الاتحاد

الرياضي

«الموهوب البلجيكي» يفتح سوق الانتقالات بين «البلوز» و«الميرينجي»

عمرو عبيد (القاهرة)

لا يكاد يمر عام إلا ويشهد سوق انتقالات اللاعبين في أوروبا صراعاً هائلاً بين كبار الأندية في القارة العجوز للحصول على خدمات جوهرة جديدة تسطع في عالم مواهب ونجوم اللعبة. ولا يدور حديث الآن في الأوساط الإعلامية إلا عن مسألة انتقال الموهوب البلجيكي إدين هازارد من صفوف تشيلسي الإنجليزي إلى ريال مدريد الإسباني، واشتعلت الأمور بعد إعلان النادي الملكي عن صفقة قياسية ربما تتجاوز 100 مليون جنيه أسترليني، وتأكيد الصحف الموالية للميرنجي عن رضوخ «البلوز» لرغبة اللاعب في إتمام تلك الصفقة، وفي المقابل تشير بعض التقارير الصحفية داخل إنجلترا وخارجها عن رفض الإيطالي كونتي التخلي عن نجم فريقه مهما كانت الإغراءات !
«الاتحاد» عادت إلى تاريخ الانتقالات الأوروبية لتفتش عن أبرز الأسماء اللامعة التي ارتدت قميص الفريقين الكبيرين في إنجلترا وإسبانيا، وكشف البحث عن 5 أسماء لعبت بالأبيض والأزرق عبر انتقال مباشر في مسيرتها الكروية، ولعل أبرز هؤلاء النجوم هو الجناح الهولندي الطائر آريين روبن نجم نجوم بايرن ميونيخ الألماني حالياً، وهو أحد أهم اللاعبين الذين انتقلوا مباشرة من الكتيبة الزرقاء إلى القلعة الملكية، وحدث ذلك في العام 2007 بعدما قضى روبن ثلاث سنوات لاعباً في صفوف تشيلسي، حصد خلالها لقب البريميرليج مرتين، بالإضافة إلى كأس الاتحاد الإنجليزي والدرع الخيرية وبطولتين لكأس الرابطة، محرزاً 19 هدفاً في 105 مباريات، وتوقع الجميع أن يقدم «النفاثة الهولندية» إبهاراً بلا حدود مع الريال، حيث كان يبلغ عمره وقتها 23 عاماً فقط ووقع عقداً لمدة 5 سنوات بقيمة 35 مليون يورو، لكن انتقال كريستيانو رونالدو وكاكا إلى صفوف الريال عَجَلَ برحيل روبن بعد عامين فقط لعب خلالهما 65 مباراة وسجل 13 هدفاً، وفاز بلقب الليجا والسوبر الإسبانية مرة واحدة، وعلق الهولندي حول تلك التجربة قائلاً: لم أكن أرغب في الرحيل ولكن النادي أجبرني على ذلك، لقد كانت خطوة إلى الخلف في مسيرتي لكني أدركت لاحقاً أنه القرار الأفضل في حياتي ! أما المدافع البرتغالي الدولي، ريكاردو كارفاليو، فقد كرر نفس التجربة، عندما غادر صفوف «البلوز» في العام 2010 بعد 6 سنوات من التألق بالقميص الأزرق، قاد خلالها الفريق اللندني للفوز بلقب الدوري الإنجليزي ثلاث مرات، منها موسم 2005 /‏‏‏ ‏2004 الذي شهد على تتويج تشيلسي بلقب الدوري للمرة الثانية في تاريخه، بعد غياب دام 50 عاماً، لكنها كانت المرة الأولى تحت مسمى ونظام البريميرليج، كما فاز كارفاليو أيضاً في نفس الفترة بلقبين لكأس الرابطة وكذلك الدرع الخيرية، ورغم التراشق اللفظي بينه وبين جوزيه مورينيو فيما بعد، إلا أنه قال خلال موسم 2009/‏‏‏‏ 2010 : إذا كانت هناك إمكانية للانتقال إلى ريال مدريد، تحت قيادة مورينيو فسأذهب إلى هناك على الفور سباحة أو عدواً» وهو ما قد كان وانتقل المدافع البرتغالي إلى صفوف الميرنجي في نهاية الموسم بعقد لمدة عامين، وبتكلفة تقدر بـ 8 ملايين يورو تقريباً، لكنه لم يبق طويلاً بعدما أعلن مورينيو أن الفريق لم يعد في حاجة إلى خدمات كارفاليو الذي رحل بعد الفوز بلقب الليجا مرة واحدة فقط ولقب آخر للكأس، ليعيد إلى الأذهان تجربة روبن بنفس التفاصيل تقريبا!.
وكذلك انتقل لاعب الوسط الغاني مايكل إيسيان من صفوف تشيلسي إلى ريال مدريد في موسم 2012/‏‏‏‏ 2013، «أخر صفقة» على سبيل الإعارة، حسب قرار مورينيو الذي كان السبب في ضم «البلوز» لإيسيان قبل 7 سنوات، وبسيناريو مقارب للتجربتين السابقتين لم يحقق الغاني أي بطولة مع «الميرنجي» وغادر في نهاية الموسم عائداً إلى البلوز ليحقق معهم العديد من البطولات، منها لقب البريميرليج ودوري الأبطال، إضافة إلى 6 كؤوس محلية متنوعة. كما شهد تاريخ الصفقات بين الناديين انتقال نجمين مميزين من صفوف الريال إلى البلوز، الأول هو الفرنسي كلاوديو مكاليلي في العام 2003 ليقضي مع تشيلسي 5 مواسم مقابل ثلاثة مع الريال، والأرقام تشير إلى النجاح الكبير الذي حققه لاعب الوسط الفرنسي مع الفريقين، وحصد العديد من البطولات هنا وهناك، والنجم الثاني هو الكاميروني جيريمي نجيتاب الذي انتقل إلى صفوف الريال قادماً من إنجلترا في موسم 2003/‏‏‏‏ 2004، أيضاً سجل اسمه هو الآخر بحروف ذهبية في تاريخ بطولات الفريقين، وهو ما قد يعني نجاح صفقات الانتقال من نادي العاصمة الإسبانية إلى الفريق اللندني وليس العكس !

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين