الاتحاد

عربي ودولي

ولد داداه يهاجم الحزب الحاكم في موريتانيا

شن زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد داداه هجوما لاذعا على حزب العهد الوطني للديمقراطية والتنمية المعلن حديثاً، والذي يعتبر بمثابة الحزب الحاكم، وقال إنه يمثل عودة بالبلاد إلى الوراء· ودعا داداه رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية إلى تأسيس جبهة داخلية قوية من أجل التغيير·
وندد بالهجومين اللذين شهدتهما البلاد مؤخراً، وراح ضحيتهما أربعة ســـياح فرنسيين وثلاثة جنود موريتانيين، مؤكداً أنهما يمثلان اعتداءً على موريتانيا وسمعتها، داعياً إلى إقامة جبهة وطنية قوية لمواجهة الإرهاب·
وشكك ولد داداه - الذي يرأس حزب تكتل القوى الديمقراطية أكبر الأحزاب المعارضة- في قدرة البلاد على مواجهة ''الإرهاب'' في ظل ما وصفه بانهيار الجبهة الداخلية بفعل الفساد والرشوة والمحسوبية·
وقال إن الاختصار الحقيقي لاسم الحزب الجديد ليس عادلاً كما اختاره أصحابه، وإنما هو عودة، مشدداً على أن الحزب يمثل ''عودة إلى الوراء بكل معاني الكلمة، عودة إلى الفساد والرشوة ونهب المال العام وكل الممارسات السيئة''· وتساءل زعيم المعارضة عن إمكانية تقوية أو بناء الجبهة الداخلية في حين يشير الواقع إلى أن كل الشخصيات التي تسببت في الانقلابات والانسدادات التي عاشتها البلاد خلال السنوات الماضية ''عادت اليوم بقوة إلى الواجهة من خلال الحزب الجديد''·
كما انتقد ولد داداه بقوة الأوضاع التي يعيشها المواطن الموريتاني قائلاً إن أي تغيير لم يحدث بعدُ في البلد، واعتبر أن دعاوى القطيعة مع ممارسات الماضي ليست إلا ''ضرباً من الخيال''· كما دعا أنصاره إلى مقاطعة مسيرة شعبية تنديداً بالإرهاب دعت إليها مجموعة من أحزاب الأغلبية والمعارضة·
جاء كلام ولد داداه أمام حشد من أنصاره في أول مهرجان شعبي لحزب معارض تشهده نواكشوط تنديداً بالهجومين الأخيرين اللذين شهدتهما موريتانيا، فيما لا تزال السلطات تواصل البحث عن منفذيهما وسط تطميناتها بأن الوضع الأمني في البلاد على ما يرام·

اقرأ أيضا

أشتية: سنعيد النظر في الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل