الاتحاد

الاقتصادي

رئيس البرلمان العربي: خليفة قاد الإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة في مختلف المجالات

مشاركون في منتدى مشرعي سياسات الطاقة المتجددة 2016 (تصوير عمران شاهد)

مشاركون في منتدى مشرعي سياسات الطاقة المتجددة 2016 (تصوير عمران شاهد)

بسام عبد السميع (أبوظبي)

أكد معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي، أن الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وسياسته الحكيمة، قادت دولة الإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة في مختلف المجالات وبالأخص في مجال التنمية المستدامة والطاقة المتجددة.
ولفت خلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى مشرعي سياسات الطاقة المتجددة 2016 في أبوظبي أمس، إلى أن استضافة أبوظبي لتلك الاجتماعات كونها مقر المنظمة الدولية «ايرينا» يعد فرصة كبيرة للمجتمع الدولي للاستفادة من الإمكانات التي توفرها الإمارات لدعم هذا القطاع بما يخدم البشرية عبر الطاقة المستدامة.
وقال «مبادرة منتدى مشرعي سياسات الطاقة المتجددة 2016، الذي استضافته «آيرينا» للمرة الأولى، يعزز الشراكة بين المشرعين «البرلمانيين» وصناع القرار في مختلف دول العالم بما يدعم التوجه نحو الحفاظ على البيئة وخفض انبعاثات الكربون والحد من تداعيات التغير المناخي».
ودلل الجروان على أن تقدم الإمارات في مجال التنمية المستدامة والطاقة المتجددة أسهم في استضافتها لمقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» وتوفيرها كافة السبل والإمكانيات لهذه الوكالة من أجل العمل نحو تحول الطاقة وتوسيع استخدامات الطاقة المتجددة في العالم والدفع نحو الاعتماد على طاقة لا تنضب تساعد على حماية المناخ لما فيه خير ومصلحة مستقبلنا ومستقبل الأجيال القادمة، ولذلك فإننا نقدر عاليا مجهودات دولة الإمارات في هذا المجال، وبالأخص مدينة أبوظبي والتي باتت تضرب أمثلة يحتذى بها في مجالات التنمية المستدامة والطاقة المتجددة.
وتوجه الجروان ببالغ الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ولي عهد أبوظبي، على ما وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة من تطور ملحوظ وملموس إقليمياً ودولياً في هذا المجال.
وقال الجروان «البرلمان العربي كممثل عن شعب 22 دولة عربية، يثمن عاليا هذه الفرصة المهمة للمشرعين والبرلمانيين من مختلف أقطار العالم للاجتماع، وقبل يوم واحد من الدورة السادسة للجمعية السنوية للمنظمة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» عشية انطلاق أسبوع أبوظبي للاستدامة، ما يدل على مدى أهمية مساهمتكم كمشرعين وممثلين للشعوب في مثل هذه التوجهات الدولية الساعية لحياة أفضل للشعوب عبر طاقة متجددة، وبيئة ومناخ أكثر ملاءمة لقادم السنين».
وأفاد بأن المنتدى يشكل فرصة سانحة لتسليط الضوء ومناقشة الجوانب الهامة لتحول الطاقة التي تشهدها جميع بلدان العالم عبر رؤى البرلمانيين والمشرعين وتبادل أفضل الممارسات والخبرات وحلول الطاقة المتجددة والتي من شأنها تمكين البلدان من تلبية الاحتياجات المحلية والإقليمية.
وأكد «العمل باتجاه التنمية ووضع الخطط المستقبلية المهمة، بما يسمح للإنسان في الاستمرار في بناء الحضارة والتقدم التكنولوجي والتقني مع المحافظة على مناخ آمن للأجيال القادمة، هو في صميم مهامنا نحن كبرلمانيين وممثلين عن الشعوب».
وأشار إلى أن البرلمان العربي، اطلع في باريس على أهم الجهود الدولية في مجال المناخ والحفاظ على البيئة.
وقال «إننا إذ ندعم قرارات مؤتمر المناخ الأخير، التي شددت على أن حلول الطاقة المتجددة تشكل جزءا لا يتجزأ من التصدي لتحديات تغير المناخ، فإننا نحث كافة المشرعين والبرلمانيين حول العالم للعمل من أجل خلق أدوات قانونية وأطر سياسة، من شأنها أن تدعم حلول الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة».
ودعا البرلمانيين المشاركين في المنتدى إلى الاطلاع على المبادرات الرئيسة لوكالة «أيرينا» والتي تهدف لزيادة نشر الطاقة المتجددة وتعزيز جدول أعمال إزالة الكربون وإحداث تغيير حقيقي على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية والاستفادة من هذه المبادرات في ابتكار المزيد من الحلول والمبادرات التي تدعم هذا التوجه.
وتابع «كما أن البرلمان العربي يحث كافة البرلمانات والوطنية والإقليمية على العمل سوياً، من أجل جهد برلماني دولي مشترك في مجال الطاقة المتجددة».

اقرأ أيضا