الرياضي

الاتحاد

غياب «الهواة» عن اجتماع «الفيفا».. مسؤولية من؟!

غياب أندية دوري الدرجة الأولى عن اجتماع وفد الفيفا مفاجأة كبيرة (الاتحاد)

غياب أندية دوري الدرجة الأولى عن اجتماع وفد الفيفا مفاجأة كبيرة (الاتحاد)

عماد النمر (الشارقة)- غابت أندية دوري الدرجة الأولى «الهواة»، عن اجتماع اتحاد الكرة، مع وفد الاتحاد الدولي، الأسبوع الماضي، والمخصص لإبداء الملاحظات، بما يصب في تطوير اللعبة، وأثار الغياب العديد من علامات الاستفهام، خاصة أن أندية «الأولى» بحاجة إلى مثل هذه الاجتماعات، لتطوير إداراتها وأنظمتها.
القضية «تاهت» بين اتحاد الكرة الذي يؤكد أنه خطاب الأندية للحضور، وأيضاً أندية الدرجة الأولى التي أكدت أنها لم تصلها دعوة رسمية من الاتحاد، بينما اعترفت أخرى بوصول الدعوة، إلا أنها لم تحضر، لأن توقيت الاجتماع في الساعة التاسعة صباحاً لم يكن مناسباً لها.
وقال يوسف عبدالله، الأمين العام لاتحاد الكرة: إن غياب أندية دوري الدرجة الأولى عن الاجتماع «مفاجأة»، لأن وفد «الفيفا» حضر في الموعد، وانتظر ممثلي الهواة، لكنهم لم يحضروا لأسباب غير معروفة، خاصة أن الاتحاد أخطر الأندية بالاجتماع الذي دعا إليه وفد «الفيفا»، من أجل التواصل معها والاستماع إليها بخصوص العديد من الأمور التي تخص مسابقات الهواة وعلاقتها باتحاد الكرة، رغبة في استخلاص بعض الملاحظات التي يتم رصدها، ورفعها في التقرير النهائي لتطوير عمل اتحاد الكرة.
وأشار الأمين العام للاتحاد إلى أن توقيت الاجتماع، والذي كان مقرراً خلال الفترة الصباحية ربما يكون وراء تعذر حضور ممثلي أندية الدرجة الأولى، خاصة بالنسبة لأندية الإمارات الشمالية، نظراً لارتباطات الفرق باستحقاقات محلية، إلى جانب الظروف الوظيفية لممثلي الأندية، وكنا نتمنى حضور البعض منهم، حتى يتم الاستفادة من زيارة وفد الاتحاد الدولي، وتقييم العمل بشكل دقيق، بما يفيد مختلف الأطراف في التوصيات التي ترفع لمجلس إدارة الاتحاد، حتى يتم تطويرها.
وأكد سعيد الطنيجي، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة نائب رئيس اللجنة الفنية بالاتحاد نائب رئيس مجلس إدارة نادي الذيد، أن الاجتماع يصب في مصلحة أندية الدرجة الأولى، حيث يسعى الاتحاد إلى تقريب الفجوة بين أندية المحترفين والهواة، وحرص أيضاً على أن يستمع وفد «الفيفا» إلى آراء الأندية على لسان مسؤوليها، وعدم حضور ممثلي الأندية إلى الاجتماع يعد قصوراً واضحاً، وضعفاً في العمل الإداري للأندية، وأعتقد أن بعض الإدارات التنفيذية لم تبلغ المسؤولين، وبالتالي لم يحضر أحد، كما أن هناك بعض المسؤولين تجاهل الأمر، إما لعدم وجود وقت لديه، أو لعدم أهمية الموضوع بالنسبة له، وفي كل الأحوال هناك عدم تنسيق كافٍ بين الأطراف أدى إلى ما حدث.
وأوضح أنه من الضروري أن تواصل الأندية مع الاتحاد والاستفادة من المبادرات، من أجل النهوض بشؤون أندية الدرجة الأولى، ومن المهم تعاون الجميع حتى لا تزداد الفجوة بين «المحترفين» و«الهواة» في المستقبل.
من جانبه، أكد الدكتور حمود العنزي، المدير التنفيذي لنادي الذيد، أن اتحاد كرة القدم أرسل خطاباً إلى الأندية يفيد بقيام وفد الفيفا بزيارة تفقدية بمقرات الأندية، ورسالة أخرى تطلب حضور ممثل للنادي لاجتماع مع «الفيفا» بمقر الاتحاد، وعدم التنسيق كان وراء غياب ممثل نادي الذيد عن الاجتماع، نظراً لأن سعيد الطنيجي نائب رئيس مجلس إدارة النادي عضو بالاتحاد، وبالتالي حضوره الاجتماع نيابة عن نادي الذيد، إضافة إلى وجود وفد مجلس الشارقة الرياضي بمقر النادي في توقيت الاجتماع نفسه، وقال: إنه نتيجة عدم التنسيق بين الإدارة التنفيذية ونائب رئيس مجلس الإدارة كان سبباً في عدم حضور اجتماع «الفيفا».
