الاتحاد

تكنولوجيا

أنظمة الهواتف بين السلبيات والإيجابيات.. والمستخدم «حاير طاير»

شركات جوجل وآبل ومايكروسوفت وبلاكبيري تشعل نار المنافسة في عالم أنظمة تشغيل الهواتف الذكية (من المصدر)

شركات جوجل وآبل ومايكروسوفت وبلاكبيري تشعل نار المنافسة في عالم أنظمة تشغيل الهواتف الذكية (من المصدر)

إذا كُنت مستخدماً قديماً للهواتف الذكية، فهذا يعني بأنك على علم بأنظمة تشغيلها، وكحد أدنى ستكون منحازاً بطريقة أو بأخرى إلى أي من أنظمة التشغيل هذه، سواءً كان أندرويد من جوحل، أو آي أو أس من آبل، أو ويندوز 8 من مايكروسوفت، وأخيراً بلاكبيري بيري أو أس بنسخته 10. ولكن تكمن المشكلة اليوم فيما إذا كنت مستخدماً جديداً لهذه الهواتف الذكية، فالسؤال الذي من المؤكد أنه سيتراءى أمامك، وبغض النظر عن شكل الهاتف الجديد المقبل على شرائه، أي من أنظمة التشغيل تختار؟

رغم صعوبة مقارنة نظامي التشغيل من مايكروسوفت الأميركية وبلاكبيري الكندية، مع أنظمة تشغيل الهواتف الخاصة بشركات آبل وجوجل الأميركيتين، وذلك لحداثة نظام ويندوز 8 وبلاكبيري 10، مقارنة بأنظمة التشغيل الأخرى، كما أن ما توفره متاجر الأخيرين تمتاز بعدد أكبر ومضاعف من التطبيقات الإلكترونية، التي تناسب جميع الفئات العمرية من المستخدمين.
سؤال مهم
ما هو نظام التشغيل الذي أختاره؟ رغم أهمية هذا السؤال للمقبلين على شراء هاتف ذكي جديد، ورغم أن شكل الهاتف وهيكله الخارجي، والشركة المنتجة له، وكمية الملحقات المتوافرة له، بالإضافة إلى الشهرة والصيت الذي يمتاز بهما، هي من أهم الأساسيات التي توجه المستخدمين اليوم لشراء هذا الهاتف وتفضيله عن ذلك، إلا أن نظام التشغيل في الهاتف يلعب دوراً أكبر بكثير من هذه الأمور، خصوصاً إذا كان المستخدم جديداً في عالم الهواتف الذكية.
جواب بسيط
إذا كنت قد وصلت إلى طريق مسدود، ولا تعلم ما هو نظام التشغيل المناسب لك ولاحتياجاتك، وغير واثق من النظام الذي سيلبي طلباتك، ويجعلك مقتنعاً تماماً باختيارك له، فالميزات والسلبيات التالية قد تأخذ بيدك، وتساعدك لاختيار هاتفك الذكي الجديد، وتقريب الصورة أمامك بشكل أفضل، عن نظام التشغيل المناسب لك.


(آي فون - آي أو أس 7 )
الميزات


? ما يصل إلى مليون تطبيق إلكتروني تتناسب مع كافة الأذواق والفئات العمرية.
? سهل التعامل والتعلم، ولا يحتاج إلى خبرة سابقة في عالم الهواتف الذكية.
? دعمه بشكل كامل وبسلاسة مطلقة للتعامل مع أكثر من تطبيق في الوقت نفسه.
? يمتاز بلوحة تحكم تمكن المستخدم للوصول إلى معظم الأوامر والوظائف في الهاتف.
? نظام عالي من الحماية والحفاظ على خصوصية المستخدم.
? تزويده بنظام مميز للإشعارات والتنبيهات الفورية.
السلبيات
? النسخة 7 تقليد لنظام أندرويد، ولكن رغم ميزاتها فإنها تحتاج إلى المزيد من التحسينات.
? رغم تحديثه إلى النسخة 7,4، إلا أنه مازال يعاني مشاكل عشوائية مختلفة.
? الكثير من التطبيقات ما زالت غير متوافقة مع النسخة 7.
? ألوان النظام وتصميم الخلفيات والأيقونات قد لا تناسب جميع المستخدمين.
? يشترط توافر كمبيوتر شخصي لتفعيله أو لنقل ومزامنة البيانات، وذلك عبر برنامج آي تونز.
لا تشتر آي فون
? إذا كنت من عشاق الألعاب والتطبيقات الإلكترونية المعقدة وثلاثية الأبعاد.
? إذا كنت لا تمتلك كمبيوتر شخصياً، ولا ترغب في اشتراط برنامج وسيط مثل آي تونز، لنقل المواد والملفات إلى هاتفك الذكي من خلاله.
? إذا كنت من عشاق تجربة التطبيقات غير الأصلية، وترغب في كسر حماية الهواتف وتحميل نسخ أنظمة التشغيل المعدلة.
اشتر آي فون
? إذا كنت ترغب في هاتف يأتيك بسلاسة وسرعة استجابة غير مسبوقة.
? إذا كنت ترغب في حماية كبيرة لملفاتك وموادك الشخصية وخصوصيتك.
? إذا كنت ترغب في عدد كبير من الملحقات والأكسسوارات المخصصة له.
? إذا كنت تعتقد أنك قادر على التعامل بشكل تام وصحيح مع برنامج آي تونز على الكمبيوتر الشخصي الخاص بك.


