الاتحاد

الإمارات

الحمادي: تمكين المعلمين من تخريج كوادر وطنية مبدعة اقتصادياً وصناعياً

الحمادي والشامسي خلال جلسة العمل (من المصدر)

الحمادي والشامسي خلال جلسة العمل (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

شهد معالي حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، فعاليات المؤتمر الدولي الثامن للتكنولوجيا التطبيقية، الذي ينظمه معهد التكنولوجيا التطبيقية التابع لـ«أبوظبي التقني» بمشاركة نخبة من خبراء التطوير التعليمي في العالم، و850 معلماً وإدارياً وفنياً يعملون في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية والثانويات الفنية، تم تدريبهم خلال ورش العمل المصاحبة للمؤتمر على آليات تطوير قدرات الطلبة لتمكينهم من تقديم الكثير من المشروعات العلمية في المدارس وعبر الإنترنت ليكونوا أكثر انفتاحاً على العالم والتكنولوجيا بمفهومهما العالمي الواسع، بما يثري معارفهم ويمكنهم من الإبداع وامتلاك مهارات التعليم في المستقبل ومهارات القرن الحادي والعشرين، وذلك في مجمع التكنولوجيا التطبيقية في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي.
حضر المؤتمر الدكتور أحمد العور مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية، والدكتور عبدالرحمن الحمادي مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني، ورشيدة ناشف مدير ثانويات التكنولوجيا التطبيقية والثانويات الفنية.
وعلى هامش المؤتمر عقد معالي حسين الحمادي ومبارك الشامسي جلسة عمل ثنائية، تم خلالها التأكيد على ضرورة مواصلة الجهود لتبني كافة المبادرات والمشروعات العالمية التي استعرضها خبراء التطوير التعليمي في العالم، فيما حرص معالي وزير التربية والتعليم على الجلوس بين المعلمين لمتابعة فعاليات المؤتمر والتعرف على رؤى المعلمين في كل ما يطرح خلال الفعاليات.
وفي تصريحات صحفية، قال معالي وزير التربية والتعليم: «إن القيادة الرشيدة توفر كل الإمكانات البشرية والتكنولوجية ليكون الطالب في الإمارات بمواصفات عالمية وبمستويات أداء تضاهي أكثر دول العالم تقدماً»، مؤكداً أن الوزارة تواصل جهودها بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، وفي مقدمتهم مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، من أجل تمكين المعلمين من كافة الأساليب والأدوات والتقنيات التي تجعلهم يؤدون كامل مهامهم التعليمية والتربوية وفق أسس متقدمة، تمكنهم من صناعة وتخريج الكوادر الوطنية القادرة على الإبداع في كافة المجالات الاقتصادية والصناعية ذات العلاقة الوثيقة بمتطلبات النهضة التي تعيشها الدولة في حاضرها ومستقبلها».
من جهته أعرب مبارك سعيد الشامسي عن تقديره لأهمية المؤتمر الذي يأتي ضمن استراتيجية «أبوظبي التقني» 2020 التي تستهدف بناء وتطوير مهارات الطلبة والمعلمين على حد سواء، بما يترجم توجيهات القيادة الرشيدة إلى واقع عملي، خاصة فيما يتعلق بصناعة الثروة البشرية المواطنة التي تكون هي المصدر الرئيسي لقوة الاقتصاد الوطني.
وكانت فعاليات المؤتمر قد بدأت بكلمة الدكتور أحمد العور دعا خلالها المعلمين إلى التخلص من الأساليب التقليدية في التعليم، وضرورة التحلي بروح الإيجابية والتفاعل مع الجديد والمفيد من الأساليب التعليمية ليكونوا عند مستوى مسؤولية إعداد أبناء الألفية الجديدة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نسعى لتطوير آليات العمل المشترك مع غانا