وأضاف: إن اجتماع وفد الفيفا مع أندية الهواة غير ذي جدوى في هذا التوقيت، لذلك لم تأخذ الأندية الأمر بالجدية المطلوبة، مما أوجد نوعاً من «البرود» في الاستجابة لطلب الاتحاد.
وقال أحمد محمد المليح، أمين السر العام لنادي دبا الحصن: إن الاتحاد أرسل بالفعل رسالة للنادي، لكن توقيت الاجتماع المحدد بالتاسعة صباحاً حال دون حضور ممثل من النادي، لأن المسؤولين لديهم أعمالهم الرسمية، ولو اختار اتحاد الكرة توقيتاً مسائياً لكان أفضل للجميع، وأن اجتماعاً في التاسعة صباحاً بالاتحاد يتطلب أن يخرج المسؤول من بيته في السادسة صباحاً، ويحصل على إجازة من عمله الرسمي، لذلك من الصعب تلبية الدعوة، إضافة إلى أنه لا توجد بنود للاجتماع، والأمر مجرد لقاء تحاوري.
وقال خليفة عبيد البدواوي نائب رئيس مجلس إدارة نادي حتا إن ناديه لم يتلق أي دعوة من اتحاد الكرة، وسبق أن ذكر يوسف السركال أن الاتحاد بصدد استقدام وفد من الفيفا لتقييم العمل العام، في الوقت الذي لم يتم بعد ذلك التواصل مع الأندية بشأن الزيارة، مؤكداً أن أندية الأولى «مظلومة»، وهناك عدم تنسيق واضح من اتحاد الكرة بشأن الزيارة، حيث كان من الأجدى إعلام الأندية قبل وقت كافٍ بالموعد المحدد، ووضع الخطوط العريضة للقاء، والمطلوب من الأندية حتى تستعد على النحو المطلوب.
ولفت إلى أن التقييم الذي قام به وفد «الفيفا» سيكون منقوصاً، لأنه أهمل الاستماع إلى آراء شريحة مهمة في عمل اتحاد الكرة، ممثلة في أندية الهواة التي تعاني الكثير من المشاكل.
وقال خلفان الدرمكى، أمين السر المساعد لنادي اتحاد كلباء: «لا توجد فائدة من أي اجتماعات باتحاد الكرة، ونشعر بأننا نذهب لأي اجتماع جمعية عمومية أو ورشة عمل «على الفاضي»، فالاجتماعات روتينية وأعتقد أن عدم حضور الأندية لقاء «الفيفا» ليس لوجود أي شيء بين الأندية والاتحاد الدولي، بل يأتي ترجمة للشعور بعدم وجود ثمرة للقاءات التي تدعى إليها الأندية من اتحاد كرة القدم وزيارة «الفيفا» والتي أراها أيضاً روتينية.
وتساءل عبدالله أحمد الظنحانى، أمين السر العام لنادي دبا الفجيرة، عما يحدث في لقاء أندية الدرجة الأولى مع «الفيفا»، وأجاب: لاشيء، مؤكداً أنه لم تصله دعوة لحضور لقاء الوفد، وإذا وجهوا لنا الدعوة كنا نبحث الحضور من عدمه وبشكل عام ليس بيننا و«الفيفا» شيء كي نقاطع أي اجتماع له.
وقال سلطان الشرع، عضو مجلس إدارة نادي الفجيرة: إن دعوة الحضور للاجتماع مع «الفيفا» جاءت متأخرة، ووصلتنا قبل يوم من الاجتماع، واقتصرت على حضور أعضاء مجالس الإدارة، وكان من الواجب على اتحاد الكرة إرسال الدعوة قبل أسبوع أو أيام عدة من الاجتماع، لأن أعضاء مجالس إدارات الأندية متطوعون ولديهم التزامات وارتباطات، وكان لابد من مراعاة هذا الأمر عبر الدعوة المبكرة.
وأضاف أن الفجيرة لديه استعداد تام لاستضافة أي اجتماع لـ «الفيفا» مع أندية الدولة، ومن الجيد أن يكون هناك تواصل بين الأندية و«الفيفا»، عبر مظلة اتحاد الكرة، فليس بيننا والاتحاد الدولي شيء، حتى نتجاهل أي دعوة للاجتماع معه.
وأكد على راشد الملاحي، نائب رئيس نادي العروبة، أن ناديه يتجاوب دائماً مع أي اجتماع يدعو إليه اتحاد كرة القدم، فما بالك إذا كان الاجتماع مع ممثلي «الفيفا»، ونحن نرحب بالحضور إلا أن النادي لم تصله دعوة.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»