(أندرويد - جيلي بين 4)
الميزات

? أيضاً ما يصل إلى مليون تطبيق ذكي، والعدد في تزايد مضطرد.
? سهولة التعامل والتخصيص حسب رغبة المستخدم، مع نظام إشعارات وتنبيهات مميز.
? عشرات الماركات التجارية التي تعمل بنظام التشغيل هذا، مما يعطيك تنوعاً في الخيارات.
? العديد من التطبيقات المجانية الخاصة بجوجل، المحملة مسبقاً في نظام التشغيل.
? يمتاز بالسلاسة وسرعة الاستجابة «حسب نوعية الهاتف».
? يوفر درجة كبيرة من القوة والأداء العالي لمستخدمي الهواتف من فئة عالية الأداء.
السلبيات
? تعاني بعض هواتف أندرويد مشاكل تتعلق في سرعة نفاد واستنزاف البطارية.
? بعض الهواتف الأخرى تعاني بطئاً وضعفاً في الأداء بعد فترة وجيزة من تاريخ الشراء.
? النظام لا يوفر أقصى درجات حماية خصوصية المستخدم ومواده الشخصية، رغم محاولات بعض الشركات الحثيثة في هذا المجال.
? باستثناء هواتف نيكسوس من جوجل، فأنت لا تحصل على النسخة الأصلية من نظام التشغيل، وكافة النسخ معدلة ومخصصة من قبل الشركات المصنعة للهواتف.
اشتر هاتف أندرويد
? إذا كنت من هواة أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر، حيث يوفر لك أندرويد فرصة كبيرة لتجربة نسخ أخرى مخصصة ومعدلة.
? إذا كنت ترغب في كسر سرعة معالج الصور والرسوم في هاتفك والحصول على أقصى سرعة ممكنة، وذلك من خلال بعض البرامج الخاصة.
? إذا كنت ترغب في نسخ المواد المختلفة من صور وملفات صوت وفيديو من الهاتف إلى كمبيوترك وبالعكس بسهولة مطلقة ومن دون برامج مساعدة.
? إذا كنت ترغب في شراء تطبيقات ومواد إلكترونية مختلفة خارج متجر جوجل بلاي.
? إذا كنت ترغب في تحويل هاتفك إلى ذاكرة خارجية من نوع «USB»، لسهولة توصيله بالكمبيوترات الشخصية.

لا تشتر هاتف أندرويد
? إذا كنت تتعامل مع مواد وملفات حساسة وخاصة، ولا ترغب في أي حال من الأحول اختراق، أو سرقة هذه المواد أو احتمال تعرض هاتفك لملفات التجسس والمراقبة.
? إذا كنـت ترغب فــي تحــديثات دورية تضمن أداء وسـلاسة عمل هاتفك.
? إذا لم تكن قوة الهاتف وتعامله مع التطبيقات المعقدة هي من أهم مطالبك الأساسية.
? إذا كنت ترغب في هاتف يضمن لك نفس الأداء والسلاسة وسرعة الاستجابة بعد فترة طويلة من شرائه.




