين دعوة إلى ضرورة انتهاج أساليب تقلص استهلاك الطاقة، وذلك ضمن حملة «ساعة الأرض» التي ينظمها الصندوق العالمي لصون الطبيعة بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة في الدولة.
وتركز «ساعة الأرض» لهذا العام على تعزيز الوعي بأهمية البيئة والعمل على الحفاظ على التنوع البيولوجي في ظل انخفاض معدلاته بشكل غير مسبوق. وأطفأت أمس العديد من المواقع الحيوية في إمارة أبوظبي أضواءها، بما في ذلك جامع الشيخ زايد الكبير وجسر المقطع وجسر الشيخ زايد وجسر المصفح وغرفة الصناعة والتجارة، إلى جانب العديد من الفنادق لمدة ساعة واحدة مشاركة منهم في ساعة الأرض. وتحت رعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل في أبوظبي، نظمت الدائرة مساء أمس، بالتعاون مع جمعية أصدقاء البيئة فعاليات متنوعة في مبنى دائرة النقل احتفالاً بساعة الأرض تحت عنوان «ساعة تسامح».
وشمل برنامج الفعاليات إطفاء جميع الأنوار الداخلية والخارجية، وفصل التيار الكهربائي عن الأجهزة الإلكترونية، إلى جانب كتابة رقم 60 بالشموع. وعلى هامش الاحتفال، تمت إقامة معرض بيئي شارك به طلبة مدارس عرضوا مشاريعهم المتعلقة بالطاقة، كما تمت إقامة بازار خيري يهدف إلى نشر ثقافة تقليل الاستهلاك وإعادة استخدام الأشياء مرة أخرى.
وأشاد الدكتور إبراهيم علي، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة، رئيس الشبكة الخليجية للبيئة، باهتمام دائرة النقل بالمشاركة في هذه الاحتفالية السنوية، وترجمة التزامها بالحفاظ على البيئة، من خلال برامج وأنشطة تعمل عليها ودعمها لجمعيات النفع العام. وبين أن تنظيم الاحتفال يستهدف المحافظة على البيئة، والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة، وترشيد استخدام الطاقة.
من جانبها، شاركت بلدية مدينة أبوظبي في فعالية ساعة الأرض مع جامع الشيخ زايد الكبير، حيث قدمت إدارة البيئة والصحة والسلامة عرضاً تقديمياً حول كفاءة الطاقة، كما قدم قطاع البنية التحتية عرضاً توضيحياً عن مشاريع الإنارة في أبوظبي واستبدال وحدات الإضاءة في الشوارع بالإضاءة المستدامة الموفرة للطاقة من نوع LED، بالإضافة إلى تنظيم مرسم للأطفال في موقع الاحتفالية.

أبراج الاتحاد
ودعت هيئة البيئة في أبوظبي موظفيها للمشاركة في فعالية ساعة الأرض عبر إطفاء الأنوار غير الأساسية، والانضمام إلى حملة «Pass it on» التي أطلقتها جمعية الإمارات للطبيعة مؤخراً عبر موقع «إنستغرام»، والتي تهدف إلى حثّ الأفراد والمؤسسات على الالتزام تجاه الأرض، ومن ثم دعوة أصدقائهم وزملائهم وشركائهم وأفراد عائلاتهم للقيام بالمثل. ومن جانبها، أوضحت جمعية الإمارات للطبيعة أن مبادرة «ساعة الأرض» تنظم فعالياتها سنوياً بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة الذي أطلق المبادرة في عام 2007، لتصبح حدثاً سنوياً يلهم الملايين من الأشخاص حول العالم ويذكرهم بضرورة اتخاذ إجراءات فورية للحفاظ على كوكب الأرض. وقالت ليلى مصطفى عبداللطيف، مدير عام جمعية الإمارات للطبيعة: إن مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في مبادرة ساعة الأرض لهذا العام ركزت على معدلات فقدان الموائل الطبيعية، وأهمية تبني أسلوب حياة مستدام، سواءً من خلال تقنين استخدام البلاستيك أو توفير الطاقة أو الحفاظ على موارد المياه.
وأضافت «لا تقتصر ساعة الأرض على إطفاء الأضواء في بادرة رمزية للحفاظ على كوكب الأرض فحسب، بل يمتد تأثيرها لتمثل فرصة للمجتمع لإحداث تغيير إيجابي من خلال الانضمام إلى الملايين حول العالم للتوعية بأهمية الطبيعة كجزء أساسي من منظومة حياة الإنسان والحاجة الملحة لحمايتها».

