الاتحاد

الإمارات

أمطار غزيرة على الإمارات وجنوب الجزيرة العربية خلال السنوات المقبلة

 مشاركون في المؤتمر (تصوير راميش)

مشاركون في المؤتمر (تصوير راميش)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكد مشاركون في المؤتمر الدولي الرابع للاحتباس الحراري الذي تنظمه هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة أن التأثيرات المتوقعة لظاهرة الاحتباس الحراري والتغير المناخي سيتسبب في فقد العالم لحوالي 10% من الموارد الطبيعية بالعالم خلال السنوات المقبلة ما لم توضع الحلول اللازمة لذلك، وقال العلماء المشاركون، إن الإمارات وجنوب الجزيرة العربية ستتعرض للأمطار الغزيرة خلال السنوات المقبلة عكس شمال الجزيرة العربية الذي ستقل فيه كميات الأمطار بسبب ظاهرة التغير المناخي التي باتت واقعاً وتحتاج للمزيد من الدراسات لتجنب مخاطرها في المستقبل، كما دعا العلماء لضرورة الاعتماد على التكنولوجيا المتقدمة، خاصة الطاقة الشمسية والتي من شأنها حل مشاكل التكلفة العالية لمحطات التحلية الحالية.
وقال الدكتور أحمد حمد الفرحان أستاذ النباتات والبيئة بجامعة الملك سعود بالرياض، إن درجات الحرارة سترتفع خلال الأعوام المقبلة بحوالي 5 درجات مقارنة بالمعدلات الحالية، وهذا سيؤثر بشكل كبير الظواهر الطبيعية بمنطقة الخليج العربي التي ستعاني من ندرة الأمطار في الأجزاء الشمالية من شبه الجزيرة العربية على عكس المناطق الجنوبية والتي تشمل جنوب السعودية واليمن وعمان والإمارات، حيث من المتوقع أن تزداد فيها كميات الأمطار خلال العقود المقبلة، مشيراً إلى أن شمال الجزيرة العربية معرض للجفاف وندرة الأمطار. وأضاف: نحتاج لمزيد من الدراسات التي تعظم استفادة دول المنطقة من بعض الظواهر الإيجابية للتغير المناخي بخاصة فيما يتعلق بالإمطار التي ستزداد خلال السنوات المقبلة بحسب الدراسات الحالية خاصة على المناطق الجنوبية، مؤكداً ضرورة أن توضع التصورات الخاصة بعملية إنشاء السدود والاستفادة من المياه التي ستجتمع خلف هذه السدود خصوصاً في الزراعة، لافتاً إلى أن الإمارات شهدت خلال العامين الماضيين تكون الثلوج على قمة جبل جيس والمناطق المحيطة تلاها هطول كميات كبيرة من الأمطار، كما شهدت منطقة جدة في السعودية وبعض المناطق الأخرى جنوب المملكة هطول الأمطار الغزيرة أيضاً.

اقرأ أيضا

الإمارات تسير قافلة إغاثية لأهالي شبوة