(بلاكبيري أو أس 10)
الميزات


? نسخة مطورة كلياً للنسخ القديمة من نظام التشغيل.
- مزودة بعدد كبير من الخصائص والميزات الجديدة على مستخدمي هواتف بلاكبيري القديمة.
? قسم HUB الخاص بتجميع وعرض كافة الرسائل النصية والبريدية المختلفة في مكان واحد، وعرضها بطريقة مميزة وسهلة.
? نظام حماية خاص ومعقد للرسائل والبريدي الإلكتروني فائق القوة وغير مسبوق.
? أداء مميز في استقبال البريد الإلكتروني حتى لو كنت خارج الدولة المزودة لخدمة الإنترنت.
? لوحة مفاتيح مميزة تمتاز بذكائها الصناعي وسرعة استجابتها الفائقة.
السلبيات
? أقل من 150 ألف تطبيق، مع الإشارة إلى أن شركات إنتاج البرامج العالمية والعديد من المطورين غير مهتمين بهواتف بلاكبيري.
? يحتاج إلى خبرة جيدة جداً للتعامل خصوصاً من المستخدمين الجدد في عالم بلاكبيري.
? مشاكل كثيرة تحيط الشركة المنتجة لهواتف بلاكبيري، ما يجعل مصيره مجهولاً، خصوصاً في المستقبل وبما يتعلق بالترقية والتحديث وحل المشاكل والدعم الفني.
? نظام بي بي أم للمراسلات الفوريــة لم يعد الميزة الحصرية فـي نظام التشغيل، حيث بات يعمل على معظم أنظمة التشغيل الأخرى.
لا تشتر هاتف بلاكبيري
? إذا كنت عاشقاً لتجربة التطبيقات الإلكترونية المختلفة، خصوصاً المجانية منها.
? إذا كنت لا تتعامل مع مواد تمتاز بخصوصيتها العالية، أو ملفات العمل الرسمية المختلفة.
? إذا كنت ترغب في نظام تشغيل يقدم لك الكثير من التخصيصات والإضافات حسب ذوقك.
? إذا لم تعد مراسلات بي بي أم تهمك، واستبدلتها بتطبيقات المراسلات الفورية الأخرى.
? إذا كنت ترغب في هواتف ذات أشكال وملحقات وأكسسوارات مميزة بأسعار متفاوتة.
اشتر هاتف بلاكبيري
? إذا كانت مسألة حماية معلوماتك وملفاتك وموادك الشخصية، خط اًأحمر لا يجوز الاقتراب منه، وتخشى عليها للحد الأقصى من السرقة، أو تعرض هاتفك للاختراق.
? إذا كنت لا ترغب في التجربة العشوائية وممارسة كم التطبيقات الإلكترونية الكثيرة التي تطرح يومياً في المتاجر الإلكترونية المختلفة.
? إذا كان لعملك دور رئيسي ومهم ومرتبط في هاتفك الذكي، حيث يقدم بلاكبيري الكثير من الميزات الحصرية في هذا المجال.
? إذا كانت محادثاتك الشخصية والرسمية مهمة لك، وترغب في تنظيمها جميعها عبر مختلف التطبيقات في مكان مركزي خاص.
? إذا كنت ترغب في لوحة مفاتيح حقيقية كاملة، أو لمسية دقيقة جداً في الطباعة وذات استجابة سريعة.




(ويندوز فون 8)

الميزات


? تجربة جديدة ومختلفة كلياً في أنظمة تشغيل الهواتف الذكية.
? ألوان مشرقة، وأيقونات سهلة الحركة والتخصيص، تمتاز بدينامكيتها العالية، وقدرتها على عرض محتوياتها بطريقة مميزة.
? نظام إشعارات متفوق يعمل بالوقت الحقيقي ومن دون تأخر.
? مثبت عليه ومن المصنع تطبيقات مايكروسوفت أوفيس الشهيرة.
?قدرة عالية جداً ومميزة على التزامن ما بين الهاتف والكمبيوتر الشخصي العامل بالنظام نفسه.
السلبيات
? 200 ألف تطبيق فقط في متجر مايكروسوفت الإلكتروني، الكثير منها مدفوع الأجر، والعديد من التطبيقات الشهيرة غير متوافرة عليه.
? شركات قليلة أطلقت هواتف تعمل بهذا النظام، فخيارك هنا سيكون محدوداً.
? يعتمد على المستطيلات والمربعات التي حددتها مايكروسوفت في واجهاته الرئيسية، دون السماح بالإضافة والاختصار والتعديل حسب رغبة المستخدم.
- عدم القدرة على الترقية من نسخة ويندوز إلى أخرى، مثل الانتقال من 7 إلى 8.
لا تشتر هاتف ويندوز
? إذا لم تكن من عشاق نظام التشغيل ويندوز على الكمبيوترات الشخصية.
? إذا كنت تمتلك كمبيوتر شخصياً من نوع ماك من آبل.
- إذا كنت من عشاق التعامل والتنقل بين أكثر من تطبيق في الوقت نفسه.
- إذا كنت من محبي تطبيقات شركة جوجل المختلفة، فالعديد منها لا يعمل بكفاءة على هذا النظام.
اشتر هاتف ويندوز
? إذا كنت تتعامل مع الوثائق وترغب في نقل برنامج مايكروسوفت أوفيس إلى هاتفك.
? إذا كنت من عشاق الاستماع إلى الموسيقى والأغاني، وتمتلك الكثير منها.
? إذا كنت ترغب في تجربه مميزة وفريدة من نوعها لبريد «أوتلوك».
? إذا كنت ترغب في مزامنة ملفاتك وموادك الشخصية والخاصة بسهولة مع كمبيوترك أو مع سحابة مايكروسوفت.

اقرأ أيضا