الاتحاد

الاقتصادي

«الإداريـة العُليــا» بألمـانيــا تسمـح لـ«الاتحاد للطيران» بالاستمرار في التشغيل

برلين (الاتحاد)

رحبت «الاتحاد للطيران» بقرار المحكمة الإدارية العُليا في لونبورغ بإلغاء حكم قضائي سابق، والسماح للشركة بالاستمرار في تشغيل 26 من أصل 31 رحلة مشاركة بالرمز لكامل جدول رحلات موسم الشتاء الذي ينتهي في 26 مارس 2016.
وأصدرت المحكمة حكماً نهائياً بقانونية 26 من أصل 31 رحلة مشاركة بالرمز محل النزاع، وعند إضافة رحلات المشاركة بالرمز الخمسين الأخرى مع «طيران برلين» المعتمدة سابقاً، ويعني ذلك أن 76 من إجمالي 81 رحلة مشاركة بالرمز تمت الموافقة عليها بصورة قاطعة ونهائية، بما يمثل 94% من إجمالي رحلات المشاركة بالرمز التي تم التقدم بطلبات للحصول على الموافقات بشأنها وأما رحلات المشاركة بالرمز الخمس المتبقية فقد اعتُبِرَت أنها على خطوط محلية ألمانية.
كما يعني تفسير المحكمة لاتفاقية «الخدمات الجوية» الموقعة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وألمانيا أن «الاتحاد للطيران» سيمكنها الاستمرار في تشغيل رحلات المشاركة كافة بالرمز الموافق عليها لما بعد جدول رحلات موسم الشتاء، كذلك.
وبهذا الصدد، أفاد جيمس هوجن الرئيس والرئيس التنفيذي لـ«الاتحاد للطيران»، بالقول: «يسعدنا هذا الحكم الذي يؤكد ويقر 94% من رحلات المشاركة بالرمز لـ(الاتحاد للطيران)».
وأضاف: «يمثل هذا الحكم انتصاراً للمستهلكين وللمنافسة في ألمانيا».
وتابع بالقول: «نستمر في التزامنا التام إزاء شريكتنا الاستراتيجية (طيران برلين)، وسوف نضاعف جهودنا من أجل تقديم بديل تنافسي قوي عن (لوفتهانزا)، الناقلة المهيمنة على السوق الألمانية». وقال هوجن: «نودُّ كذلك تشجيع المستهلكين الألمان على دعم (طيران برلين) وموظفيها البالغ عددهم تسعة آلاف موظف والتي تعرضت لأضرار شديدة نتيجةً لمثل هذا الهجوم المستمر على أعمالها».
يذكر أن عام 2003 شهد تأسيس شركة الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي نقلت ما يصل إلى 17.4 مليون مسافر خلال عام 2015.
وانطلاقاً من مركز عملياتها التشغيلية في مطار أبوظبي الدولي، تتولى الشركة تسيير 116 وجهة ركاب وشحن - تتألف من الوجهات قيد التشغيل الفعلي أو المعلن عنها – على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وآسيا وأستراليا وأميركا الشمالية والجنوبية، معتمدة على أسطول يضم 120 طائرة من طراز إيرباص وبوينج، مع طلبيات مؤكدة لشراء ما يقرب من 200 طائرة، من بينها 66 طائرة بوينج 787، و25 طائرة بوينج 777-X، و62 طائرة إيرباص من طراز A350، و5 طائرات إيرباص A380.
وتمتلك «الاتحاد للطيران» حصص ملكية في كل من «طيران برلين»، والخطوط الجوية الصربية، و«طيران سيشل»، و«أليطاليا»، و«جيت آيروايز»، و«فيرجن أستراليا»، و«داروين آيرلاين»، التي تتخذ من سويسرا مقراً لها، وتعمل تحت اسم «الاتحاد الإقليمية». تحظى «الاتحاد للطيران» و«طيران برلين» والخطوط الجوية الصربية و«طيران سيشل» و«أليطاليا» و«الاتحاد الإقليمية» و«جيت آيروايز» وطيران NIKI بعضوية «شركاء الاتحاد للطيران»، وهي علامة تجارية جديدة تجمع بين شركات الطيران ذات التوجه المشترك، وتقدم للعملاء باقة أوسع من الخيارات عبر تعزيز شبكة الوجهات وجداول الرحلات ومزايا برامج المسافر الدائم.

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق