أبوظبي (الاتحاد)

نظمت جائزة الشيخ زايد للكتاب، بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة في العين، حلقة نقاشية عن دور الجوائز العربية في دعم القراءة لبحث ومناقشة الأثر الإيجابي للجوائز العربية في دعم القراءة، شارك فيها الدكتور والأكاديمي علي الكعبي، والكاتبة فاطمة المزروعي، كما نظمت بالتعاون مع مكتبة المجرودي في أبوظبي جلسة قراءة للأطفال، في فرع المكتبة بالوحدة مول بأبوظبي، شاركت فيها الكاتبة الإماراتية حصة المهيري الحائزة على جائزة الشيخ زايد للكتاب عن فرع «أدب الطفل والناشئة» لعام 2018، وهلا البصار المترجمة باللغة الإنجليزية والمؤدية المسرحية.
وقالت موزة جمال الشامسي، مدير الجائزة: يجسد شهر القراءة الوطني التوجه الرسمي الذي تتبناه الدولة للدفع بعجلة التنمية اعتماداً على المعرفة، فقد شهدنا العديد من المبادرات التي قدمتها المؤسسات والأفراد لتفعيل هذا الشهر بأساليب مبتكرة. وأضافت: في جائزة الشيخ زايد للكتاب نعمل على مد الجسور بين مختلف المؤسسات والمثقفين لتعزيز العمل على جعل القراءة أسلوب حياة، ووسيلة فعالة للنمو والتخطيط للمستقبل، وأسعدنا التعاون مع مؤسستين معنيتين بالتعلم لتحقيق ذلك، مساهمة منا في دعم الحراك الثقافي المزدهر في الدولة. من جهته، قال الدكتور والأكاديمي علي الكعبي: إن احتفاء الإمارات بمؤسساتها المختلفة بشهر القراءة في كل عام مراجعة دورية لما تم إنجازه خلال العام من مشاريع القراءة في الدولة، وهو شهر يتم فيه استعراض الإنجازات ووضع الخطط المستقبلية لمشاريع القراءة للعام القادم.