الاتحاد

الرياضي

الأهلي يخسر بسبب الأخطاء الدفاعية ويدفع ثمن إهدار الفرص


رسالة الدوحة ـ إبراهيم العسم:
عاد جزء من الصورة بينما مازالت النتيجة الإيجابية غائبة ذلك هو باختصار اللقاء الأول للأهلي في البطولة الآسيوية للأندية أبطال الدوري والتي بدأ مشوارها مساء أمس الأول بإقامة 12 مباراة في مختلف المجموعات وخسر ممثل الإمارات الثاني مباراته الأولى أمام السد القطري بنتيجة صفر /·2
شافير مطالب بعلاج سلبية
المهاجمين واهتزاز الخط الخلفي
بالرغم من الشكل الجيد الذي ظهر عليه الفريق في المباراة ، وبالرغم من الرغبة الكبيرة في إحداث تغير سريع في الصورة والنتيجة إلا أن الأهلي عاد من مهمة الدوحة خاسرا نقاط المباراة بعد أن أخفق في جلب النتيجة الإيجابية بسبب إهداره العديد من الفرص التي لاحت له في المباراة وتسببت في نهاية المطاف إلى الخسارة فيما قاد اللاعب حسين ياسر فريقه السد إلى فوز مهم في بداية المشوار ليتصدر المجموعة بفارق الأهداف ·
ولم يستغل الأهلي البداية الجيدة له في المباراة والطريقة الهجومية التي مارسها منذ بداية اللقاء وأوجد من خلالها ثلاثة فرص حقيقية كانت كفيلة بأن تضع الأهلي في موقف أفضل في المباراة وبالتالي استغل القطريون فرصتين سجل منهما ياسر هدفين السد في اللقاء إلى جانب ذلك لم يستغل الأهلي كذلك النقص العددي في صفوف السد، ولم يظهر أغلب نجومه المحترفين والمحليين بالمستوى المعروف عنهم ولعل للارتباك الواضح للخط الخلفي وسلبية الهجوم في التعامل مع الفرص السهلة أمام المرمى كان له دور بارز في خسارة الفريق حيث دفع الأهلي ثمن خطأ فادح لحارس المرمى في بداية الشوط الأول فيما غابت التغطية الدفاعية المناسبة عن الهدف الثاني ولهذا فالمدرب الألماني مطالب في الأيام القليلة المقبلة إصلاح الخلل في الهجوم من خلال استغلال الفرص وكذلك علاج الخط الخلفي بالكامل ·
أحمد عيسي : لم نستغل الفرص ·· ومباراتنا القادمة جسر العودة إلى البطولة
عبر أحمد عيسي نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي عن أسفه لخسارة الفريق في مباراته الأولى أمام السد القطري في بداية مشوار البطولة الآسيوية للأندية الأبطال وقال : إن النتيجة غير مرضية بالنسبة لنا قياسا بالأداء الجيد الذي قدمه اللاعبون في المباراة وبالذات في الشوط الثاني الذي كان فيه الأهلي متفوقا بنسبه كبيره مشيرا إلى أن السد استغل ثلاثة فرص سجل منها هدفين بينما أخفق لاعبونا في ترجمة الفرص التي لاحت لهم في المباراة سواء أكان هذا في شوط المباراة الأول أو الثاني وبالتالي خسرنا اللقاء بهدفين نظيفين لم نستطع تعويضهما ·
وأضاف قائلا : مازال الفريق يحتاج الكثير من العمل ، والمشوار الآسيوي مازال في بدايته وعملية التعويض والانطلاقة من جديد في البطولة تحتاج إلى جهد كبير وتركيز أكبر خصوصا وأننا سنقابل الفريق الأوزباكستاني الذي فاز في مباراته الأولى أمام الكويت الكويتي، مشيرا أن اللقاء القادم يعتبر بمثابة الفرصة الأخيرة للأهلي لضمان حظوظه قائمة في المنافسة على التأهل وهي جسر العودة للفريق في البطولة ·
وأشار إلى أن الأهلي قادر على التعويض خصوصا وأن اللاعبين لديهم الروح والرغبة في تقديم مستوى فني عال تصاحبه نتيجة إيجابية تعويضا للإخفاق الذي صاحب الفريق في الدوري ولهذا فالجميع مصمم على الظهور بالصورة الحقيقية في المباراة القادمة· وأضاف : بأن الأهلي عندما تعاقد مع المدرب الألماني شافير كان يهدف في المقام الأول إلى بناء فريق قوي قادر على المنافسة بشكل متواصل في المستقبل مشيرا إلى أن المدرب يملك الإمكانية الفنية القادرة على إضافة الكثير للفريق وللاعبين على حد السواء وأضاف: بأن مجلس الإدارة واضع كل ثقته ودعمه لعمل المدرب ومدة العقد التي تربط النادي بالمدرب دليل على حرص الجميع إلى الاستقرار الفني·
