الاتحاد

الرياضي

خليفة سليمان: توقعت الأكثر من ابن غليطة!

الأهلي فاز على الشباب في نهائي كأس الخليج العربي (الاتحاد)

الأهلي فاز على الشباب في نهائي كأس الخليج العربي (الاتحاد)

وليد فاروق (دبي)

أكد خليفة سليمان، رئيس اللجنة المؤقتة لإدارة وتنظيم شؤون النادي الأهلي وشركة كرة القدم، أن حظوظ منتخبنا الوطني لكرة القدم في التأهل إلى نهائيات كأس العالم كانت «صعبة» من بداية المشوار وليس بعد النتائج الأخيرة لـ«الأبيض» في التصفيات الآسيوية، موضحاً أن وجود منتخبين كبيرين بحجم اليابان وأستراليا اللذين يعدان أفضل منتخبين في القارة الآسيوية، صعب المهمة كثيراً على منتخبنا، مشيراً إلى أن مهدي علي مدرب منتخبنا المستقيل لا يتحمل المسؤولية بمفرده، باعتباره جزءاً من المنظومة الكروية.
وأشار إلى أن الأهلي ليس غريباً على تحقيق البطولات، وأن فوزه ببطولة كأس الخليج العربي للمحترفين كان أمراً مهماً، في ظل التحديات التي واجهها الفريق هذا الموسم، مع الوضع في الاعتبار أن الطبيعي أن ينافس الفريق على كل البطولات التي يشارك فيها في كل موسم، مشيراً إلى أنه «جزء» من فريق عمل، ولا يمكن أن ينسب الإنجاز إلى شخص واحد.
وأكد خليفة سليمان، في تصريحات لبرنامج «صدى الملاعب» على قناة أم بي سي، أن هدف اللجنة المؤقتة منذ بداية تشكيلها، وضع خطة للمحافظة على اسم وتاريخ النادي الأهلي ومكتسباته، مشيراً إلى أن اللجنة حققت نحو 50 % من أهدافها حتى الآن، مع الإشارة إلى أن هناك مزيداً من الأهداف التي لم تكتمل بعد، موضحاً أنه رغم أن اللجنة مكلفة مهمة خلال فترة 6 شهور، مر منها نحو 4 شهور ولم يتبق سوى شهرين، فإنه بعد نهاية فترة التكليف نهاية الموسم سيكون لكل حادث حديث.
وأكد رئيس اللجنة المؤقتة إلى أنه دائماً في خدمة الأهلي، سواء كان داخل النادي أو خارجه، المهم أن يكون اسم النادي الأهلي موجوداً، معترفاً في نفس الوقت بأنه «شخصياً» يفضل أن يدعم النادي وهو خارجه؛ لأن هذا يتم بشكل أفضل، وهذا ما يتم منذ فترات طويلة.
وحول الفارق بين الأهلي حالياً وبين ما كان عليه عندما كان يتولى مسؤولية رئاسة مجلس الإدارة عام 2008، أكد أن هناك تغييرات بالتأكيد طرأت ملازمة للتقدم أكثر في موضوع الاحتراف، سواء من قبل التعاقدات أو العقود وعلى المستوى الإدارة، أما فنياً فـ«الفرسان» حالياً أفضل تقريباً بنسبة 30% مما كان عليه الفريق منذ 9 سنوات، معتبراً أن نظام الاحتراف الذي يطبق حالياً ليس مكتمل المعالم ووصفه بأنه «احتراف نصف كم».
وأضاف:«الواقع يقول إن عائدات الأندية من جراء البطولات والتسويق وغيره لا تتجاوز 5 % من إجمالي ميزانيتها، في حين أن الاعتماد بنسبة 95 % تقريباً على الدعم الحكومي، مشيراً إلى أن معظم الأندية الخليجية دون استثناء عليها التزامات مالية، في ظل مطالبات مبالغ فيها جداً، مقارنة بالمستوى الفني. وعبر خليفة سليمان عن رضاه عن المستوى الذي يقدمه «الفرسان» هذا الموسم بنسبة 98 % تقريباً، في ظل الظروف الصعبة التي مر بها الفريق من إصابات وغيابات، ومع هذا فقد قدم اللاعبون مستوى جيداً جداً تحت قيادة الروماني أولاريو كوزمين، الذي اعتبره من وجهة نظره أفضل مدرب موجود حالياً على مستوى المنطقة.
