الاتحاد

عربي ودولي

الجامعة العربية: قتل المدنيين بالسلاح الكيماوي في سوريا جريمة كبرى

 
ندد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، اليوم الأربعاء، بـ«جريمة كبرى» ارتكبت بحق المدنيين غداة هجوم بـ«غازات سامة» أودى بحياة 72 شخصاً على الأقل من بينهم 20 طفلاً في بلدة خان شيخون في شمال غرب سوريا.
وقال أبو الغيط، في بيان صادر عن مكتبه، إن «استهداف وقتل المدنيين بهذه الوسائل المحرمة يعتبر جريمة كبري وعملاً بربرياً، وأن من قام به لن يهرب من العقاب، ويجب أن يلقى جزاءه من قبل المجتمع الدولي طبقاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني».
وأشار البيان إلى أن «الأمين العام يرى أنه يتعين على الأطراف الضامنة لوقف إطلاق النار العمل بشكل جاد وسريع من أجل الحيلولة من دون استمرار الخروقات المتتالية والمتعددة له، والتي تؤثر سلباً على الوضع عموماً وعلى المحادثات السياسية بين النظام والمعارضة».
وأوقع الهجوم على ادلب في شمال غرب سوريا 72 قتيلاً بينهم 20 طفلاً بحسب حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان. لكن منظمة تعمل في مجال الإغاثة أشارت إلى أن الحصيلة زادت على 100 قتيل و400 مصاب.
وأثار الهجوم موجة تنديد دولية حيث اتهمت عدة دول غربية نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالوقوف وراءه.
لكن موسكو أعلنت، اليوم الأربعاء، أن الطيران السوري قصف «مستودعا إرهابياً» يحتوي على «مواد سامة».
وقدمت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا أمس الثلاثاء مشروع قرار أمام مجلس الأمن الدولي يدين الهجوم في سوريا ويدعو إلى تحقيق كامل وسريع. وسيجتمع المجلس في وقت لاحق اليوم حول هذا الهجوم.

 

اقرأ أيضا

محكمة أميركية تقضي بشأن تفتيش هواتف المسافرين