الاتحاد

الرئيسية

خلاف بين الجعفري والجلبي على رئاسة الوزراء

بغداد - وكالات الأنباء: فازت قائمة 'الائتلاف العراقي الموحد' بأغلبية ضئيلة في البرلمان العراقي الجديد بعد إعلان النتائج النهائية الرسمية للانتخابات العراقية أمس ، بينما احتدم التنافس بين مرشحيها على منصب رئيس الوزراء الانتقالي زعيم 'حزب الدعوة الاسلامية' ابراهيم الجعفري وزعيم حزب 'المؤتمر الوطني العراقي' أحمد الجلبي·
فقد احتل 'الائتلاف' المرتبة الأولى بواقع 140 مقعدا في الجمعية الوطنية الانتقالية التي تضم 275 مقعدا· وجاءت القائمة الكردية ثانية بحصولها على 75 مقعدا، وحصلت قائمة رئيس الوزراء المؤقت الدكتور إياد علاوي على 40 مقعدا في المرتبة الثالثة· وحصلت قائمة الرئيس المؤقت غازي الياور على5 مقاعد وتوزعت البقية بين 6 قوائم أخرى·
وقال الجعفري للصحافيين على هامش حفل إعلان النتائج 'ليس المهم ان اصبح رئيسا للوزراء ولكن ما سيفعله شاغل المنصب للبلاد'· واضاف 'ان مجتمعنا وبلدنا بحاجة لشخص ممكن ان يرتب الاشياء المهمة كالأمن وإعادة الخدمات للمواطنين'· ووعد بالتعاون مع كل من يتولى هذا المنصب مستقبلا· واجتمع قادة 'الائتلاف' أمس من دون التوصل إلى اتفاق حول من سيتولى منصب رئيس الوزراء العراقي الجديد وقرروا إجراء تصويت 'سري' الأسبوع المقبل· وقال الجلبي انه 'يوجد مرشحان الآن لمنصب رئيس الوزراء ومرشحان لمنصب رئيس الجمهورية من داخل ومن خارج الكتلة'· وقال قيادي في 'المؤتمر الوطني إن أغلبية نواب القائمة المنتخبين يؤيدون الجلبي· ومن المتوقع ان يجري قادة 'الائتلاف' مشاورات مع نظرائهم الأكراد للاتفاق على من سيتولى منصب رئيس الجمهورية الذي ترشح له رسميا زعيم حزب 'الاتحاد الوطني الكردستاني' جلال الطالباني·
على الصعيد الأمني، اعتقلت قوات عراقية وأميركية خلال مداهمات جديدة 33 من المطلوبين المتهمين بالضلوع في التمرد في عدد من مدن العراق بينهم إرهابيون كبار· ومن أبرز هؤلاء الارهابيين حذيفة ستار عبد الجبار المعروف بباسم 'اغا هادر' وشقيقه محمد عضوا تنظيم 'القاعدة' في خلية بغداد التابعة لشبكة أبو مصعب الزرقاوي· وعلي توفيق جاسم عضو تنظيم 'انصار السنة' في محافظة النجف· وعامر حسين هكور قائد احدى خلايا شبكة الزرقاوي وذلك في بلدة بلدروز· والعضو السابق في 'حزب البعث' المحظور في منطقة الاسحاقي·

اقرأ أيضا

الهدنة لا تكفي