«زايد الخيرية» تشارك
شاركت مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، في مبادرة ساعة الأرض، بإطفاء أنوارها في مقرها الرئيسي بأبوظبي.
وقال حمد سالم بن كردوس العامري المدير العام: نهدف إلى رفع مستوى وعي موظفي المؤسسة، وأفراد المجتمع بأهمية توفير مصادر الطاقة وتجنب الاستخدام المفرط لها، وتشجيعهم على اعتماد أفضل الممارسات الصحيحة التي تسهم في الحفاظ على البيئة، وحماية كوكبنا. وأضاف: نحرص على المشاركة في المبادرات والأحداث التوعوية المختلفة التي تتماشى مع الجهود الوطنية الرامية إلى الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتلوث البيئي.

مركز سلطان بن زايد: خدمة الإنسان والوطن
شارك مركز سلطان بن زايد مساء أمس في فعالية «ساعة الأرض» بإطفاء الإنارة عن مقر المركز في أبوظبي خلال الفعالية ولمدة ساعة، في إطار اهتمامه بدعم المبادرات التوعوية بظاهرة الاحتباس الحراري، وأهمية حماية البيئة، وتوفير استهلاك الطاقة.

 مركز سلطان بن زايد أطفأ أنواره أمس ضمن مشاركته في فعالية ساعة الأرض (وام)
وأوضح الدكتور عبيد علي راشد المنصوري، نائب سمو مدير عام المركز، أن هذه المشاركة تأتي في إطار توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس المركز، بأهمية المساهمة الفاعلة في كل ما يخدم الإنسان والوطن، وحرص سموه على دعم المبادرات التي من شأنها تعزيز العمل الجماعي، واستخدام الموارد الطبيعية بطريقة سليمة وواعية.

«إمباور»: تعزيز مبادرات الاستدامة
أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، أكبر مزود لخدمة تبريد المناطق في العالم، دعمها لمبادرة «ساعة الأرض 2019».
وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي :«يسعدنا أن نشارك سنوياً في فعالية «ساعة الأرض» التي تعد حدثاً عالمياً مهماً يقام سنوياً في مختلف أنحاء العالم، وقمنا بتقليل استهلاك طاقة أجهزة التبريد في محطاتنا من خلال الاعتماد على الخزانات الحرارية الاحتياطية، وذلك من أجل نشر الوعي لدى الجمهور بأهمية ترشيد استهلاك الكهرباء، وتعزيز الممارسات السليمة بيئياً».

توفير 24 ألف كيلوواط
شاركت «دبي لإدارة الأصول»، في مبادرة ساعة الأرض 2019 عبر إطفاء جميع الأضواء غير الأساسية في مجمعاتها السكنية العشرة. وتلتزم بخفض انبعاثاتها الكربونية والمساهمة في حماية الكوكب، كما تشجع المستأجرين على المشاركة في المبادرة التي ستحقق وفورات تبلغ 24000 كيلوواط، أي ما يكفي لتزويد الطاقة لـ500 منزل في نيجيريا لمدة شهر. وفي إطار مبادرتها الرامية إلى خفض استهلاك الطاقة والتكاليف، ستقوم الشركة بمشاركة بعض النصائح الضرورية لمساعدة السكان على التوفير في الطاقة والتكاليف.