سالم خميس:
انتظروا أهلي جديداً في الأيام المقبلة
أكد سالم خميس أحد أبرز نجوم الفريق الأهلاوي بأن الفريق قادر على تقديم صورة أفضل من التي ظهرت أمام السد في المباراة عندما يلاقي يوم الأربعاء القادم نفيتشي الأوزباكستاني في محاولة جديدة ومهمة للفريق لضمان تواجده القوي في المنافسة · وأضاف لقد قدمنا مباراة جيدة ولكننا لم نستغل الفرص التي أتيحت لنا على مدار الشوطين وكذلك لم نستغل السيطرة الميدانية لنا في بداية المباراة وفي الشوط الثاني· وأضاف : نشعر بأن لدينا الكثير لنقدمه في الجولات القادمة بفضل تواجد المدرب الجديد شافير لأننا وحسب تعبيره مقبلون على فكر جديد قادر بكفاءته الفنية قيادة الفريق إلى مكان رائع من حيث الأداء والنتائج مشيرا إلى أن اللاعبين مرتاحين جدا ويشعرون بأن المرحلة المقبلة ستكون أكثر تفاؤلا·
هنأ السد على الفوز
شافير: الهدف الثاني قلب الموازين
وهناك المزيد من العمل ينتظر اللاعبين
أرجع الألماني شافير مدرب الأهلي سبب خسارة الفريق في مباراته الأولى في البطولة الآسيوية أمام السد إلى كثرة الأخطاء في الخط الخلفي وإلى عدم استغلال الفرص التي لاحت للمهاجمين في المباراة مشيرا إلى أن الفريق لعب بشكل جيد في بداية المباراة وأوجد ثلاثة فرص كانت كفيلة بتغير شكل النتيجة·
وأضاف قائلا : كنت أعلم جيدا قبل المباراة بأن المهمة ليست سهلة باعتبار أنني لم أجد الوقت الكافي للعمل بشكل أكبر لهذه المباراة أنا بالكاد أتعرف على اللاعبين وأعلم جيدا بأن السد ليس فريقا سهلا ويريد الفوز على ملعبه في بداية المشوار لكننا عملنا على قدر المستطاع لكننا لم نوفق في استغلال الفرص وأضاف: لقد عاد الفريق في شوط المباراة كأفضل ما يكون وقدم مباراة جيدة وسيطر على سير اللقاء وأجبرنا الفريق المقابل على التراجع لكن الهدف الثاني أطاح بمحاولاتنا مشيرا إلى أن مزيدا من العمل ينتظر اللاعبين في المرحلة المقبلة· وأشار: بكل تأكيد سيتطور الفريق في المرحلة المقبلة لأننا سنعمل بجد واجتهاد لتطبيق الطريقة الجديدة التي نتبعها مع الفريق حيث يلزم اللاعبين الوقت لفهم دورهم في الملعب مؤكدا بأن الأداء في الفترة المقبلة سيتطور إلى الأعلى وسوف نحقق نتائج جيدة·
ثاني جمعة:الأهلي قادر على التعويض وهناك مؤشرات إيجابية
بالرغم من قسوة الخسارة في بداية المشوار إلا أن ثاني جمعة رئيس الوفد الأهلاوي في الدوحة ظهرت عليه علامات التفاؤل لمستقبل مشرق للفريق في ظل قيادة المدرب شافير وقال: بكل أمانة هناك مؤشرات طيبة عبر عنها الفريق من خلال الروح المعنوية العالية والرغبة في تحقيق النتيجة الإيجابية ومقارنة بالفترة الماضية والظروف التي أحاطت بالفريق فأنني أرى بأن الأهلي قادر على التعويض في المباراة القادمة وقادر من خلال جديته ورغبته في استعادة كل مقوماته الفنية المعروفة عن اللاعبين وبالتالي نحن في انتظار القادم الذي يحمل للأهلي صورة جديدة أكثر إشراقا·
وأضاف: لقد فاز السد من فرصة ونصف الفرصة إن جاز التعبير بينما فقدنا نحن فرصا كثيرة لم نكن موفقين في استغلالها بالشكل المناسب، وفي كرة القدم استغلال الفرص أمر مهم جدا لجلب الفوز مشيرا إلى أن المباراة القادمة ستكون بمثابة نكون أو لا نكون بالنسبة للأهلاوية في البطولة الآسيوية·
