الاتحاد

كرة قدم

خضيرة.. «البطل الصامت»

دبي (الاتحاد)

احتفل النجم الألماني سامي خضيرة بعيد ميلاده الـ 30 أمس، ومع هذا الاحتفال يسير خضيره بخطى واثقة نحو تحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات بهدوء تام، وبعيداً عن الضجة الإعلامية التي يعيشها غيره من النجوم، الذين لم يحققوا نصف نجاحاته، فقد حصل خضيرة على لقب الدوري الألماني، ثم الإسباني، وكذلك الإيطالي.
ويحسب لخضيرة حصوله على البطولتين الأهم في عالم كرة القدم على مستوى المنتخبات والأندية، فهو بطل مونديال 2014 مع البرازيل، ودوري الأبطال مع الريال في عام 2014، وهو إنجاز يحق للنجم الألماني صاحب الأصول التونسية أن يفخر به، حيث لم يتمكن سوى عدد قليل من نجوم الساحرة من الجمع بين البطولتين. اللافت في مسيرة خضيرة أنه يتألق في أداء الدور الدفاعي للاعب الوسط، ويقوم في الوقت ذاته بأدوار هجومية فعالة، فهو يقترب من 40 هدفاً طوال مسيرته الكروية، منها 5 أهداف في 26 مباراة مع «اليوفي» الدوري الإيطالي الموسم الحالي، آخرها في مرمى نابولي، ونجح خضيرة في القيام بالدور الهجومي بامتياز وفقاً لما يطلبه منه المدير الفني لليوفي ماسيمليانو أليجري.
ولم يكن خضيرة مجرد لاعب في قائمة طويلة تحصل على بطولة هنا أو هناك سواء مع النادي أو المنتخب، بل إنه يقوم بأحد الأدوار المؤثرة في هذا التتويج، وهو ما حدث طوال مسيرته التي بدأت مع شتوتجارت بلقب الدوري الألماني العام 2007، وبلوغ نهائي الكأس في العام نفسه، كما حصد مع الريال 7 بطولات، أهمها دوري الأبطال عام 2014، والليجا في 2012، ودوري وكأس إيطاليا الموسم الماضي.
وعلى المستوى الدولي، فقد تألق خضيرة مع منتخبات ألمانيا بمختلف مراحلها العمرية، وخاض مع هذه المنتخبات 100 مباراة، منها 70 مواجهة مع «المانشافت»، وهو أحد ركائز جيل الأمل الألماني الذي يعتمد على عدد كبير من أبناء المهاجرين، والذي بدأ رحلة التألق في مونديال جنوب أفريقيا 2010، لتستمر مسيرته بحصد لقب المونديال الأخير.

اقرأ أيضا