دبي (أ ف ب)

من المشاهد والحلقات غير المكتملة، إلى مواقع التصوير المعقّمة ضد فيروس «كورونا» المستجد، تواجه مسلسلات رمضان المحبوبة في منطقة الشرق الأوسط صعوبة في إبقاء آلات تصويرها تعمل قبل ثلاثة أسابيع من بداية شهر الصوم، فقد فرضت دول في المنطقة قيودا مشدّدة بهدف الحد من انتشار الفيروس، ما أجبر العديد من استديوهات التصوير على إغلاق أبوابها أو العمل في ظل إجراءات حماية صارمة.

وقال مدير حيازة البرامج في إحدى القنوات العربية ومقرّها دبي لوكالة فرانس برس «لدينا أربعة مسلسلات رمضانية كنا قد بدأنا تصويرها في لبنان، إضافة إلى مسلسل آخر في سوريا.. كلّها متوقّفة حاليا».
وبالنسبة إلى جمال سنان، صاحب شركة «ايغل فيلمز» للإنتاج، فيقول «هناك سباق مع الوقت لإعادة تشغيل آلات التصوير في مواقع مسلسلات شركته الثلاثة قبل حلول رمضان».
وقال سنان لفرانس برس «نحن ملتزمون حالياً بالقرارات في انتظار أن نجد صيغة معينة، إذ ربما سنعاود العمل بعدد قليل مع المصورين في الاستوديو، لكن لا نعرف متى». موضحاً أن الممثلة اللبنانية سيرين عبد النور تلعب في أحد مسلسلات الشركة دور خيّاطة تقع في حب صاحب دار للأزياء.
ونشرت عبد النور على حسابها على تطبيق «انستغرام» تسجيلا مصوّرا لها وهي ترتدي كمامة وقفّازين، بينما يقوم شاب برشها بمعقم وقد أغمضت عينيها، قبل أن تقوم بتصوير أحد مشاهد المسلسل قبل توقّف العمل.
وفي مصر قال رئيس نقابة الممثلين أشرف زكي إنّ «80 بالمئة من الأعمال توقّفت»، في وقت يطالب ممثلون بصدور قرار رسمي بإغلاق المواقع، متّهمين المعنيين بالمخاطرة.