وباقتراب أحمد خليل من الانتقال إلى صفوف نادي الجزيرة، اعتبر خليفة سليمان أن خليل من عائلة أهلاوية وهو ابن من أبناء النادي وهذا هو عصر الاحتراف، وعليه أن يتقبل كل ما يفرضه عليه هذا النظام، وقال: إنه يعتبر خليل أخاه الصغير الذي يتمنى له التوفيق في كل خطواته بما يخدم كرة القدم الإماراتية والمنتخب الوطني، مع الإشارة إلى أن أبواب النادي مفتوحة له دوماً.
واعترف خليفة سليمان أن حظوظ فريق الجزيرة هي الأقرب للفوز بلقب دوري الخليج العربي رغم المطاردة القريبة له من الأهلي، موضحاً أنه مع فارق الـ6 نقاط بين الفريقين، ومع «سهولة» المباريات المتبقية للجزيرة، على العكس من مباريات الأهلي فإن كفة المتصدر ترجح فوزه في الدوري من وجهة نظره بنسبة 99%، خاصة أن الفريق حافظ على صدارته قمة الترتيب من بداية الدوري.
وأشار إلى أن هذا ليس معناه الاستسلام بالنسبة للأهلي، ولكن الفريق سيقاتل حتى آخر لحظة، لكن الحسابات المنطقية ليست في مصلحته، وقال: إن الأهلي يخوض أيضاً دوري أبطال آسيا التي يمتلك الفريق فيها طموح المنافسة على لقبها وتعويض خسارته للقب القاري الموسم قبل الماضي، والذي اعتبره أن الأهلي فرط فيه، كاشفاً النقاب عن تدعيم صفوف الفريق، سواء بلاعبين محليين أو أجانب، في حالة تأهله لدور الثمانية.
وحول إمكانية استعانة اتحاد الكرة بالروماني كوزمين لقيادة المنتخب الوطني الأول، أوضح خليفة سليمان أن كوزمين من المدربين «القلائل» الذين يصعب الحصول عليهم في الوقت الحالي، بحكم مستواه وخبراته وعلاقاته مع اللاعبين، ومسألة الاختيار بين منتخب الإمارات والأهلي قرار صعب، ولكنه قرار جماعي مشترك وليس قراراً فردياً من أي طرف، حيث يلزم موافقة اتحاد الكرة والأهلي والمدرب على مثل هذه الخطوة، ولكن للآن لم يتم طرح هذا الموضوع، والأهلي متمسك به لأقصى حد، بل ويسعى للتجديد معه. وقال خليفة سليمان: إنه فوجئ بما قدمه مروان بن غليطة خلال فترة توليه رئاسة اتحاد الكرة، كاشفاً النقاب عن أنه كان يتوقع منه أفضل مما قدمه، مشيراً إلى أنه يتحمل جزءاً بسيطاً من نتائج المنتخب في تصفيات كأس العالم، لكن تقييمه له فيما يتعلق بالعمل الإداري والوعود التي أطلقها خلال فترة ترشحه للانتخابات».
وقال «أعتقد أنه منظر أكثر منه موضوعي، صحيح لم أتعامل معه عن قرب لكني فوجئت به».
وفي نفس الوقت اعتبر خليفة سليمان أن مهدي علي، الذي تربطه به علاقة صداقة، يتحمل جزءاً من المسؤولية لكنه جزء من المنظومة ككل، وكان يتمنى أن يستقيل بعد مباراة العراق وليس الآن، مؤكداً أن التأهل لمونديال روسيا 2018 صعب الآن وحتى من قبل التصفيات، وذلك من واقع أن المتنافسين معه في نفس التصفيات أفضل منتخبات القارة على الإطلاق، وتحديداً منتخبي اليابان وأستراليا، مشيراً إلى أن الفوز على اليابان على أرضها لا يعني شيئاً في ظل إقامة التصفيات بنظام الدوري.

اقرأ أيضا

كاسياس: كريستيانو رونالدو هو الأقرب للفوز بالكرة الذهبية