«أصدقاء البيئة» تحتفي
احتفلت جمعية أصدقاء البيئة بفعالية ساعة الأرض، وذلك بنادي ضباط الشرطة - العين، وذلك برعاية وحضور الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري، نائب الأمين العام لمنظمة إمسام بالأمم المتحدة.

المشاركون في الاحتفال في صورة جماعية (من المصدر)
وأشاد بن حم بجهود جمعية أصدقاء البيئة في مواكبة جميع الفعاليات التي تهتم بالبيئة، مشيراً إلى أن دولة الإمارات أكدت، بتوجيهات من القيادة الرشيدة، ضرورة أن يسهم الجميع، أفراداً وحكومة ومؤسسات، في جهود المحافظة على الطبيعة، وتطوير الحلول اللازمة لتوفير مستقبل مستدام للأجيال القادمة.
من جهتها، ثمنت روضة محمد، المنسق العام للفعالية، التعاون الواضح من أفراد المجتمع الذين حرصوا على المشاركة المتميزة في الفعالية والتجهيز لها على مدار أكثر من شهر، لتسهم العين بفعالية في هذه المناسبة البيئية العالمية المهمة.

رأس الخيمة تشارك
شاركت إمارة رأس الخيمة أمس في فعالية «ساعة الأرض» بهدف تعزيز ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة بين الأفراد والمؤسسات، وتشجيعهم على تبني أساليب حياة مستدامة. وشارك في الفعالية هيئات ومؤسسات حكومة رأس الخيمة وعدد من أهم المعالم والمباني المحلية الكبرى من خلال إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية. وتسعى إمارة رأس الخيمة انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وتماشياً مع استراتيجية دولة الإمارات، إلى دعم الجهود الدولية للحد من ظاهرة التغير المناخي من خلال إقرار وتنفيذ عدد من مشاريع كفاءة الطاقة المستدامة.

عزم وقوة
احتفى سوق الجبيل بفعالية «ساعة الأرض».
وقال المهندس حامد الزرعوني، مدير سوق الجبيل، إن ساعة الأرض تعد حدثاً عالمياً لإظهار كيف يمكن للأفراد والشركات والحكومات والمجتمعات التصدي لخطر ارتفاع درجات الحرارة والانبعاثات الغازية الناجمة عن الاحتباس بكل عزم وقوة من خلال عمل تضامني.

سلطان بطي بن مجرن
«أراضي دبي» تدعم
انضمت دائرة الأراضي والأملاك في دبي إلى المؤسسات الحكومية وشرائح واسعة من الشركات الخاصة والمجتمع، للاحتفال بساعة الأرض، الحملة العالمية التي تلقى صدى واسعاً في كافة أرجاء العالم، من أجل التوعية بعدد من المخاطر البيئية التي تواجه كوكب الأرض. وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: «نتطلع من خلال هذه المشاركة للانضمام إلى الجهود العالمية، وإبراز دور إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة في الحفاظ على بيئة الكوكب. وتصب هذه المبادرة في إطار جهود الدائرة المتواصلة طوال العام لنشر التوعية بين الناس، إضافة إلى نشر ثقافة المحافظة على الموارد البيئية بين جميع موظفي الدائرة وعملائها، والتأكيد على دورهم لإحداث التغيير الإيجابي المنشود، من خلال توفير الكهرباء وتقليل النفايات، وبالتالي استخدام الموارد الطبيعية بطريقة سليمة وواعية». وكانت فعاليات ساعة الأرض قد أقيمت يوم أمس السبت، حيث انطلقت في تمام الساعة 8:30 ولغاية 9:30 مساءً، لتسجل مساهمتها في دعم جهود حماية البيئة، من خلال توفير الطاقة للحد من الانبعاثات الضارة، وتعزيز الاستدامة البيئية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يبحث مع نائب الرئيس الصيني رفع مستوى الشراكة بين البلدين