الاتحاد

عربي ودولي

الجامعة العربية تطلق رسمياً حملة مساعدة المهجَّرين العراقيين

أطلقت جامعة الدول العربية اليوم الجمعة حملة تبرعات لمساعدة المهجرين العراقيين في الدول العربية المضيفة تحت عنوان ''يد العرب بيد العراقيين'' لمدة ثلاثة أشهر من أجل جمع 123 مليون دولار بهدف سد جزء من احتياجاتهم في مجالي الصحة والتعليم العراقيين· وسيساهم الفنانون العرب من جميع الدول العربية العديد من القنوات الفضائية والأرضية العربية في حملة التبرعات عبر بث الإعلانات والقصص والأفلام التسجيلية وشهادات اللاجئين أنفسهم· وستذهب أموال التبرعات مباشرة إلى حكومات الدول المضيفة للمهجرين، وبشكل خاص سوريا والأردن، بالتشاور مع العراق وبالتنسيق مع منظمات دولية منها مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الغذاء العالمي التابعين للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر·
وأعلنت الأمم المتحدة في بيان بهذا الخصوص أن مفوضها السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو جوتيرس وجه نداء عاجلاً دعا خلاله إلى مساعدة الشعب العراقي الذي يعاني في المرحلة الحالية الحرجة من ظروف بالغة الصعوبة، حيث امتد العنف إلى النساء والأطفال وكل الأسر شهدت عنفا هناك·
وفي بغداد، رحب نائب زعيم حزب ''المجلس الإسلامي الأعلى العراقي'' عمار الحكيم بحملة التبرعات العربية· وقال أثناء إلقائه خطبة صلاة الجمعة في جامع براثا التاريخي ''لابد لنا أن نعبر عن ترحيبنا وتقديرنا لجامعة الدول العربية على جهودها الأخيرة في مساعدة العراقيين والوقوف إلى جانبهم في تعزيز الوفاق الوطني''· وأضاف ''دوماً كنا نقول إنه كان لإخواننا حضور ودور في مساعدة العراقيين في رأب الصدع وحل الإشكاليات وفي إسناد العملية السياسية، فهذه الجهود مرحب بها ونتمنى أن تحقق الغايات والأهداف الكبيرة لتعزيز اللحمة بين العراق وبين الدول العربية الشقيقة العزيزة علينا''· وتابع ''نشكر الجامعة العربية على مشروعها الإنساني في حملة التبرعات التي أطلقتها لإيجاد فرص لمساعدة النازحين العراقيين المقيمين في الدول العربية ونتمنى لأشقائنا وأهلنا العرب أن تكون يدهم بأيدينا في البناء والإعمار والتواصل وتبادل المصالح الحقيقية المشتركة''·
وفي شأن آخر دعا الحكيم إلى ''إجراء إصلاحات حقيقية وجذرية في الحكومة العراقية ووضع اليد على الجروح والإخفاقات والإشكالات وطرحها على الناس ليتعرف الناس عليها''· وقال ''إن الحكومة بحاجة إلى ''تعزيز مصداقيتها اليوم وعليها أن تقول هنا خطأ وهناك صواب لتعزيز ثقة الشعب فيها وعلينا عدم الدفاع والتبرير عن الحكومة''· وأضاف ''كيف لنا أن نشعر بالرضا وما زالت الحكومة تعيش فراغات وابتعدت عن أجواء الوحدة الوطنية المنشودة وهناك قوى منسحبة لها مواقف ورؤى· ليس بمقدورنا أن نشكك في وطنية كل من ينسحب من الحكومة ولابد من العمل على تفهم هواجس ومطالب الآخرين''·

اقرأ أيضا

بومبيو يتوعد روسيا بالرد إذا تدخلت في الانتخابات الأميركية