الاتحاد

عربي ودولي

خطة أردنية لمنع دخول إنفلونزا الطيور

بائع  دجاج مصري خلال عملية تنظيف دجاجتين بعد ذبحهما

بائع دجاج مصري خلال عملية تنظيف دجاجتين بعد ذبحهما

منعا لدخول إنفلونزا الطيور إلى الأراضي الأردنية وضعت وزارة الصحة الأردنية خطة وطنية وقائية وعلاجية لأي طارئ قد يحدث أو محتمل خصوصا بعد قرارها بمنع دخول أي طيور حية إلى أراضيها· واشتملت الخطة على مرحلة احترازية لظهور الوباء ومرحلة ظهوره عالميا عبر تعزيز نظام الرصد والإنذار المبكر وتوفير مخزون استراتيجي من العلاجات المضادة للفيروسات والمضادات الحيوية ووسائل الوقاية الشخصية ووسائل التطهير ومنع العدوى مع تطعيم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بـ ''الإنفلونزا الموسمي''·
وأكدت الخطة في ذات الوقت على ضرورة تجهيز المستشفيات المعتمدة لاستقبال الحالات وعلاجها ورفع كفاءة المختبرات في تشخيصه، وكذلك معالجة ألم فيروس إنفلونزا الطيور وتزويدها بالكواشف اللازمة·
ودعت الخطة الى إعداد وتنفيذ خطة إعلامية لتثقيف الجمهور وتدريب الأطباء والكوادر الصحية والكوادر المخبرية مع إعداد دليل الطبيب للتعامل مع حالات إنفلونزا الطيور ورفع كفاءة مختبرات وزارة الصحة في تشخيص فيروس أنفلونزا الطيورفب5خ1ف في الإنسان وتزويدها بالكواشف اللازمة·
وتؤكد الخطة ضرورة رصد مرض أنفلونزا الطيور والتعاون مع وزارة الزراعة من خلال الاتصال المستمر والتبليغ والرصد والاختبارات والتدريب والتثقيف· وفي مرحلة ظهور الوباء عالميا فلابد من وضع خطة لمواجهة انتشار الوباء العالمي وحساب التكلفة المادية المترتبة على ذلك بهدف احتواء الوباء وتأخير انتشار العدوى والحد من أعراضه والوفيات المتوقعة والحد من التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية له·
وتشير التوقعات المحلية في الأردن أنهى في حال حدوث الوباء محليا أن معدلات الحدوث تتراوح بين 10%-50%· وأكد اختصاصيون ان ''الوضع الوبائي لمرض إنفلونزا الطيور مطمئنا نسبيا من حيث قلة المسطحات المائية· لكن عوامل الخطورة ''تكمن حاليا في وقوع الأردن بين دول موبوءة بالمرض''، مشيرين إلى ان ''انتقال الفيروس عبر الطيور المهاجرة هو أكبر تحد لدول العالم لأن السيطرة على عمليات هجرة الطيور مستحيلة، إضافة إلى خطورة تطور المرض وانتقاله من إنسان لآخر، وهذا ما لم تقره منظمة الصحة العالمية خصوصا في ظل خسائر كبيرة تركزت منذ ظهور المرض على الثروة الحيوانية·

اقرأ أيضا

تشيلي: لا ناجين من حادث الطائرة المنكوبة