فاز الجواد "ثندر سنو" لجودلفين الإمارات ببطولة كأس دبي العالمي للخيل في الشوط الأخير لمهرجان الكأس الذي جرى، اليوم السبت، على مضمار "ميدان" في منطقة ند الشبا في دبي بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والفريق سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الشرطة والأمن في دبي وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح إلى جانب عدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين وضيوف الإمارات من مختلف أنحاء العالم وجمهور كبير ناهز الـ72 ألف متفرج من مختلف الجنسيات والثقافات.
وقد انتزع الجواد "ثندر سنو" - خمس سنوات - الفوز والناموس من أكبر منافسيه المهر الأميركي "جرونكووسكي" لمالكه الإماراتي سالم بن غدير الكتبي حيث حصل "ثندر سنو" على الكأس الذهبية والجائزة المالية وقدرها 12 مليون دولار أميركي.
وفي ختام الحفل تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الكأس الثمينة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.
حضر الحفل التتويج سمو الأميرة هيا بنت الحسين حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وسعادة سعيد حميد الطاير رئيس مجلس الادارة الرئيس التنفيذي لمجموعة ميدان وعدد من الشيوخ وملاك الخيل والمدربين.
وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" عن رضاه بتنظيم النسخة الرابعة والعشرين من كأس دبي العالمي للخيل وحضور الجمهور ومشاركة ملاك الخيل من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول أجنبية دأبت على المشاركة في هذا المهرجان السنوي الذي تستضيفه الدولة منذ العام 1996 على مضمار سباقات الخيل في ند الشبا في دبي.
وأكد سموه أن سعادته لاتكمن في الفوز بالكأس الثمينة ولا الجائزة المالية الأغلى بل برؤية شعب الإمارات سعيداً وأيضا ملاك وعشاق الخيل والمدربين والفرسان والجمهور الذي ينتظر هذا الحدث من عام إلى عام.
وقال سموه "الأهم هو إسعاد شعبي وهؤلاء الناس الذين يشاركوننا الفرحة في هذا العرس العالمي هنا على أرض الإمارات الطيبة في رحاب مدينة دبي التي عودت محبيها وشعب الإمارات وجميع المقيمين على أرضها على الفرح والتجديد في كل الأمور والمناسبات والفعاليات التي تستضيفها دبي العرب بكل ترحاب ومحبة وكرم".
وأشار سموه إلى الحصان الشهير "دبي ميلينيوم" الذي عشقه سموه منذ البطولة الأولى للكأس التي حققها هذا الحصان القريب من قلب سموه قائلاً "إن عشقي للخيل لا يتوقف على الحصان   "دبي ميلينيوم" بل للخيل عموماً وللفروسية بشكل خاص فأنا كل يوم عندي جديد سواء في مجال صناعة الخيل أوغيرها فالتغيير مطلوب في كل مناحي الحياة ولا يجب أن يتوقف عند شخص أو مشروع أو حصان أو أمر ما .. فالخيل وحب الخيل يسري في دمي وهو جزء من إرثنا العربي الإماراتي المجيد وهناك علاقة حميمة بيني وبين الخيل لا تنفصم عراها أبداً وملاك الخيل يعرفون هذا الشعور الذي يعتريهم مع خيولهم ..وفق الله الجميع".