داود محمد: ضياع الفرص مشكلة تلازم الفريق من بداية الموسم
الحزن والأسف كانت بادية على ملامح داود محمد إداري فريق الأهلي بعد المباراة بسبب كم الفرص التي لاحت للفريق وبالذات في شوط المباراة الثاني ولم يستغلها الفريق بشكل جيد مما دفع بالفريق إلى خسارة أولى له في المشوار الآسيوي وأضاف: لقد استغل فريق السد فرصتين سجل منها هدفين حافظ عليهما طوال المباراة و نجح في آخر المطاف في جلب النتيجة الإيجابية مشيرا إلى أن مشكلة ضياع الفرص ترافق الفريق منذ بداية الموسم وحتى الآن ·
واستطرد قائلا: عدد من اللاعبين المهمين في الفريق لم يوفقوا في اللقاء وكان أداؤهم لا يتناسب مع إمكانياتهم الفنية والمهارية متمنيا أن ينجح الفريق في تعويض هذه الخسارة في المباراة القادمة التي سوف يستضيفها يوم الأربعاء القادم أمام الفريق الأوزباكستاني · وأضاف : بأن المشوار مازال في بدايته لكن يحتاج إلى تركيز وإلى تعامل ناجح مع الفرص التي قد تلوح في المباراة مؤكدا بأن الأهلي يملك الكثير ليقدمه وليضمن عودته القوية إلى المنافسة في هذه البطولة بالذات خصوصا وأن المدرب الجديد يبذل الكثير لتغيير شكل وصورة الفريق من خلال العمل الجاد معهم ·
أشاد بأداء اللاعبين
بورا : سعيد بأداء وذكاء اللاعبين في المباراة
عبر بورا مدرب السد القطري عن سعادته الكبيرة في الفوز الذي حققه الفريق في بداية المشوار الآسيوي ووصف بداية الفريق في البطولة بأنها قوية وقال : الفرحة والسعادة والفوز والنتيجة الجيدة نهديها إلى جماهير السد التي غابت عنها تلك النتائج في الدوري المحلي مشيرا إلى أن اللاعبين بذلوا جهودا كبيره وتعاملوا بذكاء في المباراة حتى تمكنوا من تحقيق الفوز · وأضاف: إنني سعيد باللاعبين الجدد في الفريق وبالذات حسين ياسر وخلفان إبراهيم خلفان ، وأنا محظوظ بتواجدها مع الفريق مشيرا إلى أنه يأمل من خلال الفوز أن تعود الثقة إلى اللاعبين ويتمكنوا من تعويض إخفاق الدوري وحول مشاركة اللاعب الأكوادوري تونيريو بعد فترة غياب بسبب الإصابة أوضح بأنه قدم مستوى جيد وكان ينقصه فقط حساسية المباريات وأنه في اللقاءات القادمة سيكون جاهزا بنسبة كبيرة مشير إلى أنه عليه الاستعداد للمباراة القادمة والعودة من الكويت بنتيجة إيجابية أخرى تدعم الفوز الأول الذي حققناه في بداية المشوار·
علي العماري:
الفوز على الأهلي يبشر بالخير
لم يخف علي العماري إداري فريق السد سعادته بالفوز الذي حققه فريقه على حساب الأهلي في أول مباريات ذهاب البطولة الآسيوية والتي تصدر من خلالها السد بفارق الأهداف عن الفريق الأوزباكستاني الذي فاز على الكويت الكويتي وقال: فوزنا على الأهلي فاتحة خير لنا في الجولات القادمة التي نسعى من خلالها مواصلة الانتصارات مشيرا إلى أن السد ظهر بصورة مغايرة واستطاع أن يعوض إخفاق الدوري المحلي ·وأضاف : لقد ظهرت جهود اللاعبين التي بذلوها في الأيام الماضية ومن خلفهم مدرب الفريق الذي كان حريصا على النتيجة الإيجابية والعمل على كسبها بأية شكل من الأشكال مشيرا إلى أن الثقة عادت للفريق وأن هذه الثقة ستكون حافزا لنا في المباراة القادمة التي نأمل من خلالها الفوز والعودة من الكويت بنقاط المباراة التي ستزيد من حظوظنا في التأهل ·
وأشار إلى أن الفوز وتجميع أكبر عدد من النقاط أمر مهم في الدور الأول باعتبار أن التقدم يجلب عوامل إيجابية ستكون حاضره في الجولات القادمة وبالذات في دور الإياب ·

اقرأ أيضا

برشلونة يتربع على صدارة الأندية الأكثر وسماً في (تويتر)