الاتحاد

الاقتصادي

سبعة دروس أنت بحاجة لتعلّمها كرائد أعمال

سبعة دروس أنت بحاجة لتعلّمها كرائد أعمال
أولاً: لا تقم بإنجاز جميع الأعمال لوحدك:
يعتبرُ اتخاذ القرارات والقيام بمختلف المهام الإدارية أمراً صعباً نوعاً ما، خاصة في ظل وجود مسؤوليات وموظفين للتعامل معهم، لهذا يترتب عليك كرائد أعمال أن تثق ببعض المدراء وتعطيهم الصلاحيات لاتخاذ بعض القرارات التنفيذية، فثقتك بأفرادٍ آخرين لمساعدتك في عبء اتخاذ القرارات ليس دليلَ ضعفٍ بل دليلاً على قوة شخصيتك، يمكنك على سبيل المثال أن تحدد موعداً أسبوعيا للاجتماع مع رؤساء أقسام مؤسستك وذلك لضمان سير الأمور وفق مبتغاك.
ثانياً: التعامل مع المواقف الصعبة:
عليك التعامل مع العديد من المواقف الصعبة كجزء من كونك رائد أعمال وبمواجهتك لها ستتمكن من تطوير وتحسين مهاراتك في مجال الأعمال وحل المشاكل.
ثالثاً: ريادة الأعمال كأسلوب حياة:
عرف كتاب «ريادة الأعمال»2015، ريادة الأعمال على أنها عملية تصميم عملٍ جديد وإطلاقه وتسييره مثل أي شركةٍ ناشئة تعرض منتج جديد، أوعملية أوخدمة، ويعرف موقع Dictionary.com رائد الأعمال على أنه الشخص القادر على تنظيم أو تسيير أي مؤسسة خاصة، وغالباً ما يبدأ ذلك بمبادرة منه مع معرفته بأنه قد يتعرض للخسارة.
رابعاً:علّم وتعلّم:
ستضطر باعتبارك رائد أعمال في بداية عملك أن تعلم الناس الكثير من الأشياء وخاصةً عن أفكارك في العمل، وذلك لاستقطاب العملاء أو تعيين موظفين، حيث سيكون شغلك الشاغل في البداية توضيح فكرتك للناس، لكن في المقابل ستتمكن من التعلم منهم والحصول على أفكار أخرى أيضا.
خامساً:قيّم موظفيك واطلب منهم تقييمك:
من الشائع في مجال ريادة الأعمال أن يقوم الرؤساء بتقييم موظفيهم عند القيام بأي مهمة، لكن يمكن أيضا للمدراء الطلب من موظفيهم أن يقوموا بتقييم أدائهم كمدراء، حيث يظهر تأثير سلوك وأفعال رائد الأعمال على موظفيه مما يتيح له الفرصة لتصحيح السلوكيات والأفعال إذا اقتضى الأمر.
سادساً: الاحترام:
يعتبر الاحترام عنصراً أساسياً في أي وظيفة أو علاقة إنسانية، وعلى رائد الأعمال أن يحترم موظفيه وعملائه أيضا، إن احترامك للشخص الآخر يعني احترامه لك، وسيترك بالتالي انطباعا إيجابيا لدى كل من يتعامل معه.
سابعاً:تحمل المسؤولية:
إن تحملك مسؤولية أفعالك دليلٌ على النضج والوعي، وكرائد أعمال عليك أن تكون ناضجاً كفاية لتدير عملك الخاص.
إن وقوع الأخطاء أمرٌ واردُ الحدوث سواء كان من قِبلك أو من قِبل موظفيك، ويمكن التسامح معها إن لم تتمكن من تفاديها، من المهم تحمل المسؤولية ولكن الأهم ألّا تلقي باللوم على الآخرين.
مايزال أمامك العديد من الدروس التي يجب أن تتعلمها كرائد أعمال ولكن الجزء الممتع في التعلم هو خوضك غمار التجربة بنفسك، والأهم ألا تتوقف أبدا عن التعلم.

اقرأ أيضا

"استشاري الشارقة" يناقش سياسة الطيران المدني في الإمارة